09 يناير 2012
بعد مرور 10 سنوات: ضعوا حداً للاعتقالات في خليج غوانتنامو

غروب الشمس في معسكر قاعدة خليج غوانتانامو البحرية في كوبا، 11 يناير 2002. وزارة الدفاع الامريكية ©

 

في 11 يناير/كانون الثاني 2002، وفي أعقاب هجمات 11 سبتمبر/أيلول، نُقل المعتقلون الأوائل إلى القاعدة البحرية الأمريكية في خليج غوانتنامو بكوبا. ومنذ ذلك التاريخ، احتل مركز الاعتقال هناك العناوين الرئيسية "لأخبار العالم بسبب بواعث القلق الصادمة بشأن حقوق الإنسان المرتبطة به – ومنها الاعتقال التعسفي والاعتقال السري والتعذيب وغيره من ضروب إساءة المعاملة وعمليات نقل وتسليم المعتقلين بصورة غير قانونية والمحاكمات الجائرة.

وبعد مرور عشر سنوات، لا يزال أكثر من 150 معتقلاً يقبعون في خليج غوانتنامو، معظمهم معتقلون لفترات غير محددة بدون تهمة أو محاكمة. ويواجه الأشخاص الذين وُجهت إليهم تهم محاكمات جائرة أمام لجان عسكرية، ويمكن أن يواجه بعضهم عقوبة الإعدام في حالة إدانتهم. وتقول الحكومة إنه حتى أولئك الذين لا تثبت إدانتهم، يمكن إعادتهم إلى الاعتقال إلى أجل غير مسمى. ولم تتم مساءلة أحد أو إنصاف أحد على انتهاكات حقوق الإنسان التي تعرض لها هؤلاء مع معتقلين آخرين.

إن بواعث القلق الخاصة بحقوق الإنسان في خليج غوانتنامو لا تزال تمثل قصة غير مكتملة، فكم من الوقت سيمضي قبل أن تغلق حكومة الولايات المتحدة كتاب غوانتنامو وتفي بالتزاماتها بحقوق الإنسان؟

وقِّع على العريضة أدناه، التي سنسلمها إلى الرئيس أوباما قبل إلقاء خطابه عن حالة الاتحاد لعام 2012

نص العريضة
إننا ندعو رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما إلى التصدي للاعتقالات في خليج غوانتنامو باعتبارها قضية من قضايا حقوق الإنسان التي تقتضي اهتماماً عاجلاً وملحاً.

  •   ينبغي توجيه تهم إلى معتقلي غوانتنامو وتقديمهم إلى محاكمات عادلة أو إطلاق سراحهم وإرسالهم إلى بلدان تحترم حقوق الإنسان، بما فيها الولايات المتحدة إذا كان ذلك هو الخيار الوحيد المتاح؛
  • ينبغي التخلي عن اللجان العسكرية الأمريكية، التي لا تلبي المعايير الدولية للمحاكمات العادلة، كما ينبغي التخلي عن توقيع عقوبة الإعدام.
  •  يجب إخضاع الموظفين الأمريكيين السابقين والحاليين المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان للمساءلة، بما في ذلك ما يتعلق منها بالجرائم التي تشكل انتهاكاً للقانون الدولي، كالتعذيب والاختفاء القسري، وذلك عن طريق تقديهم إلى ساحة العدالة. ويجب تمكين ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان من الحصول على إنصاف فعال؛
  • يجب أن تعترف الولايات المتحدة بتطبيق القانون الدولي لحقوق الإنسان واحترامه عند القيام بعمليات مكافحة الإرهاب، بما فيها الاعتقالات في خليج غوانتنامو وفي مراكز الاعتقال في قاعدة باغرام الجوية بأفغانستان وغيرها من البلدان.



8131
عدد التحركات التي تم القيام بها

بادر بالتحرك

Campaign has expiredThank for your interest, this action is now closed.
663,108
إجمالي عدد التحركات
التي بادر بها أشخاص مثلك