08 أكتوبر 2010
يتعين على الحكومة الإندونيسية حماية العاملين الإندونيسيين خارج البلاد

فيما يلي قصة امرأة إندونيسية تبلغ من العمر 19 سنة وقدِمت إلى ماليزيا للعمل في المنازل وهي في سن 15 عاماً. حيث تعرضت للإساءة الجسدية وللاعتداء الجنسي وللإذلال، ولم تتقاض أجرها طيلة ثلاث سنوات.

تقول: "كان هناك شخصان يبحثان عن أناس يرغبون في العمل في ماليزيا. تحدثا إلي وسألاني عما إذا كنت أرغب في العمل خارج البلاد. قلت نعم. قالا إنني سوف أعمل في المنازل، أنظف البيوت، وأمسح الأرضيات، وأكنس.

وبعد بضعة أيام، أُخذت إلى مكتب للتشغيل في جاكارتا. وقام المكتب ببعض العمل غير القانوني – إذا كانت الفتاة دون السن القانوني، يقوم المكتب بزيادة عمرها. لا أتذكر بالضبط ماذا كان عمري في جواز السفر، ولكن أذكر أن تاريخ الولادة كان في 1983.

أرسلتني وكالة التوظيف إلى منـزل صاحب العمل. قمت بعض الأعمال المنـزلية هناك. كنت أستيقظ في الخامسة صباحاً وأعد الطعام وأبدأ العمل المنـزلي بحلول الساعة السادسة صباحاً. كنت أكنس وأمسح وأنظف الأثاث وأغسل الملابس وأطبخ. وكنت أظل أعمل حتى الساعة التاسعة مساء. وبعد أربعة شهور ونص الشهر، أعادني صاحب العمل إلى مكتب التوظيف قائلاً إنني لا أعرف كي أقوم بعملي.

بقيت لدى مكتب التوظيف ستة أشهر. كانت صاحبة المكتب تضربني. وكانت تجعلني أخلع كل ملابسي وأجثم على الأرض أمام العاملات الأخريات وأمام زوجها. في إحدى المرات، غمست رأسي في دلو ماء حتى كدت أختنق. لم أستطع التنفس. ثم جعلتني ألحس الماء عن الأرضية. وقالت إن علي أن أنظف الأرضية بلساني.

وفي مرة أخرى، أجبرتني صاحبة الوكالة على أن آكل خمسة صراصير حية. وأجبرتني كذلك على أن أشرب بول العاملات الأخريات، بما في ذلك واحدة منهن كانت حائضاً آنذاك.

كانت تحرق حلمتي ثديي بالسجائر. كان ذلك مؤلماً للغاية. ذات مرة، وضعت سيجارتها على حلمتي وأنا نائمة. ثم داست في بطني وراحت تركل جسمي.

وفي إحدى المرات، جعلت عاملة أخرى تأخذ زجاجة مزيل للروائح وتدسها في مهبلي عنوة.

وكانت أحياناً تجعل العاملات الأخريات يقمن بذلك لها. وكانت الأخريات في الوكالة يتلقين المعاملة نفسها.

بعد ستة أشهر، أرسلتني الوكالة للعمل لدى شخص آخر. وظللت أُنقل من صاحب عمل إلى آخر كل شهرين أو ثلاثة أشهر. وعقب ذلك، أرسلتني صاحبة الوكالة لأعمل بدوام جزئي، بحيث كنت أنظف ثلاثة أو أربعة بيوت في اليوم. ولم أحصل ولو على سنت واحد من أجري."

***
يرتحل آلاف الرجال والنساء من بنغلاديش والهند وإندونيسيا ونيبال وبلدان أخرى في آسيا إلى ماليزيا كل عام بناء على وعود بفرصة عمل. حيث يتواجد في البلاد نحو 4 ملايين عامل أجنبي مسجل وغير مسجل، ما يمثِّل حوالي ثلث قوة العمل في البلاد.

562
عدد التحركات التي تم القيام بها

بادر بالتحرك

Campaign has expired
662,944
إجمالي عدد التحركات
التي بادر بها أشخاص مثلك