الدوائر الاستثنائية في محاكم كمبوديا

11 نوفمبر 2007

أنشأت الأمم المتحدة وحكومة كمبوديا الدوائر الاستثنائية في محاكم كمبوديا لكي تتولى إجراءات التحقيق والمحاكمة فيما يتعلق بكبار زعماء "الخمير الحمر" وغيرهم ممن يتحملون القدر الأكبر من المسؤولية عن جرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب، والجرائم الأخرى بموجب القانون المحلي، والتي ارتُكبت خلال الفترة من 17 إبريل/نيسان 1975 إلى 6 يناير/كانون الأول 1979.

وتقع مقار الدوائر الاستثنائية في مدينة بنوم بنه بكمبوديا.

وفي يونيو/حزيران، أعلنت الدوائر الاستثنائية أن خمسة أشخاص كانوا رهن التحقيق الأولي.

وبالرغم من أن منظمة العفو الدولية تدعم بشكل كامل إجراءات التحقيق والمحاكمة فيما يخص تلك الجرائم، فقد أعربت عن عدد من بواعث القلق خلال إنشاء الدوائر الاستثنائية.

وتشعر المنظمة بالقلق، على وجه الخصوص، من أن الدوائر الاستثنائية تستند بشكل كبير على النظام القضائي المحلي في نظر تلك الجرائم، إذ ترى المنظمة أن النظام القضائي الكمبودي ما زال ضعيفاً وعرضةً للضغوط السياسية، ولاسيما في القضايا الكبرى التي تحظى باهتمام واسع.

وتسعى منظمة العفو الدولية لأن تتكفل الدوائر الاستثنائية والسلطات المحلية في كمبوديا ومحاكم دول أخرى تمارس الولاية القضائية العالمية بضمان أن تتم إجراءات التحقيق والمحاكمة بخصوص جميع الجرائم التي ارتُكبت في البلاد وفقاً لأعلى مستويات العدالة. كما تطالب المنظمة بكشف الحقيقة عن الجرائم وبتقديم تعويضات كاملة وفعالة للضحايا.