تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

بيان صحفي

25 أبريل 2013

أكثر من 1.3 مليون لاجئ من سورية بحاجة ماسَّة إلى المزيد من المساعدات الدولية

في تقرير موجز نُشر اليوم، قالت منظمة العفو الدولية إن من المهم للغاية أن يقدم المجتمع الدولي المزيد من المساعدات إلى العدد المتـزايد من اللاجئين الذين يعبرون الحدود هرباً من العنف في سورية.

وللنجاة بأنفسهم من أتون العنف وسفك الدماء في بلدهم سعى الفاروُّن من سورية إلى طلب الأمان في كل من الأردن ولبنان وتركيا والعراق. ويعيش العديد من هؤلاء في ظروف قاسية للغاية.

وقالت الباحثة في شؤون اللاجئين بمنظمة العفو الدولية شارلوت فيليبس: "إن المسؤولية عن حماية ومساعدة اللاجئين من سورية يجب أن تقع على عاتق المجتمع الدولي والبلدان المجاورة على السواء."

وتقول هذه البلدان جميعاً إن إيواء اللاجئين في الأجل الطويل يضع أعباءً ثقيلة على مواردها لأن أعداداً متـزايدة من السوريين وغيرهم يحاولون الوصول إلى حالة الأمان النسبي في مخيمات اللاجئين وغيرها من الأماكن في البلدان المجاورة.

وقالت فيليبس: "في مواجهة هذه الأزمة المتصاعدة، يتعين على المجتمع الدولي أن يتحرك الآن لتوفير المساعدات المالية والتقنية الضرورية للغاية من أجل دعم الجهود التي تبذلها البلدان المجاورة لسورية."

في فبراير/شباط 2013 قام وفد من منظمة العفو الدولية بزيارة ثلاث محافظات تركية على الحدود مع سورية وأجرى فيها مقابلات مع لاجئين ومع السلطات التركية وعدد من المنظمات الوطنية والدولية.

وأضافت فيليبس تقول: "في الوقت الذي تستضيف تركيا نحو 200,000 لاجئ في مخيمات للاجئين تديرها الدولة، فإنه يتعين عليها اتخاذ الخطوات اللازمة لضمان حصول اللاجئين الذين يعيشون خارج المخيمات على الخدمات الأساسية."

وعلى الرغم من سياسة "الباب المفتوح" التي أعلنتها تركيا، فقد تم منع العديد من اللاجئين الذين يحاولون عبور الحدود من الوصول إلى الأراضي التركية، مما أدى إلى تركهم عالقين داخل سورية في ظروف رهيبة. كما وردت أنباء عن إرغام لاجئين آخرين على العودة إلى سورية.

وقالت فيليبس: "إن البلدان المجاورة يجب أن تُبقي على حدودها مفتوحة أمام جميع  اللاجئين الفارِّين من سورية بدون تمييز. ومهما كانت الظروف ينبغي عدم إعادة أي شخص قسراً إلى سورية، حيث تستمر عمليات العنف وسفك الدم وانتهاكات حقوق الإنسان على نطاق هائل."

ويقدم التقرير الموجز عدداً من التوصيات إلى المجتمع الدولي وتركيا والبلدان المجاورة الأخرى.


خلفية


تركيا: تقول المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن عدد اللاجئين السوريين في تركيا في 17 أبريل/نيسان 2013 بلغ نحو 291,996 شخصاً– أي بزيادة حوالي الثلث عما كان عليه منذ مطلع عام 2013. بيد أن السلطات التركية تقدر عدد اللاجئين السوريين في تركيا بنحو 400,000 لاجئ، بينهم قرابة 190,000 لاجئ تم إيواؤهم في 17 مخيماً للاجئين تديرها الحكومة في ثماني محافظات.

الأردن: وفقاً للمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، كان هناك 437,205 لاجئين سوريين مسجلين أو بانتظار التسجيل في 18 أبريل/نيسان 2013. وقد أثارت منظمة العفو الدولية مع السلطات الأردنية بواعث قلق بشأن إعادة بعض الأفراد الذين يطلبون اللجوء إلى الأردن ومنع آخرين من دخول البلاد. ووردت أنباء بشأن وقوع حوادث عنيفة بسبب قيام اللاجئين بالتظاهر احتجاجاً على الأوضاع المتردية في مخيمات اللاجئين.

لبنان: في 18 أبريل/نيسان 2013، كان هناك 428,649 سورياً مسجلين أو بانتظار التسجيل كلاجئين في لبنان. وفي 20 أبريل/نيسان صرَّح وزير لبناني بأن البلاد "تجاوزت قدرتها على استيعاب اللاجئين." ويواجه اللاجئون الفلسطينيون الذين يفروُّن من سورية شروطاً تمييزية للدخول تفرضها السلطات اللبنانية عليهم، ولا سيما شرط دفع رسوم تصريح دخول قيمتها 17 دولاراً أمريكياً.

العراق: وفقاً للمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، كان عدد اللاجئين السوريين المسجلين في العراق في 20 أبريل/نيسان 2013 يقدر بـ 133,840 لاجئاً، حيث تم إيواء معظمهم في إقليم كردستان. ويقال إن مخيم "دوميز" للاجئين، الواقع في محافظة دهوك بإقليم كردستان "مكتظ بشكل مخيف"، حيث يقيم 15 شخصاً أو أكثر في الخيمة الواحدة في بعض الحالات.

يمكن الاطلاع على النص الكامل للتقرير الموجز على الرابط التالي في الساعة 00:01 من صبيحة يوم 25 أبريل/نيسان:
 http://www.amnesty.org/en/library/info/EUR44/009/2013/en

AI Index: PRE01/199/2013
المنطقة أوربا وأسيا الوسطى
البلد تركيا
For further information, contact مكتب الإعلام الدولي

مكتب الإعلام الدولي

هاتف : +44 (0) 20 7413 5566
الساعة 9:30 حتي 17:00 بتوقيت جرينتش يوم الاثنين الى الجمعة
هاتف : +44 (0) 777 847 2126
الخط المفتوح 24 ساعة في اليوم
فاكس : +44 (0) 20 7413 5835
مكتب الإعلام الدولي
Peter Benenson House
1 Easton Street
London
WC1X 0DW
بريطانيا
لمتابعة المكتب الدولي للاعلام على تويتر
@amnestypress