تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

بيان صحفي

26 مارس 2013

قيود السفر تمنع نشطاء جزائريين من حضور منتدى اجتماعي عالمي

صرحت منظمة العفو الدولية البوم بأن السلطات الجزائرية منعت وفداً قوامه  96 من النقابيين ونشطاء المجتمع المدني من عبور الحدود إلى تونس لحضور المنتدى الاجتماعي العالمي هذا الأسبوع، منتهكة  بذلك حقهم في حرية الانتقال.

ولم تقدم السلطات لأعضاء الوفد أي سبب لمنعهم من السفر. وأخبرت شرطة الحدود بالقرب من مدينة عنابة شمال شرقي البلاد أعضاء الوفد اليوم بأن أسماءهم جاءت على قائمة الأشخاص الممنوعين من مغادرة الجزائر بسبب "الاضطرابات".

وقالت آن هاريسن نائب مدير برنامج الشرق الأوسط و شمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية: "إن وضع قيود على نشطاء المجتمع المدني محاولة مكشوفة لمنعهم من الاجتماع مع المجموعات المناظرة لهم من أنحاء العالم والتناقش معها، ومن ثم عزلهم عن بعضهم البعض".

وواصلت قولها: " من المفارقات أن هذه الممارسات من أهم قيود السفر المفروضة على نشطاء حقوق الإنسان التونسيين في عهد بن علي. وبينما تعيش دولة تونس تغيراً هائلاً وتستضيف في عاصمتها المنتدى الاجتماعي العالمي الثالث عشر، فإن السلطات الجزائرية تواصل الاعتماد على التكتيكات القمعية القديمة ويبدو أنها لم تتعلم الدروس من الانتفاضة الأخيرة في المنطقة."

المنتدى الاجتماعي العالمي ملتقى دولي للنشطاء ومنظمات المجتمع المدني. ومن المتوقع أن يحضر هذا الملتقى المنعقد من 26 – 30 مارس/ آذار نحو 50 ألف ناشط وأن يتناول قضايا اجتماعية و اقتصادية و قضايا حقوق الإنسان.

وكان الوفد المكون من 96 عضواً يستقلون حافلتين قد أوقف عن عبور الحدود الجزائرية التونسية ثلاث مرات عند ثلاث نقاط حدودية مختلفة منذ الثالثة من صباح أمس.

وقد حثت منظمة العفو الدولية السلطات الجزائرية على الرفع الفوري لكل القيود المفروضة على النشطاء والسماح لهم بحضور المنتدى الاجتماعي العالمي وضمان عدم تعرضهم لأي شكل من أشكال الانتقام أو الاستفزاز.

إن هذه القيود على  النشطاء تخالف التزامات الجزائر بموجب العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية وتتناقض مع إعلان الأمم المتحدة الخاص بالمدافعين عن حقوق الإنسان – والإعلان الخاص بحقوق ومسؤوليات الأفراد والجماعات وأدوات المجتمع لتعزيز وحماية حقوق الإنسان المعترف بها دولياً والحريات الأساسية – وهي المواثيق التي تحمي حقوقهم في السعي إلى حماية وتحقيق حقوق الإنسان على المستويين الوطني والدولي، وممارسة الأعمال المتصلة بحقوق الإنسان بشكل فردي وبالمشاركة مع الآخرين.  

كان الوفد المزمع حضوره المنتدى الاجتماعي العالمي يتكون من أعضاء في النقابة الوطنية المستقلة لمستخدمي الإدارة العمومية و الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان؛ و"نجدة المفقودين"، وتتكون من أقارب ضحايا الإخفاء القسري في الجزائر؛ ومجموعة الحملة باسم العاطلين عن العمل  اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق العاطلين عن العمل.   

وقد تحرشت السلطات الجزائرية مراراً بأعضاء هذه الجماعات، ومازالت هذه السلطات تقيد حرية التجمهر وتكوين الجمعيات قانوناً و تطبيقاً، خاصة مع زيادة الاحتجاجات على الفقر والبطالة في البلاد على مدار العامين الماضيين.

AI Index: PRE01/154/2013
المنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
البلد الجزائر
For further information, contact مكتب الإعلام الدولي

مكتب الإعلام الدولي

هاتف : +44 (0) 20 7413 5566
الساعة 9:30 حتي 17:00 بتوقيت جرينتش يوم الاثنين الى الجمعة
هاتف : +44 (0) 777 847 2126
الخط المفتوح 24 ساعة في اليوم
فاكس : +44 (0) 20 7413 5835
مكتب الإعلام الدولي
Peter Benenson House
1 Easton Street
London
WC1X 0DW
بريطانيا
لمتابعة المكتب الدولي للاعلام على تويتر
@amnestypress