الموارد الموضوعية اللازمة للمدافعين

يمكن أن ينطوي عمل جميع المدافعين عن حقوق الإنسان على مخاطر وتحديات جمة. وفي أجزاء من العالم، فإن المدافعين عن حقوق الإنسان الذين يعملون بشأن قضايا متنازع عليها، مثل حق المرأة في التحرر من العنف في المنـزل وحقوق أصحاب الميول الجنسية المثلية وثنائيي الجنس والمتحولين جنسياً، يتعرضون للانتهاكات بشكل خاص لأنهم غالباً ما يكونون معزولين، ليس عن عائلاتهم ومجتمعاتهم المحلية وحسب، بل أيضاً عن المجتمع الأوسع لحقوق الإنسان.

الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية

القيام بحملات ضد انتهاك الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ليس جديداً. فقد دافعت المنظمات المحلية والوطنية والإقليمية لحقوق الإنسان عن هذه الحقوق طوال عقود. وقد بدأت تظهر المنظمات الدولية العاملة بشأن هذه الحقوق اعتباراً من الثمانينيات فصاعداً، بمن فيها :

  • شبكة المعلومات والعمل الدولية للغذاء أولاً (فيان) في العام 1986.
  • مركز الحقوق الاقتصادية والاجتماعية في العام 1993.
  • مركز حقوق السكن والإخلاءات (كوهر) في العام 1994.
وهناك الآن شبكة دولية واسعة من المنظمات غير الحكومية للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية (ESCR-NET). ومع ذلك تتواصل الشكوك المحيطة بطبيعة هذه الحقوق، وبخاصة حول كيفية القيام بحملات ضد انتهاكها.

ويثير بعض الأشخاص داخل الحركة الدولية لحقوق الإنسان تساؤلات حول المدى الذي ينبغي فيه للمنظمات الدولية لحقوق الإنسان العمل بشأن هذه القضايا.

 حقوق الإنسان من أجل كرامة الإنسان : مدخل إلى الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، منظمة العفو الدولية
الموارد المتعلقة بتعزيز الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وحمايتها، من ESCR-net.
 مركز حقوق السكن والإخلاءات.

حقوق أصحاب الميول الجنسية المثلية وثنائيي الجنس والمتحولين جنسياً

الحقوق الإنسانية لأصحاب الميول الجنسية المثلية وثنائيي الجنس والمتحولين جنسياً : مدخل إلى العمل مع هيئات مراقبة المعاهدات في الأمم المتحدة والإجراءات الخاصة للجنة الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان من إعداد منظمة العفو الدولية

  اللجنة الدولية لحقوق أصحاب الميول الجنسية المثلية(IGLHRC)

 أوتفرانت، فرع منظمة العفو الدولية في الولايات المتحدة.
<وصلة> الإشارات الدولية لحقوق الإنسان إلى انتهاكات حقوق الإنسان بسبب الميل الجنسي والهوية القائمة على النوع الاجتماعي، إعداد اللجنة الدولية للحقوقيين (نص بي دي أف قابل للتنـزيل).
<وصلة> نظام الدول الأمريكية لحقوق الإنسان : إشارات إلى انتهاكات حقوق الإنسان بسبب الميل الجنسي والهوية القائمة على النوع الاجتماعي، إعداد اللجنة الدولية للحقوقيين (نص بي دي أف قابل للتنـزيل).
 مكتبة الفقه الدولي الخاص بالميل الجنسي والهوية القائمة على النوع الاجتماعي، إعداد منظمة مراقبة حقوق الإنسان.
 مبادئ يوغياكارتا الخاصة بتطبيق القانون الدولي لحقوق الإنسان بالنسبة للميل الجنسي والهوية القائمة على النوع الاجتماعي.
 منظمة مراقبة حقوق الإنسان : حقوق أصحاب الميول الجنسية المثلية وثنائيي الجنس والمتحولين جنسياً.
 الجمعية الدولية لأصحاب الميول الجنسية المثلية (ILGA)،
 الجمعية الدولية لأصحاب الميول الجنسية المثلية في أروبا.
 وراء القناع، منظمة لا تبتغي الربح تنشر أخبار حول شؤون أصحاب الميول الجنسية المثلية في أفريقيا.

الحقوق الإنسانية للمرأة

<وصلة بالصفحة الجديدة لمنظمة العفو الدولية> لوقف العنف ضد المرأة من الضروري احترام حقوقها الإنسانية، إعداد منظمة العفو الدولية
<وصلة بالصفحة الجديدة لمنظمة العفو الدولية> منظمة العفو الدولية تدافع عن حق النساء المعرضات للخطر في الحصول على الإجهاض، بيان صحفي، 14 يونيو/حزيران 2007.
<وصلة بالصفحة الجديدة لمنظمة العفو الدولية> توصيات تتعلق تحديداً بالنوع الاجتماعي من أجل تنفيذ المبادئ التوجيهية للاتحاد الأوروبي الخاصة بالمدافعين عن حقوق الإنسان،
<وصلة بالصفحة الجديدة لمنظمة العفو الدولية> حزمة الأدوات الخاصة بنشطاء منظمة العفو الدولية، حزمة الأدوات اللازمة لورش العمل الخاصة بوقف العنف ضد المرأة.
<وصلة بالصفحة الجديدة لمنظمة العفو الدولية> أوقفوا العنف ضد المرأة : كيفية استخدام القانون الجنائي الدولي للقيام بحملة من أجل إجراء إصلاحات قانونية تراعي النوع الاجتماعي، إعداد منظمة العفو الدولية.
<وصلة> منهجية للأبحاث التي تراعي النوع الاجتماعي، إعداد منظمة العفو الدولية والمركز الدولي لحقوق الإنسان (نص بي دي أف قابل للتنـزيل)
<وصلة> تناول النوع الاجتماعي وحقوق المرأة، إعداد أكشن إيد (نص بي دي أف قابل للتنـزيل)
 صندوق التحرك العاجل من أجل الحقوق الإنسانية للمرأة
 التأهب للتحرك الخاص بالمدافعات عن الحقوق الإنساني
 اتفاقية الأمم المتحدة الخاصة بالقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة
 لجنة الأمم المتحدة الخاصة بوضع المرأة
 صندوق المرأة في الأمم المتحدة، تقديم مساعدات مجانية على الإنترنت وغيرها من المعلومات حول التمكين والمساواة

لا تتحمل منظمة العفو الدولية أية مسؤولية عن مضمون مواقع الإنترنت الخارجية.