برنامج العمل الخاص بالتربية على الحقوق (رياب)

مسرح الشارع خلال فعالية الفرع المغربي في اليوم الثالث من أجل دارفور.

مسرح الشارع خلال فعالية الفرع المغربي في اليوم الثالث من أجل دارفور.

© زليخة


برنامج العمل الخاص بالتربية على الحقوق (رياب) هو مبادرة دولية للتربية على حقوق الإنسان تستغرق 10 سنوات ويقودها فرع منظمة العفو الدولية في النرويج. وقد بنى البرنامج على النجاحات التي حققتها الدروس المستقاة من برنامج التعليم من أجل الحرية في التسعينيات من القرن المنصرم، ويتلقى دعماً مالياً من تليثون الاذاعة الوطنية النرويجية (NRK) لعام 1999.

وقد قام 13 مكتباً وطنياً من مكاتب منظمة العفو الدولية بتنفيذ مشاريع للتربية على حقوق الإنسان بموجب برنامج "رياب"، حيث نُفذت عشرة مشاريع طويلة الأجل من قبل فروع المغرب وبولندا وجنوب أفريقيا وتايلند وإسرائيل وتركيا وسلوفينيا ومولدوفا وروسيا وماليزيا. وبالإضافة إلى ذلك، فقد نفذت فروع المكسيك والهند والأرجنتين مشاريع قصيرة الأجل.

ما هو برنامج العمل الخاص بالتربية على الحقوق؟

استناداً إلى تقييم الاحتياجات المحلية والتحديات والفرص في كل بلد من البلدان المشاركة، تصدى شركاء مشروع "رياب" لقضايا محددة لحقوق الإنسان من خلال التربية على حقوق الإنسان. وشملت تلك القضايا حقوق المرأة والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وحقوق الطفل والحقوق القانونية وحرية التعبير والتمييز ورهاب الأجانب.

ويأتي في صلب برنامج "رياب" تدريب "المؤثرين" في مجال التربية على حقوق الإنسان- و"المؤثرون" هم الأشخاص القادرون على التأثير على جمهور أوسع أو مجموعات أكثر من الناس من خلال أدوارهم أو مواقعهم في المجتمع. ومن خلال برنامج "رياب" يُحدث شركاء المشروع تأثيراً إيجابياً على أوضاع حقوق الإنسان ويسهمون في تحقيق هدف منظمة العفو الدولية المتمثل في بناء ثقافة حقوق الإنسان في العالم بأسره.

تأثير برنامج العمل الخاص بالتربية على الحقوق

نتيجة لبرنامج العمل الخاص بالتربية على الحقوق (رياب)، تم تعليم وتمكين آلاف الأشخاص من الدفاع عن حقوقهم الإنسانية وحقوق الآخرين. وقد أدت منهجيات إدماج حقوق الإنسان في نظام التعليم الرسمي إلى إدخال حقوق الإنسان إلى غرفة الصف، وإنتاج مواد جديدة للتربية على حقوق الإنسان. وفي بعض البلدان التي تنفذ مشاريع تابعة لبرنامج "رياب" عملنا مع الحكومات من أجل إدماج حقوق الإنسان في المناهج المدرسية. وعملت منظمة العفو الدولية ضمن شراكة مع منظمات غير حكومية ومنظمات المجتمع المحلي، حيث ساعدت على تمكين الأشخاص في مجتمعاتهم، وإشراك الشباب في أنشطة حقوق الإنسان. ومن خلال برنامج "رياب" تمكنت منظمة العفو الدولية من الوصول إلى جماهير جديدة وإشراكها في التربية على حقوق الإنسان، ومنها المجتمعات المهمشة والزعماء الدينيون والموظفون المكلفون بتنفيذ القوانين.

لقد تم تدريب المؤثرين في مجال التربية على حقوق الإنسان، والمحافظة عليهم عن طريق إقامة شبكات التربية على حقوق الإنسان التي تقدم الدعم، وتيسير عملية بناء القدرات وتبادل الممارسات الفضلى.

إن برنامج "رياب" هو مشروع فريد وطويل الأجل للتربية على حقوق الإنسان، يساعد منظمة العفو الدولية على بناء القدرات في مجال التربية على حقوق الإنسان، وتطوير علاقات التعاون والشراكة الجيدة مع المنظمات غير الحكومية المحلية والسلطات الحكومية، وخلق شبكة من "المؤثرين" في مجال التربية على حقوق الإنسان القادرين على خلق تأثير إيجابي على أوضاع حقوق الإنسان في مجتمعاتهم المحلية.
 
يمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات بشأن البرنامج من خلال فرع منظمة العفو الدولية في النرويج.