تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

22 مارس 2007

أطفال لاوس المفقودين

أطفال لاوس المفقودين
تزعم حكومة لاوس أنها "عثرت" على 21 فتاة وامرأة شابة كن مفقودات منذ ديسمبر/كانون الأول 2005 عندما جرى إبعادهن من تايلند. لكن طالبات اللجوء الهمونغ الصغيرات ما زلن منفصلات عن عائلاتهن ويظل مكان وجودهن الحالي مجهولاً.

وقد تلقت منظمة العفو الدولية أنباء حول إلقاء القبض على عدة طالبي لجوء لاوسيين صغار في تايلند قبل سنة. وكانت ثلاث شقيقات، هن نهيا فيو، 12 عاماً، وماي كر فيو، 14 عاماً، وزيونغ فيو، 16 عاماً، ضمن 22 طفلاً وخمسة بالغين منحدرين من أصل همونغي أعادتهم السلطات التايلندية إلى لاوس قسراً عقب إلقاء القبض عليهم بتهمة الدخول إلى تايلند بصورة غير قانونية.

و أفادت الأنباء إلى أن السلطات اللاوسية عثرت على 21 فتاة وشابة من المجموعة. ويظل ستة أعضاء في المجموعة في عداد المفقودين. وبحسب ما ورد وضعت السلطات اللاوسية والتايلندية خطة لجمع شمل الأشخاص الـ 21 مع عائلاتهم في تايلند، لكن التفاصيل المتعلقة بمكان وجود الأطفال خلال الخمسة عشر شهراً التي مضت على إبعادهم إلى لاوس ما زالت غامضة.

وتشير الأنباء إلى أن الفتيات اللاتي قُبض عليهن موجودات في سجن يقع خارج بلدة باكسن في إقليم بوليخامكسي. وبحسب ما ورد ظل ستة شبان محتجزين في فينتيان، ثم نُقلوا إلى فونغسالي في أقصى الشمال. ويقال إن الأوضاع صعبة، حيث يُعتقد أن بعض المبعدين تعرضوا لسوء المعاملة وبعضهم الآخر للتعذيب.

وقد بدأ المنحدرون من أصل همونغي في لاوس يطلبون اللجوء في تايلند في العام 2004 وهناك الآن 7000 منهم يعيشون في إقليم فتشابون.

وكانت آخر مرة شاهد فيها آباء الفتيات الثلاث بناتهم عندما جمعهم زعماء الكنيسة للتمرن على الغناء قبل حلول موعد احتفالات السنة الجديدة وعيد الميلاد لدى الهمونغ في العام 2005. وكانت الشقيقات يعشن مع عائلتهن في مخيم تايلندي غير سمي للاجئين أُقيم في قرية هيوي نام خاو، حيث لجأ قرابة 7000 شخص منحدر من أصل همونغي من لاوس هرباً من الاضطهاد المزعوم الذي تمارسه سلطات لاوس. وقد فرت العائلة المؤلفة من تسعة أفراد من أدغال لاوس، حيث كانت تختبئ من جنود الحكومة اللاوسية.

وقال والد الفتيات لمنظمة العفو الدولية "إننا اضطررنا للهرب لأن الجنود اللاوسيين كانوا يقتلوننا ويسمموننا".

ولا يُعرف إلا القليل عما حدث للأشخاص السبعة والعشرين عقب عودتهم إلى لاوس. فحتى الآن لم تؤكد السلطات اللاوسية مكان وجودهم وهي تنفي أية مسؤولية لها.

وتقول والدة الفتيات إنه ليس لديهم أقرباء في المجتمع اللاوسي الرئيسي في لاوس وأن عائلتهم الأخرى الوحيدة موجودة في الأدغال. وهذا يعني أنه لا يوجد أحد لزيارة السجن لمعرفة ما إذا كان الأطفال هناك، أو لتزويدهم بالماء وغيره من المؤن الأساسية.

وقد واجهت جماعات الهمونغ الاضطهاد في لاوس بسبب صلتها بالمجموعات المتمردين السابقين. وشُكلت هذه المجموعات المتمردة من فصيل مسلح قاتل مع الولايات المتحدة خلال حرب فيتنام والقتال الذي انتقل منها إلى لاوس.

موضوعات

الأطفال 
اللاجئون والمهاجرون والنازحون 
التعذيب وإساءة المعاملة 

البلد

لاوس 

المنطقة

آسيا والباسيفك 

@amnestyonline on twitter

أخبار

03 ديسمبر 2014

عندما مجدي البغدادي, المقيم في لندن والبالغ من العمر 30 عاما, قرر أن يسافر إلى السودان في عام 2011 من أجل افتتاح مطعم صغير, ما كان يتخيل أن سيتم القبض عليه وسيتعرض... Read more »

08 ديسمبر 2014

عشية تصويت مجلس الشيوخ الأمريكي على قانون عسكري رئيسي يوم الثلاثاء، قالت منظمة العفو الدولية أن الكونغرس الأمريكي يخاطر بتزويد دفعات جديدة من السلاح للقوات والجماعات المسلحة... Read more »

28 نوفمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية إنه يتعين على رئيس شرطة هونغ كونغ التحرك فورا لوقف استخدام عناصر الشرطة للقوة المفرطة والتعسفية بحق الآلاف من أنصار الديمقراطية المتوقع نزولهم ثانية... Read more »

15 ديسمبر 2014

قالت منظمتا العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش اليوم أنه ينبغي على السلطات الروسية أن تنهي حملة الترهيب والمضايقة التي تشنها بحق المدافعين عن حقوق الإنسان في الشيشان، وذلك... Read more »

16 ديسمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية أن تلويح السلطات الإيرانية بتسريع إجراءات تنفيذ الأحكام بعشرة رجال تحت طائلة الإعدام انتقاما منهم لإعلانهم إضرابا عن الطعام يشكل تهديدا مروعا،... Read more »