تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

21 أكتوبر 2011

ليتوانيا تعوق الحقيقة بشأن سجون السي آي إي السرية

ليتوانيا تعوق الحقيقة بشأن سجون السي آي إي السرية

قالت منظمة العفو الدولية اليوم إنه ينبغي على السلطات الليتوانية أن تعيد النظر في قرار بعدم إعادة فتح تحقيق في سجون وكالة الاستخبارات الأمريكية السرية على الأراضي الليتوانية.

ويأتي الإعلان الذي أدلى به المدعي العام للبلاد بعد أسابيع فقط من تقرير أصدرته منظمة العفو الدولية يحتوي معلومات جديدة عن الرحلات غير القانونية لنقل المعتقلين إلى طرف ثالث وغير العادية إلى ليثوانيا خلال الفترة التي قيل إن تلك الأماكن كانت ما تزال نشطة فيها.
 
وكانت منظمة العفو الدولية إضافة إلى منظمة "ربريف"، ومقرها في لندن، قد حثتا السلطات على إعادة العمل بتحقيق جنائي في دور البلاد في برامج الإعتقال السرية لمعتقلين ونقلهم بصورة غير قانونية لطرف ثالث والتي قادتها الولايات المتحدة. وكانت منظمة "ربريف" قد قدمت معلومات جديدة بشأن رحلات نقل المعتقلين إلى طرف ثالث لتضمينها في التقرير.

وقالت جوليا هال الخبيرة في مكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان في منظمة العفو الدولية:" إن زعم المدعي بأنه لم يتبق شيء للتحقيق فيه كما هو واضح هو أمر لا يصدق ."

وأضافت:" هناك كم ٌّ كبير من المعلومات قديمة وجديدة لم يتم التحقيق فيها بشكل كامل. هذا يبقي الخوف من الحقيقة سبباً وحيداً لرفض إعادة فتح التحقيق."

وكان تحقيق برلماني ليتواني أجري عام 2009 قد خلص إلى أن منشأتي اعتقال سريتين قد تم تجهيزهما لاستقبال المعتقلين.

وكان المدعي العام قد بدأ التحقيق في القضية في يناير/كانون الثاني 2010 لكنه أغلقها بعدها بسنة بناء على أسباب تدعو للشك بشكل كبير، بينها الزعم بأنه لا يمكن الكشف عن المعلومات التي جمعها مكتب الإدعاء لاعتبارها من "أسرار الدولة."

وكان التقرير الذي نشرته منظمة العفو الدولية بعنوان :" إكشفوا الحقيقة في ليتوانيا: حققوا في السجون السرية الآن" قد ذكر أن أدلة حاسمة من التحقيق الأول لم يتم  التحري بشأنها على النحو المناسب. وكان وفد مشترك من منظمة العفو الدولية ومعهد مراقبة حقوق الإنسان ومقره في فيلينيوس قد التقى مسؤولين حكوميين في سبتمبر أيلول لحثهم على وجوب إعادة فتح التحقيق.

ومن بين التطورات الجديدة التي تم ذكرها مزاعم ذات مصداقية تفيد بأن "أبو زبيدة"، المعتقل حالياً في معتقل قاعدة غوانتنامو الأمريكية، كان قد اعتقل في سجن سري ليتواني.

وقالت جوليا هال في ذلك:" نعلم أنه تم تعذيب أشخاص في منشآت تماثل تلك التي اكتشفت في ليتوانيا"

وأضافت:" إذا وقعت مثل تلك التجاوزات في ليتوانيا أيضاً فإن من حق الناس أن يعرفوا، ومن حق الضحايا أن يعرفوا الحقيقة، ومن الواجب على الحكومة أن تحاكم المسؤولين. إن رفض المدعي العام التحقيق في دور بلاده في برنامج السجون السرية التابعة لوكالة الاستخبارات الأمريكية سي آي إي يمثل تقصيراً مشيناً في أداء الواجب وانتهاكاً خطيراً لالتزامات ليتوانيا في مجال حقوق الإنسان."

موضوعات

الاحتجاز 
حالات الاختفاء وعمليات الاختطاف 
التعذيب وإساءة المعاملة 

البلد

ليتوانيا 

المنطقة

أوربا وأسيا الوسطى 

حملات

الأمن مع حقوق الإنسان 

@amnestyonline on twitter

أخبار

10 يوليو 2014

قالت منظمة العفو الدولية إن إصدار أحكام بالسجن لمدة 10... Read more »

11 يوليو 2014

جمعت منظمة العفو الدولية أدلة مصورة دامغة تثبت تعرض عدد من النشطاء والمتظاهرين والصحفيين لضرب وحشي وغير ذلك من صنوف التعذيب في شرق أوكرانيا على مدى الشهور الثلاثة الماضية

... Read more »