تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

17 أكتوبر 2008

يوم محاربة الفقر سيتناول حقوق الإنسان وكرامته

يوم محاربة الفقر سيتناول حقوق الإنسان وكرامته
"لا يمكن تحقيق التغيير إذا لم تُتح للناس فرصة للتعبير عن أنفسهم والتحدث عن المشاكل التي يواجهونها"
مايكل نيانغي، كيبيرا، نيروبي

يشكل اليوم العالمي للقضاء على الفقر هذا العام دعوة للجميع، بدءاً ممن يرسمون السياسات وانتهاءً بالجمهور، للاعتراف بحقوق الناس الذين يعانون من الفقر وبكرامتهم.

وستحشد منظمة العفو الدولية وسواها من المنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني والأشخاص الذين يعانون من الفقر والمناصرين حول العالم طاقاتهم لإسماع أصواتهم ولمطالبة الحكومات بالتحرك.

ويقام يوم محو الفقر في 17 أكتوبر/تشرين الأول من كل عام. ويهدف إلى تعزيز الوعي بالحاجة إلى محو الفقر في جميع الدول وبأهمية الحق في المشاركة.

وفي أغلب الأحيان يُستبعد الناس الذين يعانون من الفقر من المشاركة في اتخاذ القرارات المتعلقة بكيفية تحسين حياتهم. وقالت منظمة العفو الدولية إنه لا يمكن تحطيم الحلقة المفرغة للفقر وانتهاكات حقوق الإنسان إلا إذا استطاع الناس الذين يعانون من الفقر التحدث بصوت مسموع. وتهيب المنظمة بالدول كافة الاعتراف بحق المشاركة.

وقالت ويدني براون مديرة برنامج الشؤون القانونية والسياسة الدولية في منظمة العفو الدولية إنه "من الأمور المهمة التي يتم التركيز عليها في اليوم العالمي هذا العام ضمان الكف عن حرمان الأشخاص الذين يعانون من الفقر من سلطة التحكم بحياتهم.

"وفي أحيان كثيرة جداً، فإن المعاناة من الفقر تستبعد الناس من عملية اتخاذ القرارات المتعلقة بالأشياء التي تؤثر عليهم. فيقرر أشخاص آخرون نيابة عنهم، متجاهلين احتياجاتهم ومعتقداتهم وآرائهم.

وقالت إن "هذا الأمر لا يؤدي إلى اتخاذ قرارات مبنية على معلومات خاطئة وحسب، بل أيضاً يسلب الناس حقهم في المشاركة والتعلم من العملية لكي يصبحوا من صناع التغيير ويحتفظوا بالسيطرة على حياتهم."

وتشمل المناسبات المزمع إقامتها من أجل هذا اليوم معارضَ في الشوارع وعروضاً أولى للأفلام وشهادات علنية وحفلات موسيقية.

وفي المقر الرئيسي للأمم المتحدة بنيويورك، ستشارك ويدني براون في مناقشة رئيسية حول الفقر من المقرر بثها في الموقع الشبكي www.un.org.

وتشكل المناسبات ملتقى لممثلي الأمم المتحدة والبنك الدولي ولمنظمات غير حكومية رائدة تعمل في مجال محاربة الفقر وحقوق الإنسان. وسيحضر أيضاً عدد من النشطاء المحليين المنتمين إلى منظمات المجتمع المدني على مستوى القاعدة، ومن ضمنهم مايكل نيانغي.

ويعيش مايكل في كيبيرا، أحد أكبر الأحياء الفقيرة الذي يؤوي 1,5 مليون نسمة وهو يدير منظمة لومورو ميكروفاينانس. وقد أنشأ مايكل، الذي يعمل محاسباً مؤهلاً، منظمة لومورو قبل خمس سنوات عندما كان في الثالثة والعشرين من عمره. ولديها الآن 150 عضواً وتساعد الناس على بدء مشاريع صغيرة تدر دخلاً.

ويحضر مايكل المناسبة بقصد إطلاع الآخرين على منظور سكان كيبيرا وأفكارهم.

كذلك سيشارك أنصار آخرون لمنظمة العفو الدولية في التجمعات المسماة "فلنهب لمواجهة الفقر" التي تنظمها الدعوة العالمية للتحرك ضد الفقر.

وتشجع مناسبة "فلنهب لمواجهة الفقر" ملايين الأشخاص على أن ينهضوا في آن معاً احتجاجاً على الفقر وعدم المساواة. وفي هذا العام، من المتوقع أن تشارك نسبة تزيد على واحد بالمائة من السكان في هذه المناسبة.

البلد

كينيا 

المنطقة

أفريقيا 

موضوعات

الفقر 

@amnestyonline on twitter

أخبار

02 أبريل 2014

يتعين لنشر الاتحاد الأوروبي قوة يصل تعداد أفرادها 1,000 رجل أن لا يكون سوى نقطة البداية لرد المجتمع الدولي المتجدد على العنف والتطهير العرقي في جمهورية أفريقيا الوسطى

... Read more »

08 أبريل 2014

إدوارد سنودن الموظف المتعاقد السابق مع الاستخبارات الأمريكية الذي أذاع بعض أسرارها،... Read more »

09 أبريل 2014

تُصدر منظمة العفو الدولية اليوم منهلاً جديداً لتسليح المحامين والمتهمين والقضاة بأداة فعالة للكفاح ضد المحاكمات الجائرة والظلم

Read more »