تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

7 يناير 2011

تحذير من انتهاكات حقوق الإنسان خلال استفتاء جنوب السودان

تحذير من انتهاكات حقوق الإنسان خلال استفتاء جنوب السودان

حذرت منظمة العفو الدولية من تزايد انتهاكات حقوق الإنسان في السودان أثناء الاستفتاء حول استقلال الجنوب.

فقد نزح آلاف الأشخاص نزوحاً داخلياً نتيجة الهجوم العسكري الذي شنته قوات الحكومة على إقليم دارفور، بينما انصب اهتمام المجتمع الدولي على الإعداد للاستفتاء والمفاوضات من أجل اتفاقية سلام لدارفور.

وقد شابت الانتخابات التي جرت في أبريل/ نيسان 2010 انتهاكات لحقوق الإنسان وتهديدات لحرية التعبير في كل من جنوب السودان وشماله وتشعر منظمة العفو الدولية بالقلق من أن هذه الانتهاكات قد تظهر مرة أخرى خلال الاستفتاء أو بعده.

وقالت منظمة العفو الدولية: "إن حقوق الإنسان يجب أن تكون في صميم هذا الاستفتاء. وإن حكومة الوحدة وحكومة جنوب السودان يجب أن يوضحا أن انتهاكات حقوق الإنسان لن تكون موضع تسامح. وأن احترام حقوق الإنسان وحمايتها وتعزيزها في السودان أمور حيوية لنجاح هذا الاقتراع التاريخي"

وقد عاد مؤخراً وفد لمنظمة العفو الدولية من جوبا في جنوب السودان حيث أجرى تقييماً لأوضاع حقوق الإنسان قبيل الاستفتاء.

ويشكل الاستفتاء جزءاً من اتفاق السلام الشامل الذي وقعته كل من حكومة السودان والجيش الشعبي لتحرير السودان في يناير/ كانون الثاني 2005.

ومنذ ديسمبر/ كانون الأول 2010 نزح أكثر من 20 ألف شخص نزوحاً داخلياً في دارفور خلال الهجمات التي شنتها حكومة الخرطوم في أنحاء مختلفة في شمال وجنوب دارفور، وقد شملت الهجمات مخيمات النازحين في دار السلام وشنقيل توبايا وخور أبتشي.

وذكرت منظمة العفو الدولية أن " المفاوضات والترتيبات التي جرت في عامي 2004 و 2005 لتوقيع اتفاق السلام الشامل بين شمال السودان وجنوبه قد سمحت بوقوع الهجمات والنزوح والجرائم المرتكبة في دارفور دون أن يلحظها المجتمع الدولي. ويجب ألا يتكرر هذا الخطأ".

كما نبهت منظمة العفو الدولية إلى أنه إذا لم يسمح للأشخاص بحمل جنسية أو مواطنة مزدوجة في كل من شمال السودان وجنوبه فينبغي أن تكون لهم الحرية في اختيار الجنسية أو المواطنة التي يريدون.

وقالت المنظمة إنه يجب ألا يكون ثمة تمييز في عملية طلب الجنسية وأن يسمح للأشخاص بتوريث المواطنة لأبنائهم.

وفي شمال السودان، ما يزال رجال المخابرات الوطنية وجهاز الأمن والمخابرات الوطني يستخدمون السلطات الواسعة، التي منحها إياهم قانون الأمن الوطني لعام 2010 ، في الاعتقال والاحتجاز والتفتيش والمصادرة.

وقد منح رجال جهاز الأمن والمخابرات الوطني حصانة ضد مقاضاتهم لارتكابهم انتهاكات حقوق الانسان أثناء أدائهم لمهام عملهم.

وقد استهدف جهاز الأمن والمخابرات الوطني الدارفوريين والجنوبيين. ففي نوفمبر/ تشرين الثاني 2010 ألقي القبض على 13 ناشطاً دارفورياً في الخرطوم واستمر اعتقالهم لمدة جاوزت الشهرين دون توجيه أي اتهام لهم.

وقالت منظمة العفو الدولية إنها تخشى من زيادة اضطهاد الأقليات العرقية في الشمال أثناء الاستفتاء وبعده.

وما تزال النساء يعانين من المعاملة القاسية واللاإنسانية والمهينة بموجب نظام للحسبة يسمح بالقبض عليهن وجلدهن لارتدائهن ملابس بعينها أو لسلوكهن العام.

وقد قامت منظمة العفو الدولية بتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها الشرطة وقوات الأمن وأعضاء الجيش الشعبي لتحرير السودان في جنوب السودان، خلال فترة الانتخابات العامة والرئاسية وما بعدهما في أبريل/ نيسان 2010 .

وفي سبتمبر/ أيلول 2010 جاء تقرير منظمة العفو الدولية: "...وتظل القيود: القيود المفروضة على حرية التعبير في السودان" توثيقاً للتضييق على حرية التعبير في السودان منذ الانتخابات حيث تم اعتقال صحافيين لقيامهم بعملهم بينما جرى تعذيب غيرهم أو تقديمهم للمحاكمة بتهم ذات دوافع سياسية.

وصرحت منظمة العفو الدولية أن "السلطات ولجنة استفتاء جنوب السودان يجب عليها أن تقدم الضمانات بعدم التسامح مع انتهاكات حقوق الانسان". و أن "الشرطة ينبغي عليها أن تؤمّن حماية الناس من التهديد والتحرش أثناء ممارستهم لحقهم في حرية الرأي والتعبير وكذلك حقهم في الاقتراع".

للمزيد من المعلومات

ناشطان سودانيان يتحدثان عن نضالهما من أجل حقوق الإنسان (أخبار، 5 يناير/كانون الثاني 2011)

منظمة العفو تحث السودان على إطلاق سراح الناشطين الحقوقيين الدارفوريين (أخبار، 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2010)

العفو الدولية تهيب بالسودان لوضع حد لحملة قمع حرية التعبير قبل إجراء الاستفتاء (تقرير، 23 سبتمبر/أيلول 2010)

السودان: عملاء الخوف - جهاز الأمن الوطني السوداني (تقرير، 18 يوليو/ تموز 2010)

موضوعات

الاحتجاز 
الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية 
حرية التعبير 
اللاجئون والمهاجرون والنازحون 
التعذيب وإساءة المعاملة 
المرأة 

البلد

السودان 

المنطقة

أفريقيا 

@amnestyonline on twitter

أخبار

03 ديسمبر 2014

عندما مجدي البغدادي, المقيم في لندن والبالغ من العمر 30 عاما, قرر أن يسافر إلى السودان في عام 2011 من أجل افتتاح مطعم صغير, ما كان يتخيل أن سيتم القبض عليه وسيتعرض... Read more »

08 ديسمبر 2014

عشية تصويت مجلس الشيوخ الأمريكي على قانون عسكري رئيسي يوم الثلاثاء، قالت منظمة العفو الدولية أن الكونغرس الأمريكي يخاطر بتزويد دفعات جديدة من السلاح للقوات والجماعات المسلحة... Read more »

28 نوفمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية إنه يتعين على رئيس شرطة هونغ كونغ التحرك فورا لوقف استخدام عناصر الشرطة للقوة المفرطة والتعسفية بحق الآلاف من أنصار الديمقراطية المتوقع نزولهم ثانية... Read more »

15 ديسمبر 2014

قالت منظمتا العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش اليوم أنه ينبغي على السلطات الروسية أن تنهي حملة الترهيب والمضايقة التي تشنها بحق المدافعين عن حقوق الإنسان في الشيشان، وذلك... Read more »

16 ديسمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية أن تلويح السلطات الإيرانية بتسريع إجراءات تنفيذ الأحكام بعشرة رجال تحت طائلة الإعدام انتقاما منهم لإعلانهم إضرابا عن الطعام يشكل تهديدا مروعا،... Read more »