تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

18 يوليو 2011

السماح لناشط حقوق الإنسان المخضرم هيثم المالح بالسفر خارج البلاد

السماح لناشط حقوق الإنسان المخضرم هيثم المالح بالسفر خارج البلاد

اعتاد المناضل من أجل حقوق الإنسان السوري المخضرم هيثم المالح على تلقي الأخبار السيئة من سلطات دمشق.

فمنذ 1980، جرّ عمل المحامي والمدافع عن حقوق الإنسان البالغ من العمر 79 عليه فترتين طويلتين من السجن، من 1980 حتى 1986، ومن 2009 حتى 2011، بينما ساعدت المضايقات من جانب السلطات على إغلاق "جمعية حقوق الإنسان في سورية"، التي كان يرأسها.

ولذا، بادرته الشكوك إلى حد أنه أراد أن يتحقق مجدداً عندما أبلغه محاميه، في 23 يونيو/حزيران، عقب زيارة له لإدارة الجوازات والهجرة السورية، بأن الحظر المفروض على سفره منذ سبع سنوات قد رفع.

وقد أبلغ منظمة العفو الدولية: "أرسلت محامياً آخر لأنني لم أصدق المحامي الأول. فلم يكن يتبادر لذهني أنني سوف أتمكن من مغادرة سوريا يوماً ما".

ولكن ذلك كان حقيقة. وتسلم هيثم جواز سفره في 26 يونيو/حزيران. وأخيراً غادر البلاد في 10 يوليو/تموز متوجهاً إلى أوروبا. وفي اليوم نفسه، أعلنت الحكومة السورية، في مؤتمر الحوار الوطني الذي قاطعته أغلبية المعارضة، أنه سيتم رفع الحظر المفروض على سفر المعارضين. ولم يستطع هيثم تصديق ما حدث.

وقال هيثم المالح: "حتى وعند عبوري مراقبة الحدود بالمطار كنت في حالة من عدم التصديق بأنني فعلاً حر في السفر".

وتوقف أولاً في تركيا، حيث التقى بابنه، إياس، للمرة الأولى منذ سبع سنوات، وشارك منذ ذلك الوقت في مؤتمر للمعارضة السورية في إسطنبول.

وأفرج عن هيثم المالح من آخر حكم عليه بالسجن في 8 مارس/آذار في سياق عفو رئاسي عن فئات معينة من السجناء، بمن فيهم من هم في سن 70 سنة أو أكثر. ولكن دعمه الجسور والعلني للاحتجاجات الجماهيرية التي اندلعت عقب ذلك بفترة وجيزة اضطره إلى الاختفاء عن الأنظار لتجنب اعتقاله مجدداً.

وأثناء اختبائه، تقدم بطلب للحصول على جواز سفر. ولم يعلم سوى عبر محامييه، اللذين تابعا إجراءات طلب جواز السفر، بأنه قد سمح له في نهاية المطاف بمغادرة البلاد. وتشير الطريقة الملتوية التي اتبعها هيثم لمعرفة وضعه بالنسبة للسفر إلى الطرق الغامضة التي تفرض فيها قرارات الحظر على السفر وترفع في سوريا.

ويعتقد أن مئات، وربما آلاف، السوريين، بمن فيهم ناشطون في ميدان حقوق الإنسان وناشطون سياسيون، وأسرهم، يخضعون لحظر تعسفي على سفرهم تفرضه فروع مختلفة لأجهزة الأمن السورية التي تفتقر إلى الشفافية، ويمكن أن يكون مؤقتاً أو دائماً. وكثيراً ما يعلم به المعنيون عندما يحاولون التوجه إلى السلطات للاستعلام حول رحلة يخططون للقيام بها.

في الظاهر، يبدو إعلان السلطات السورية برفع أشكال الحظر هذه خطوة إلى الأمام. ولكن إلى حين اتضاح أي الأشخاص لا يزالون ممنوعين من السفر وعددهم، سيكون من الصعب تقييم عدد الأشخاص الذين رفعت عنهم هذه القيود.

وفي هذه الأثناء، يستخدم هيثم حريته التي استردها لمواصلة نشاطه السياسي خارج البلاد، حيث يحضر فعاليات للمعارضة ويعمل على كسب تأييد السياسيين الأوروبيين.

أما فيما يتعلق بإعلان رفع الحظر المفروض على سفره، فلا يبدي إعجاباً شديداً بذلك. ويقول: "هذا ليس تقدماً. كان ينبغي أن لا يتم حظر السفر على الناس ابتداء، فهذا مخالف للقانون".

ولدى سؤاله عما إذا كان قلقاً بشأن احتمال أن تعرِّضه أنشطته خارج البلاد للخطر إذا عاد إلى سوريا، رد هيثم مبدياً عدم اكتراثه بذلك: "لا يقلقني هذا أبداً. لدي شعار يقول: 'دع القلق وابدأ الحياة!'.

للمزيد من المعلومات

تقرير يكشف النقاب عن ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في مدينة سورية (تقرير، 6 يوليو/ تموز 2011).

موضوعات

حرية التعبير 
MENA unrest 
سجناء الرأي 

البلد

الجمهورية العربية السورية 

المنطقة

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 

@amnestyonline on twitter

أخبار

18 سبتمبر 2014

إن الشرطة والجيش في نيجيريا تعذبان النساء والرجال والأطفال – وبعضهم بعمر 12 سنة– بشكل روتيني، ويستخدمان في ذلك  مجموعة واسعة من الأساليب، بما في ذلك الضرب وإطلاق... Read more »

11 أغسطس 2014

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير جديد صدر اليوم إن أهالي آلاف المدنيين الأفغان الذين لقوا مصرعهم خلال عمليات القوات الأمريكية وقوات "حلف شمال الأطنطي" (الناتو) قد تُركوا دون... Read more »

18 سبتمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية إن إدانة محكمة عسكرية تايلندية لأربعة محتجين سلميين اليوم تعتبر صفعة في وجه العدالة وعلامة أخرى على شيوع القمع في ظل الحكم العسكري

... Read more »

15 سبتمبر 2014

عقب غرق قارب كان متجهاً إلى إيطاليا قبالة الساحل الليبي، حيث يُخشى أن يكون العديد من الأشخاص قد قضوا غرقاً، قالت منظمة العفو الدولية اليوم إن الزعماء الأوروبيين يجب أن... Read more »

18 سبتمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية إن قانون مكافحة الجرائم الإلكترونية الجديد، والمثير للجدل، الذي يجرم نشر "أخبار غير صحيحة" على شبكة الإنترنت يشكل تهديداً جديا لحرية التعبير عن... Read more »