تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

13 أكتوبر 2013

منظمة العفو الدولية تعرب عن أسفها لإعلان قمة الاتحاد الإفريقي الداعي لمنح حصانة لكبار المسؤولين الحكوميين

منظمة العفو الدولية تعرب عن أسفها لإعلان قمة الاتحاد الإفريقي الداعي لمنح حصانة لكبار المسؤولين الحكوميين
أعلن الاتحاد الإفريقي عدم مثول كبار المسؤولين الحكوميين أمام "المحكمة الجنائية الدولية"

أعلن الاتحاد الإفريقي عدم مثول كبار المسؤولين الحكوميين أمام "المحكمة الجنائية الدولية"

© VINCENT JANNINK/AFP/Getty Images


ذلك الإعلان يوجه رسالةً ضارة، مؤداها أن السياسيين في القارة الإفريقية يضعون مصالحهم السياسية فوق مصالح ضحايا جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الإبادة الجماعية
Source: 
تاوندا هوندورا، نائب مدير قسم القانون الدولي والسياسات في منظمة العفو الدولية

قالت منظمة العفو الدولية اليوم إن إعلان الاتحاد الإفريقي الداعي لعدم مثول كبار المسؤولين الحكوميين أمام "المحكمة الجنائية الدولية" ولتأجيل القضايا المرفوعة ضد قادة كينيا هو إعلان يبعث على الأسف. وقد صدر هذا الإعلان في ختام قمة استثنائية للاتحاد الإفريقي، عُقدت في أديس أبابا يومي 11 و12 أكتوبر/تشرين الأول 2013، لمناقشة مسألة علاقات الدول الإفريقية مع "المحكمة الجنائية الدولية".

وقال تاوندا هوندورا، نائب مدير قسم القانون الدولي والسياسات في منظمة العفو الدولية إن "ذلك الإعلان يوجه رسالةً ضارة، مؤداها أن السياسيين في القارة الإفريقية يضعون مصالحهم السياسية فوق مصالح ضحايا جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الإبادة الجماعية".

وقد طالبت قمة الاتحاد الإفريقي في إعلانها بتأجيل محاكمة رئيس كينيا أوهورو كينياتا ونائبه وليام روتو أمام "المحكمة الجنائية الدولية" حسبما قرر مجلس الأمن الدولي، وقررت القمة تشكيل مجموعة اتصال من المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي لمتابعة القضية مع مجلس الأمن الدولي.

ومضى تاوندا هوندورا قائلاً: "إن المطالبة بتأجيل محاكمة الرئيس كينياتا ونائبه روتو تُعد بمثابة رسالة قوية مفادها أن ضحايا أحداث العنف التي أعقبت الانتخابات في كينيا ليست لهم أية أهمية".

واستطرد تاوندا هوندورا يقول: "إن منظمة العفو الدولية تدرك قدر المعاناة الفظيعة التي مرت بها كينيا، وما تكبدته من خسائر كبيرة في الأرواح والموارد، إلا إنه لا يجوز استخدام تلك المعاناة لإعفاء الرئيس الكيني ونائبه من المثول أمام المحكمة الجنائية الدولية".

"لقد ظل ضحايا أحداث العنف التي أعقبت الانتخابات ينتظرون لأكثر من خمس سنوات أن يروا العدالة وقد أخذت مجراها بعد أن تقاعست كينيا عن تحقيق العدالة مما دفع المحكمة الجنائية الدولية إلى التقدم للقيام بالمهمة. ويجب المضي قُدماً في إجراء تلك المحاكمات. أما إذا اتخذ مجلس الأمن أي إجراء استجابةً لطلب الاتحاد الإفريقي بتأجيل المحاكمات، فسوف يُعد هذا تدخلاً سياسياً يمس الإجراءات القضائية المستقلة".

وقد ناقش قادة الاتحاد الإفريقي اقتراحاً بانسحاب الدول الإفريقية الأعضاء في "نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية"، والبالغ عددها 34 دولة، من هذا النظام إذا لم يتم إسقاط أو تأجيل القضايا المرفوعة ضد قادة كينيا، إلا إن الأمر لم يتجاوز مناقشة الاقتراح. وكانت منظمة العفو الدولية قد طالبت القادة الأفارقة بعدم تأييد مثل هذا الإجراء وسط مخاوف من أن تحذو بعض الدول المهمة للمحكمة الجنائية الدولية حذو كينيا، التي صوَّت البرلمان فيها، يوم 5 سبتمبر/أيلول 2013، لصالح الانسحاب من المحكمة.

واختتم تاوندا هوندورا تصريحه قائلاً: لقد لعبت الدول الإفريقية دوراً حيوياً في إنشاء المحكمة الجنائية الدولية، وهي شريك لا غنى عنه في ضمان أن تكون المحكمة عادلة ونزيهة وفعالة".


خلفية


يجوز لمجلس الأمن الدولي تأجيل إجراءات "المحكمة الجنائية الدولية" لمدة عام بموجب المادة 16 من "قانون روما الأساسي".

وقد طلبت كينيا من مجلس الأمن الدولي، في مايو/أيار 2013، تأجيل القضايا المرفوعة ضد الرئيس الكيني كينياتا ونائبه روتو.

المنطقة

أفريقيا 

موضوعات

الإفلات من العقاب 
العدالة الدولية 

@amnestyonline on twitter

أخبار

02 أبريل 2014

يتعين لنشر الاتحاد الأوروبي قوة يصل تعداد أفرادها 1,000 رجل أن لا يكون سوى نقطة البداية لرد المجتمع الدولي المتجدد على العنف والتطهير العرقي في جمهورية أفريقيا الوسطى

... Read more »

08 أبريل 2014

إدوارد سنودن الموظف المتعاقد السابق مع الاستخبارات الأمريكية الذي أذاع بعض أسرارها،... Read more »

09 أبريل 2014

تُصدر منظمة العفو الدولية اليوم منهلاً جديداً لتسليح المحامين والمتهمين والقضاة بأداة فعالة للكفاح ضد المحاكمات الجائرة والظلم

Read more »