تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

1 يوليو 2013

يتعين على البحرين أن تفرج عن نقيب المعلمين السابق 


يتعين على البحرين أن تفرج عن نقيب المعلمين السابق 

حُكم على كل من مهدي عيسى مهدي أبو ديب بالسجن 10 سنوات، ونائبته جليلة السلمان بالسجن 3 سنوات

حُكم على كل من مهدي عيسى مهدي أبو ديب بالسجن 10 سنوات، ونائبته جليلة السلمان بالسجن 3 سنوات

© Private


لم يُبرز ولا حتى نصف دليل يثبت قيام المعلميْن باللجوء إلى استخدام العنف أو التحريض عليه. ولقد شابت محاكمتيهما الكثير من الخروقات والمخالفات، واستندتا إلى أدلة ملفقة، وهو ما يُحتّم إلغاء الحكميْن الصادريْن بحقهما
Source: 
حسيبة حاج صحراوي نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية

صرحت منظمة العفو الدولية اليوم إن قرار محكمة التمييز البحرينية اليوم بتأييد القرار الصادر بإدانة اثنين من قادة نقابة المعلمين يُعد بمثابة تمثيلية، ومثال آخر على الثمن الباهظ الذي يدفعه منتقدو الحكومة في البحرين جراء ما يحملونه من آراء.

ولقد سبق وأن حُكم في سبتمبر/ أيلول من عام 2011 على كل من نقيب المعلمين السابق في البحرين، مهدي عيسى مهدي أبو ديب، بالسجن 10 سنوات، ونائبته جليلة السلمان بالسجن 3 سنوات، على إثر دعوتهما المعلمين والمعلمات إلى الإضراب.  وأُسندت إليهما تهم عرقلة العملية التربوية، والتحريض على كراهية النظام، ومحاولة قلب نظام الحكم بالقوة.

وفي معرض تعليقها على هذه التطورات، قالت نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية، حسيبة حاج صحراوي: "لم يُبرز ولا حتى نصف دليل يثبت قيام المعلميْن باللجوء إلى استخدام العنف أو التحريض عليه.  ولقد شابت محاكمتيهما الكثير من الخروقات والمخالفات، واستندتا إلى أدلة ملفقة، وهو ما يُحتّم إلغاء الحكميْن الصادريْن بحقهما".

وعلى الرغم من تخفيض حكمي السجن الصادرين بحقهما في أعقاب الاستئناف الذي تقدما به في أكتوبر من العام الماضي، فلا زال مهدي أبو ديب محتجزاً في سجن الجو الذي يبعد حوالي 30 كلم إلى الجنوب من العاصمة المنامة، حيث يمضي حكماً بالسجن خمس سنوات هناك.  ففي أعقاب إلقاء القبض عليه بتاريخ 6 إبريل/نيسان 2011، أمضى مهدي عيسى 64 يوماً في الحبس الانفرادي، زعم أنه تعرض للتعذيب خلالها.  وأما حُكم السجن ثلاث سنوات الصادر بحق جليلة السلمان فلقد جرى تخفيفه إلى السجن ستة أشهر، وأُخلي سبيلها في 25 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بعد أن أمضت ما تبقى من مدة الحكم بالسجن، وحُظرت من مزاولة مهنة التدريس في المدارس الحكومية جراء إدانتها بتهمة جنائية.  ويُعتبر مهدي عيسى أبو ديب أحد سجناء الرأي الذي زُج به في السجن لا لشيء سوى لقيامه بممارسة حقوقه في حرية التعبير عن الرأي، وتشكيل الجمعيات، والتجمع.

وعشية اجتماع مسؤولي دول الاتحاد الأوروبي بنظرائهم من دول مجلس التعاون في البحرين في إطار اجتماعهم الوزاري السنوي، تدعو منظمة العفو الدولية إلى بذل جميع الجهود في سبيل إطلاق سراح مهدي عيسى أبو ديب فوراً ودون شروط.

واختتمت حاج صحراوي تعليقها قائلةً: "لقد زاد تغاضي حلفاء البحرين عموماً، والمملكة المتحدة خصوصاً، عما تقوم به البحرين من ممارسات من جرأة السلطات على المضي قُدماً في استخدام تحركاتها وإجراءاتها القمعية".

موضوعات

نشطاء 

البلد

البحرين 

المنطقة

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 

@amnestyonline on twitter

أخبار

03 ديسمبر 2014

عندما مجدي البغدادي, المقيم في لندن والبالغ من العمر 30 عاما, قرر أن يسافر إلى السودان في عام 2011 من أجل افتتاح مطعم صغير, ما كان يتخيل أن سيتم القبض عليه وسيتعرض... Read more »

08 ديسمبر 2014

عشية تصويت مجلس الشيوخ الأمريكي على قانون عسكري رئيسي يوم الثلاثاء، قالت منظمة العفو الدولية أن الكونغرس الأمريكي يخاطر بتزويد دفعات جديدة من السلاح للقوات والجماعات المسلحة... Read more »

28 نوفمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية إنه يتعين على رئيس شرطة هونغ كونغ التحرك فورا لوقف استخدام عناصر الشرطة للقوة المفرطة والتعسفية بحق الآلاف من أنصار الديمقراطية المتوقع نزولهم ثانية... Read more »

15 ديسمبر 2014

قالت منظمتا العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش اليوم أنه ينبغي على السلطات الروسية أن تنهي حملة الترهيب والمضايقة التي تشنها بحق المدافعين عن حقوق الإنسان في الشيشان، وذلك... Read more »

16 ديسمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية أن تلويح السلطات الإيرانية بتسريع إجراءات تنفيذ الأحكام بعشرة رجال تحت طائلة الإعدام انتقاما منهم لإعلانهم إضرابا عن الطعام يشكل تهديدا مروعا،... Read more »