تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

23 أكتوبر 2012

البحرين: معلمان يواجهان قضاء مدة إضافية في السجن في أعقاب صدور الحكم الذي يمكن وصفه "بالكابوس"

البحرين: معلمان يواجهان قضاء مدة إضافية في السجن في أعقاب صدور الحكم الذي يمكن وصفه "بالكابوس"
حُكم على مهدي عيسى مهدي أبو دهيب بالسجن خمس سنوات، فيما صدر حكم بالسجن ستة أشهر بحق زميلته جليلة السلمان

حُكم على مهدي عيسى مهدي أبو دهيب بالسجن خمس سنوات، فيما صدر حكم بالسجن ستة أشهر بحق زميلته جليلة السلمان

© Private


كل ما صنعه هذان المعلمان هو القيام بالدعوة إلى إضراب بوصفهما من قيادات الحركة النقابية – أي أنهما كان يمارسان حقوقهما في التعبير عن الرأي وتشكيل الجمعيات، ولم يرتكبا أي جريمة بالتأكيد
Source: 
فيليب لوثر مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية
التاريخ: 
Mon, 22/10/2012

صدرت يوم الأحد الماضي أحكام بالسجن بحق اثنين من القيادات السابقة لنقابة المعلمين البحرينية، إذ أيدت محكمة الاستئناف الحكم بإدانة المعلميْن، وذلك في إطار ما أطلقت منظمة العفو الدولية عليه أنه مظلمة أخرى تُبرز انعدام العدالة.

واعتبر أفراد عائلتي المعلميْن أن الحكم يمثل "كابوساً" لهم.  فلقد حُكم على مهدي عيسى مهدي أبو دهيب بالسجن خمس سنوات، فيما صدر حكم بالسجن ستة أشهر بحق زميلته جليلة السلمان التي لم تكن متواجدة في قاعة المحكمة.  ويقلص الحكم الجديد مدة السجن الصادرة بحقهما من عشر سنوات وثلاث أعوام على التوالي.

وفي أعقاب اعتقاله بعد دعوته إلى إضراب للمعلمين أوائل عام 2011، أمضى مهدي أبو ديب 18 عشر شهراً في السجن، بينما أمضت زميلته جليلة مدة خمسة أشهر ونصف في السجن قبل أن يُفرج عنها بالكفالة في وقت لاحق.  وتعتبر منظمة العفو الدولية أن مهدي أبو ديب هو أحد سجناء الرأي، وسوف تعمد إلى منح الصفة ذاتها إلى زميلته جليلة في حال جرى الزج بها في السجن مرة أخرى.

وفي معرض تعليقه على الموضوع، قال مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية، فيليب لوثر: "مع صدور الحكم بإدانة المعلميْن، فلقد أدرج نظام العدالة البحريني بنداً آخر في قائمة متنامية تشهد حالات انعدام العدالة بشكل مشين.  وبوصفه أحد سجناء الرأي، فيتعين الإفراج عن مهدي عيسى مهدي أبو ديب فوراً ودون شروط، ولا ينبغي الزج بجليلة السلمان وراء القضبان، حيث يتعين على وجه السرعة نقض أحكام الإدانة الصادرة بحقهما".

وأردف لوثر القول بأن "كل ما صنعه هذان المعلمان هو القيام بالدعوة إلى إضراب بوصفهما من قيادات الحركة النقابية – أي أنهما كان يمارسان حقوقهما في التعبير عن الرأي وتشكيل الجمعيات، ولم يرتكبا أي جريمة بالتأكيد".

وعبّر محامو المعلميْن عن عزمهم اللجوء إلى محكمة التمييز البحرينية للتقدم باستئناف ضد القرار الصادر.

ولقد حوكم أبو ديب وزميلته جليلة مبدئياً أمام إحدى المحاكم العسكرية العام الماضي، وذلك بتهم تتضمن – من بين جملة أمور أخرى – استغلال منصبهما كرئيس ونائبة لرئيس نقابة المعلمين في الدعوة إلى إضراب للمعلمين، وتعطيل العملية التدريسية، و"الحض على الكراهية ضد النظام"، و"محاولة قلب نظام الحكم بالقوة".

وقبيل ذلك، فلقد احتُجزا في الحبس الانفرادي حيث تعرضا حينها، حسب ما أفادا به، للتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة، وأُجبرا على التوقيع على "اعترافات مزعومة" لم تُتح لهما حتى فرصة قراءة محتوياتها.

وفي هذا المقام، فتحث منظمة العفو الدولية السلطات البحرينية على فتح تحقيق وافٍ في المزاعم التي تتحدث عن ممارسات التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة في الحجز، ونشر نتائج التحقيق على الملأ، ومقاضاة المسؤولين عن ارتكاب تلك الممارسات.

وفي أعقاب صدور الحكم يوم الأحد الماضي، قالت مريم مهدي أبو ديب لمنظمة العفو الدولية: "لقد أيقنت بأن الأمر سوف يصل إلى نهاية معينة؛ ويا لها من كابوس".

وعقب لحظات من النطق بالحكم، قامت ابنة مهدي بنشر الرسالة التالية على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي: "دموع أمي تفطر القلب ... لقد كانت 563 يوماً صعبة بما يكفي؛ وأما خمس سنوات أخرى في السجن فهي بمثابة الكابوس بعينه".

وتعرب منظمة العفو الدولية عن اعتقادها بأن مهدي أبو ديب وجليلة السلمان لم يقوما باللجوء إلى العنف أو الدعوة إلى استخدامه، ولم ترَ العفو الدولية أن أدلة تثبت عكس ذلك قد أُُبرزت أثناء محاكمتهما.

موضوعات

نشطاء 
حرية التعبير 
MENA unrest 
التعذيب وإساءة المعاملة 
المحاكمات والأنظمة القانونية 

Follow #FreeJalilaAndMahdi @amnestyonline on twitter

أخبار

03 ديسمبر 2014

عندما مجدي البغدادي, المقيم في لندن والبالغ من العمر 30 عاما, قرر أن يسافر إلى السودان في عام 2011 من أجل افتتاح مطعم صغير, ما كان يتخيل أن سيتم القبض عليه وسيتعرض... Read more »

08 ديسمبر 2014

عشية تصويت مجلس الشيوخ الأمريكي على قانون عسكري رئيسي يوم الثلاثاء، قالت منظمة العفو الدولية أن الكونغرس الأمريكي يخاطر بتزويد دفعات جديدة من السلاح للقوات والجماعات المسلحة... Read more »

28 نوفمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية إنه يتعين على رئيس شرطة هونغ كونغ التحرك فورا لوقف استخدام عناصر الشرطة للقوة المفرطة والتعسفية بحق الآلاف من أنصار الديمقراطية المتوقع نزولهم ثانية... Read more »

15 ديسمبر 2014

قالت منظمتا العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش اليوم أنه ينبغي على السلطات الروسية أن تنهي حملة الترهيب والمضايقة التي تشنها بحق المدافعين عن حقوق الإنسان في الشيشان، وذلك... Read more »

16 ديسمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية أن تلويح السلطات الإيرانية بتسريع إجراءات تنفيذ الأحكام بعشرة رجال تحت طائلة الإعدام انتقاما منهم لإعلانهم إضرابا عن الطعام يشكل تهديدا مروعا،... Read more »