تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

24 يناير 2013

دبلوماسي سابق يهرب من قطر بعد أن كان من المتوقع ترحيله إلى السعودية والتعذيب المحتمل

دبلوماسي سابق يهرب من قطر بعد أن كان من المتوقع ترحيله إلى السعودية والتعذيب المحتمل
اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر تساعد عائلة المطيري على الفرار إلى المغرب

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر تساعد عائلة المطيري على الفرار إلى المغرب

© Demotix


لقد أدى تسليط الضوء على هذه القضية إلى تقليص السلطات القطرية لمساعيها الرامية إلى ترحيل مشعل المطيري، وبحيث يتسنى له ولأفراد أسرته مغادرة البلاد من تلقاء أنفسهم؛ ولقد لعبت المساعدة التي وفرتها اللجنة القطرية لحقوق الإنسان بهذا الخصوص دوراً حاسماً في تأمين سفرهم
Source: 
فيليب لوثر مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية
التاريخ: 
Thu, 24/01/2013

صرحت منظمة العفو الدولية إن أحد الدبلوماسيين السعوديين السابقين قد نجح في السفر إلى المغرب بعد أن كان من المتوقع ترحيله من قطر إلى بلاده؛ ولقد تمكن الدبلوماسي السابق من التوجه إلى المغرب عقب حصوله على مساعدة بهذا الخصوص من اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر.  

ويتواجد مشعل بن ذعار المطيري وأفراد أسرته في المغرب حالياً في أعقاب مغادرته الدولة الخليجية في 18 يناير/ كانون الثاني الجاري.

ولقد أوقفت السلطات القطرية ترحيل المطيري إلى السعودية على إثر ضغوط مورست عليها، وخاصة من منظمة العفو الدولية، وجراء الجهود التي بذلتها اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان التي قامت بتغطية نفقات سفر أفراد أسرة المطيري إلى المغرب.

وفي معرض تعليقه على الموضوع، قال مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية، فيليب لوثر: "لقد أدى تسليط الضوء على هذه القضية إلى تقليص السلطات القطرية لمساعيها الرامية إلى ترحيل مشعل المطيري، وبحيث يتسنى له ولأفراد أسرته مغادرة البلاد من تلقاء أنفسهم؛ ولقد لعبت المساعدة التي وفرتها اللجنة القطرية لحقوق الإنسان بهذا الخصوص دوراً حاسماً في تأمين سفرهم".

وأضاف لوثر قائلاً: "وما يبعث على عظيم الارتياح هو قيام السلطات القطرية بعدم إجبار مشعل المطيري على العودة قسراً إلى السعودية، آخذين بعين الاعتبار ما كان يتهدده من مخاطر تعذيب حقيقية هناك".

وقبيل مغادرته إلى المغرب، أقام مشعل المطيري في قطر منذ أغسطس/ آب 2011 بعد فراره إليها قادماُ من بلده، السعودية.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري،  استدعت الشرطة القطرية مشعل المطيري مرتين كي تُخطره بعزمها على إعادته قسراً إلى السعودية بناءً على طلب من السلطات في ذلك البلد.  

وتعتقد منظمة العفو الدولية أنه ثمة مخاطر حقيقية تتعلق باحتمال تعرض الدبلوماسي السابق للاعتقال التعسفي أو التعذيب بمجرد ما أن تطأ قدماه أراضي المملكة العربية السعودية ثانيةً.

وتنبع تلك المخاوف مما تعرض له المطيري في الماضي من سوء معاملةٍ في الرياض، وجراء ما عُرف عن السلطات السعودية من عدم تهاونها مع توجيه الانتقادات لها.

وقال الديبلوماسي السابق أنه قد احتُجز في عام 2006 لمدة ستة أشهر، وأنه قد تعرض للتعذيب بعد أن تمكن، حسب زعمه، ضباط يعملون مع السلطات السعودية من الوصول إليه، وأجبروه على الصعود على متن إحدى الرحلات الجوية المتجهة من بروكسل إلى الرياض.

وكان المطيري يقيم في هولندا حينها، حيث مُنح اللجوء السياسي هناك في عام 2004.  وكان المطيري يخشى انتقام السلطات السعودية منه في أعقاب تسريحه من الخدمة في سفارة المملكة في لاهاي على إثر مزاعم أطلقها حول ضلوع سفارة بلاده في تمويل الإرهاب.

واختتم لوثر تعليقه قائلاً: "سوف نستمر في رصد أوضاع مشعل المطيري، وسنتصرف حسب مقتضى الأمور في حال تجددت مخاوف ترحيله إلى السعودية مرة أخرى".

موضوعات

الاحتجاز 
حرية التعبير 
التعذيب وإساءة المعاملة 

البلد

المغرب - الصحراء الغربية 
قطر 
المملكة العربية السعودية 

المنطقة

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 

@amnestyonline on twitter

أخبار

02 أبريل 2014

يتعين لنشر الاتحاد الأوروبي قوة يصل تعداد أفرادها 1,000 رجل أن لا يكون سوى نقطة البداية لرد المجتمع الدولي المتجدد على العنف والتطهير العرقي في جمهورية أفريقيا الوسطى

... Read more »

08 أبريل 2014

إدوارد سنودن الموظف المتعاقد السابق مع الاستخبارات الأمريكية الذي أذاع بعض أسرارها،... Read more »

09 أبريل 2014

تُصدر منظمة العفو الدولية اليوم منهلاً جديداً لتسليح المحامين والمتهمين والقضاة بأداة فعالة للكفاح ضد المحاكمات الجائرة والظلم

Read more »