تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

17 يناير 2013

إندونيسيا: الحرية الدينية تتعرض للاعتداء، مع مواجهة القرويين الشيعة لعملية إخلاء

إندونيسيا: الحرية الدينية تتعرض للاعتداء، مع مواجهة القرويين الشيعة لعملية إخلاء
ظل أفراد الجماعة الشيعية المهجَّرة يعيشون في قاعة رياضية في سامبانغ منذ أغسطس/آب 2012.

ظل أفراد الجماعة الشيعية المهجَّرة يعيشون في قاعة رياضية في سامبانغ منذ أغسطس/آب 2012.

© AFP/Getty Images


إن السلطات الإندونيسية يجب أن تكفل العودة الآمنة والطوعية والكريمة لأفراد الجماعة الشيعية إلى ديارهم وفقاً لرغباتهم، ومساعدتهم على إعادة بناء منازلهم التي دُمرت أو تضررَّت
Source: 
إيزابيل أرادون من برنامج آسيا والمحيط الهادئ في منظمة العفو الدولية
التاريخ: 
Tue, 15/01/2013

وقالت منظمة العفو الدولية إن التهديد بإعادة التوطين القسرية للجماعة الشيعية التي تعيش في ملجأ مؤقت في جاوة الشرقية يشكل دليلاً إضافياً على استمرار التمييز ضد الأقليات الدينية في إندونيسيا.

ولا يزال نحو 165 شيعياً، بينهم 48 طفلاً، يعيشون في ظروف غير ملائمة في مجمع رياضي بمنطقة سامبانغ في جزيرة مادورة منذ أغسطس/آب 2012، عندما تم تهجيرهم إثر هجوم شنَّته مجموعة من الرعاع على قريتهم.

وقالت مصادر موثوق بها لمنظمة العفو الدولية إن السلطات منحت القرويين مهلة حتى مارس/آذار كي يعتنقوا المذهب السني الذي تعتنقه الأغلبية المسلمة في إندونيسيا إذا أرادوا العودة إلى منازلهم.

وقالت إيزابيل أرادون من برنامج آسيا والمحيط الهادئ في منظمة العفو الدولية "إن السلطات الإندونيسية يجب أن تكفل العودة الآمنة والطوعية والكريمة لأفراد الجماعة الشيعية إلى ديارهم وفقاً لرغباتهم، ومساعدتهم على إعادة بناء منازلهم التي دُمرت أو تضررَّت."

"كما يجب أن تضع حداً للتمييز ضد الأقليات الدينية في البلاد، وإجراء تحقيق في الأنباء التي تفيد بأن السلطات المحلية والإقليمية تعمد إلى إكراه اتباع المذهب الشيعي على التخلي عن عقيدتهم قبل السماح لهم بالعودة إلى منازلهم."

"وينبغي ضمان تقديم جميع الأشخاص الذين تورطوا في الهجوم على الجماعة الشيعية في أغسطس/آب إلى ساحة العدالة على وجه السرعة ووفقاً لإجراءات تفي بالمعايير الدولية للعدالة، بدون اللجوء إلى فرض عقوبة الإعدام."

واستمر تردي الأوضاع التي يعيشها أفراد الجماعة الشيعية المهجَّرة في الملجأ المؤقت.

ومنذ 1 يناير/كانون الثاني قامت شرطة إقليم جاوة الشرقية بسحب أفرادها الذين كانوا يتولون حماية تلك الجماعة.  

وفي أواخر ديسمبر/كانون الأول، أوقفت السلطات المحلية إمدادات الغذاء والخدمات الطبية إلى المهجَّرين. وكانت قد قطعت إمدادات الغذاء عنهم في 22 نوفمبر/تشرين الثاني، ولكنها استأنفتها في 4 ديسمبر/كانون الأول. وقد أُصيب بعض الأطفال الموجودين في الملجأ بالمرض في الأسابيع القليلة الماضية.

وأضافت إيزابيل أرادون تقول: "إنه يتعين على السلطات ضمان تمكين الجماعة الشيعية المهجَّرة من الحصول على الخدمات الأساسية، من قبيل الغذاء والخدمات الصحية، فوراً. وينبغي بذل المزيد من الجهود، بوجه خاص، لضمان حصول الأطفال المرضى حالياً على رعاية طبية كافية."

وكان قد تم تهجير أفراد الجماعة الشيعية من قرية كرانغ غيام في جزيرة مادورة في أغسطس/آب 2012، عندما هاجمتهم مجموعة من الرعاع المناهضين للشيعة ، الذين يُقدَّر عددهم بنحو 500 شخص، بالأسلحة الحادة والحجارة.

وأسفر الهجوم عن مقتل شخص واحد وإصابة عشرات آخرين بجروح. كما أضرم الرعاع النار في 35 منـزلاً تعود إلى تلك الجماعة الشيعية. وقد اتُهم خمسة أشخاص حتى الآن بالضلوع في ذلك الهجوم.

في مايو/أيار 2012، وأثناء الاستعراض الدوري الشامل في مجلس حقوق الإنسان، أكدت الحكومة الإندونيسية من جديد على التزامها بضمان حماية حرية الدين والتصدي لقضايا التعصب الديني.

بيد أن الأقليات الدينية في إندونيسيا، من قبيل الطوائف الشيعية والأحمدية والمسيحية، لا تزال تواجه المضايقة والترهيب والاعتداءات. ونادراً ما تتم معاقبة الذين يمارسون العنف ضد الأقليات الدينية، كما تم تهجير جماعات دينية نتيجة للهجمات التي تعرضت لها.

وفي حالة مشابهة في لومبوك بإقليم نوسا تنغارا الشرقية، لا تزال جماعة من الطائفة الأحمدية تعيش منذ ست سنوات في أوضاع سكنية غير ملائمة عقب الهجوم على منازلها وإحراقها على أيدي الرعاع في فبراير/شباط 2006، وقد عجزت السلطات عن حل مشكلتهم أو تقديم المسؤولين عن الاعتداءات عليهم إلى ساحة العدالة.

وتنص المادة 18 (1) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، الذي أصبحت إندونيسيا دولة طرفاً فيه، على ضمان الحق في حرية الدين أو العقيدة.

موضوعات

التمييز 
حرية التعبير 
اللاجئون والمهاجرون والنازحون 
التعذيب وإساءة المعاملة 

البلد

إندونيسيا 

المنطقة

آسيا والباسيفك 

Follow #indonesia @amnestyonline on twitter

أخبار

20 نوفمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية إنه يتعين على سلطات المملكة المتحدة أن تطلق تحقيقا طال انتظاره في دور إحدى الشركات البريطانية في واحدة من أسوأ حوادث إلقاء النفايات السامة في... Read more »

25 نوفمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية اليوم: إنه يجب على الموظفين المسؤولين عن تنفيذ القوانين عدم اللجوء إلى الاستخدام المفرط للقوة حيث يتظاهر المحتجون في أعقاب قرار هيئة المحلفين... Read more »

12 نوفمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية لقد تهرب الشركة الكيميائية الأميركية العملاقة داو من المثول أمام العدالة مرة أخرى اليوم من خلال عدم الانصياع لاستدعاء المحكمة الهندية لها بشأن... Read more »

24 نوفمبر 2014

ينبغي أن تقوم المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بمعاودة النظر في مزاعم إجازة حكومة المملكة المتحدة استخدام التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة في أيرلندا الشمالية خلال... Read more »

20 نوفمبر 2014

في تقرير جديد يصدر اليوم قالت منظمة العفو الدولية إن فشل المجتمع الدولي في التعامل مع العدد المتنامي للاجئين السوريين الذي يفرون إلى تركيا أدى إلى اندلاع أزمة غير مسبوقة... Read more »