تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

8 أغسطس 2012

إيران: ينبغي إلغاء عقوبة الإعدام بحق مرتكبي جرائم المخدرات 


إيران: ينبغي إلغاء عقوبة الإعدام بحق مرتكبي جرائم المخدرات 

تنفيذ حكم الإعدام بسعيد صادقي، العامل بأحد المحلات التجارية، قد بات وشيكاً بعد إدانته بتهم تتعلق بالاتجار بالمخدرات في أعقاب محاكمة مجحفة.  


تنفيذ حكم الإعدام بسعيد صادقي، العامل بأحد المحلات التجارية، قد بات وشيكاً بعد إدانته بتهم تتعلق بالاتجار بالمخدرات في أعقاب محاكمة مجحفة. 


© Private


نخشى أن السلطات الإيرانية تتأهب لإعدام سعيد صادقي، خاصة مع حرصها على الإسراع في نقْله إلى السجن عقب وقت قصير فقط من إحاطته علماً بعزم تلك السلطات على تنفيذ الحكم
Source: 
آن هاريسون، نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية
التاريخ: 
Tue, 07/08/2012

وسط مخاوف من أن تنفيذ حكم الإعدام قد بات وشيكاً، صرحت منظمة العفو الدولية بأنه يتعين على السلطات الإيرانية القيام فوراً بإلغاء حكم الإعدام الذي صدر بحق عامل في أحد المحال التجارية بتهم تتعلق بالمخدرات، وذلك في إطار محاكمة مجحفة.

ولقد جرى يوم الأول من أغسطس/ آب الجاري نقل سعيد صادقي من مركز كهريزاك للحجز في طهران إلى سجن غزل حصار في كاراج التي تقع على بُعد 50 كلم إلى الغرب من العاصمة طهران.

وتأتي عملية نقله بعد أيام فقط من مثوله أمام محكمة الثورة في طهران – بدون حضور محام بالطبع – حيث أُجبر حينها على التوقيع على وثيقة تُطلعه على أنه سوف يجري تنفيذ حكم الإعدام الصادر بحقه.

وتعلق نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، آن هاريسون قائلةً: "نخشى أن السلطات الإيرانية تتأهب لإعدام سعيد صادقي، خاصة مع حرصها على الإسراع في نقْله إلى السجن عقب وقت قصير فقط من إحاطته علماً بعزم تلك السلطات على تنفيذ الحكم".

وأضافت هاريسون قائلةً: "ينبغي أن يُلغى حكم الإعدام الصادر بحقه فوراً، على أن تتم إعادة محاكمته بما يتوافق مع كامل المعايير الدولية المعتمدة في مجال المحاكمات العادلة، مع الحرص على عدم اللجوء إلى فرض عقوبة الإعدام".

ويُذكر بأن صادقي كان قد تقدم قبيل نقله من العاصمة بطلب للعفو عنه أمام هيئة العفو والرأفة الإيرانية، غير أنه لم يتلقَّ أية معلومات حول نتيجة الطلب الذي تقدم به. 

وفي يوم 2 يونيو/ حزيران 2012، أصدرت محكمة الثورة حكماً بإعدام صادقي بتهمة شراء وحيازة 512 كغم من حبوب الأمفيتامين (كريستال ميث).

وعلاوة على حكم الإعدام ، فلقد فرضت المحكمة على صادقي دفع غرامة تتجاوز 2 مليون ريال (أي ما يعادل 163 دولار أمريكي)، إضافة إلى الحكم عليه بعشرين جلدة لحيازته 21 غراماً من الأفيون والماريوانا.

وتأتي قرارات الإدانة تلك بعد أن خضع عامل المحل التجاري، سعيد صادقي، لمحاكمة غير عادلة حُرم خلالها من الاتصال مع محامي قامت الدولة بتعيينه للدفاع عنه قبيل مثوله أمام المحكمة.

ولقد أخبر صادقي أسرته بأنه قد تعرض للتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة أثناء احتجازه في مركز كهريزاك للحجز، وخصوصاً فقدانه لبعض أسنانه جراء تعرضه للضرب على أيدي المسؤولين في المركز.

ولقد سبق وأن وردت تقارير تفيد بإغلاق مركز كهريزاك في عام 2009 بناءً على أمر صادر من المرشد الأعلى في إيران، وذلك في أعقاب مزاعم عن شيوع ممارسات التعذيب فيه التي أفضت إلى وقوع عدة حالات وفاة في الحجز.

وأعقب ذلك افتتاح مركز جديد في عين المكان، ولكن تحت مسمى جديد بحسب التقارير الواردة؛ ولقد أُطلق على المركز الجديد اسم "سوروش 111"، غير أن الإيرانيون لا يزالون يشيرون إلى المركز باسمه القديم، ألا وهو كهريزاك.

ويُذكر بأن الغالبية العظمى من أحكام الإعدام في إيران خلال السنوات الأخيرة قد صدرت بحق من ارتكبوا جرائم تتعلق بالمخدرات، على الرغم من عدم توافر دليل ملموس يُظهر أن عقوبة الإعدام قد أثبتت نجاعتها لدى فرضها كرادع لارتكاب مثل تلك الجرائم – حيث من المعلوم أن إيران تُعتبر في مصاف الدول التي تشهد أعلى معدلات الإدمان على المخدرات في العالم. 

وبموجب أحكام قانون مكافحة المخدرات الجديد في إيران، أصبحت عقوبة الإعدام هي العقوبة التي تُفرض (وجوباً) في جميع قضايا حيازة كمية معينة من المخدرات أو الاتجار بها.  وفي ديسمبر/ كانون الأول 2010، جرى توسيع نطاق القانون كي يشمل تشكيلة واسعة من العقاقير المخدرة غير المشروعة، من بينها حبوب الأمفيتامين.  

وتنص المادة 32 من القانون على ضرورة قيام المحكمة العليا أو المدعي العام بتأييد أحكام الإعدام الصادرة عن المحاكم الدُنيا، ويظهر بأن المحكومين بالإعدام لا يحظون بفرصة الاستئناف، وهو ما يناقض نصوص وأحكام القانونين الإيرانية والدولية في هذا الإطار.

وتأتي إيران في المرتبة الثانية بعد الصين في عدد أحكام الإعدام التي يجري تنفيذها بشكل سنوي، حيث يُعتقد بأنه قد جرى تنفيذ ما يزيد على 600 حكم بالإعدام خلال عام 2011 في إيران، ولكن تحت غطاء من السرية.

ومع حلول الأسبوع الثالث من شهر يوليو/ تموز من عام 2012، يُعتقد بأن السلطات الإيرانية قد أقدمت على تنفيذ أحكام الإعدام بما لا يقل عن 272 شخصاً، بينهم 98 حالة لم تُفصح السلطات عنها.  ولقد كانت أكثر من 65% من أحكام الإعدام التي جرى تنفيذها هذا العام في إيران ترتبط بالاتجار بالمخدرات.

ويُذكر بأن المعايير الدولية المعتمدة في هذا المجال تحظر فرض عقوبة الإعدام إلا في "الجرائم التي تتضمن نية القتل التي تُفضي إلى إزهاق أرواح"؛ ولقد أكدت لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في غير مناسبة عدم انطباق هذا المعيار على جرائم المخدرات. 

وأضافت آن هاريسون قائلةً: "لا تستوفي جرائم حيازة المخدرات والاتجار بها، من قبيل تلك التي أُدين سعيد صادقي على أساسها، معيار (الجرائم الأشد خطورة) الذي يجيز فرض عقوبة الإعدام".

واختتمت هاريسون تعليقها قائلةً: "نُهيب بالسلطات الإيرانية كي تعمد، وعلى نحو عاجل وملح، إلى مراجعة قانون مكافحة المخدرات من أجل إسقاط بند فرض عقوبة الإعدام كعقوبة على الجرائم التي يشملها ذلك القانون، والمبادرة إلى تخفيف أحكام الإعدام الصادرة بحق جميع السجناء الذين هم بانتظار تنفيذ الحكم بهم".

ويُذكر في هذا المقام أن منظمة العفو الدولية تعارض فرض عقوبة الإعدام في جميع الحالات، وذلك بوصفها أقسى عقوبة ممكنة تتسم بكونها عقوبة لاإنسانية ومهينة، وتخالف أحكام الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

حملات

Abolish the death penalty  

موضوعات

عقوبة الإعدام 
التعذيب وإساءة المعاملة 
المحاكمات والأنظمة القانونية 

البلد

إيران 

المنطقة

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 

Follow #DeathPenalty @amnestyonline on twitter

أخبار

06 أغسطس 2014

في أعقاب استقالة رئيس الوزراء وحكومته، دعت منظمة العفو الدولية السلطات المعنية في جمهورية أفريقيا الوسطى ،بما في ذلك الرئيسة الانتقالية، كاثرين سامبا- بانزا، إلى ضمان أن لا... Read more »

11 أغسطس 2014

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير جديد صدر اليوم إن أهالي آلاف المدنيين الأفغان الذين لقوا مصرعهم خلال عمليات القوات الأمريكية وقوات "حلف شمال الأطنطي" (الناتو) قد تُركوا دون... Read more »

11 أغسطس 2014

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير جديد صدر اليوم إن أهالي آلاف المدنيين الأفغان الذين لقوا مصرعهم خلال عمليات القوات الأمريكية وقوات "حلف شمال الأطنطي" (الناتو) قد تُركوا دون... Read more »

06 أغسطس 2014

على مدى أشهر، ظلت خطوط المعارك تتبدل سريعاً في شرق أوكرانيا، عقب فرض الانفصاليين الموالين لروسيا سيطرتهم الفعلية على عدة مدن رئيسية في الإقليم

 

Read more »
19 أغسطس 2014

صرحت منظمة العفو الدولية اليوم أن استئناف الضربات الجوية الإسرائيلية وإطلاق الصواريخ من غزة يؤكدان على حتمية الحاجة إلى السماح لمنظمات حقوق الإنسان بدخول القطاع فورا ومراقبة... Read more »