تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

27 أغسطس 2013

ينبغي مساءلة مرتكبي عمليات القتل التي وقعت أثناء مداهمة إسرائيل لأحد مخيمات اللاجئين في الضفة الغربية

ينبغي مساءلة مرتكبي عمليات القتل التي وقعت أثناء مداهمة إسرائيل لأحد مخيمات اللاجئين في الضفة الغربية
نُظمت احتجاجات في الضفة الغربية أثناء تشييع جنازات ثلاثة فلسطينيين قُتلوا يوم الاثنين الماضي

نُظمت احتجاجات في الضفة الغربية أثناء تشييع جنازات ثلاثة فلسطينيين قُتلوا يوم الاثنين الماضي

© Ilia Yefimovich/Getty Images


لا يجوز السماح بتعمد استخدام القوة المميتة – من قبيل إطلاق الذخيرة الحية على الجزء العلوي من أجساد الأشخاص – إلا في الحالات التي لا يمكن معها تفادي ذلك بغية حماية حياة الآخرين
Source: 
فيليب لوثر مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية
التاريخ: 
Tue, 27/08/2013

صرحت منظمة العفو الدولية اليوم أنه ثمة أدلة قوية تشير إلى إقدام القوات الإسرائيلية بشكل غير مشروع على قتل ثلاثة رجال رميا بالرصاص، وذلك أثناء مداهمتها لأحد مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية يوم الاثنين الماضي.

 

 كما جُرح 19 شخصاً آخرا، بينهم ستة أطفال، جراء إصابتهم بالرصاص الحي الذي أُطلق أثناء مداهمة مخيم قلنديا للاجئين، ليشكل هذا العدد أكبر حصيلة من الإصابات توقعها عملية واحدة فقط من العمليات التي قامت إسرائيل بها في الضفة الغربية هذا العامويُذكر أن خمسة من الجرحى، بما في ذلك ثلاثة أطفال، قد أُصيبوا بجراح في الجزء العلوي من الجسم.

 

وفي معرض تعليقه على الموضوع، قال مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية، فيليب لوثر: "لا يجوز السماح بتعمد استخدام القوة المميتةمن قبيل إطلاق الذخيرة الحية على الجزء العلوي من أجساد الأشخاصإلا في الحالات التي لا يمكن معها تفادي ذلك بغية حماية حياة الآخرين".

 

وأضاف لوثر قائلاً: "إن فقدان الأرواح وعدد الإصابات المرتفع في هذه الواقعة يثيران أسئلة خطيرة حول ما إذا كان أفراد القوات الإسرائيلية المدججين بالسلاح قد تصرفوا وفقاً للمعايير الدولية أم لا". 

 

وكان من بين قتلى المداهمة التي قامت القوات الإسرائيلية بها، روبين عبد الرحمن زايد (34 عاماً) الموظف في وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين (الأونروا)، وذلك جراء إصابته برصاصة في الصدر أُطلقها الجنود الإسرائيليون عليه من داخل مركبتهم العسكرية أثناء مغادرتها المخيم بعد انتهاء المداهمة.

 

وأبلغت منظمات محلية تُعنى بحقوق الإنسان منظمة العفو الدولية أن منطقة الحادث كانت هادئة وقت المداهمة، ولم تشهد أعمال عنف أو تهديدات استهدفت الجنود لحظة إطلاق النار على روبين عبد الرحمن زايد.

 

وأضاف لوثر القول إن "الظروف والملابسات المحيطة بوفاة روبين عبد الرحمن زايد تثير بواعث قلق حيال احتمال أن تكون الواقعة عبارة عن عملية إعدام تمت خارج إطار القضاء، وهو ما من شأنه أن يشكل انتهاكاً لأحكام القانون الدولي".  

 

وأكد لوثر أن "قتل المدنيين بشكل متعمد يرقى إلى مصاف جرائم الحرب بموجب أحكام اتفاقية جنيف الرابعة، وهي الاتفاقية التي يتعين على إسرائيل احترامها بوصفها القوة التي تحتل الأراضي القلسطينية".

 

كما قُتل كل من يونس جمال جحجوح وجهاد منصور أصلان على أيدي عناصر القوات الإسرائيلية أثناء المداهمةوأما الناطق الرسمي باسم مجمع فلسطين الطبي برام الله، فلقد قال لمنظمة العفو الدولية أن الرجلين قد قُتلا جراء إصابتهما بالرصاص في منطقة الصدر

 

وصرح جيش الدفاع الإسرائيلي أن جنوده قد ردوا باستخدام أسلحتهم النارية كونهم قد شعروا أن حياتهم كانت في خطر لدى قيام الفلسطينيين برشق سيارات الجيب العسكرية التابعة لهم بوابل من الحجارة والأجسام الثقيلة، وأنهم قد قاموا بإطلاق النار على السيارات، وأن الجيش قد عثر فيما بعد على أربع رصاصات داخل سيارات الجيب

 

واضاف فيليب لوثر قائلاً: "وحتى لو شعر الجنود الإسرائيليون بأنهم مهددون فعلاً، فتقتضي مسؤوليتهم بذل قصارى جهدهم بغية التقليص من حجم المخاطر التي تُحدق بأولئك الذين لا يشكلون تهديداً لهم، وكان ينبغي عليهم الإحجام عن استخدام الأسلحة النارية إلا كملاذ أخير". 

 

كما قال لوثر: "يظهر أن هذه المداهمة التي تسببت بمقتل أشخاص مع أنها تهدف إلى القيام ببعض الاعتقالات تُعد بمثابة مثال آخر على استخدام الجنود الإسرائيليين للقوة المفرطة في الأراضي الفلسطينية المحتلةفعوضاً عن إجراء تحقيقات محايدة ومستقلة، والحرص على التزام جنودهم بالقانون الدولي، ما انفك الناطقون الرسميون في إسرائيل يحاولون استبعاد بواعث القلق المتعلقة بعمليات القتل تلك وما رافقها من إلحاق إصابات بالغة بآخرين". 

 

وعقب إجراء تحقيق أولي، صرح جيش الدفاع الإسرائيلي أن جنوده قد تصرفوا "حسب الخطط الموضوعة وأن (سلوكهم) كان منضبطاً ومتناسباً وتحت السيطرة".

 

ولطالما حرصت منظمة العفو الدولية على التعبير عن بواعث قلقها حيال تقاعس الجيش الإسرائيلي عن الوفاء بالمعايير الدولية في التحقيقات التي يجريها، وهي التحقيقات التي تُفضي إلى ضمان إفلات المسؤولين عن ارتكاب عمليات القتل غير المشروع من العقاب بشكل كامل تقريباًوينبغي التحقيق بأسرع وقت ممكن وبكل حيادية واستقلالية في أي حادثة تشهد مقتل أو إصابة أشخاص على أيدي القوات الإسرائيلية؛ وفي حال توافر أدلة على ارتكاب عمليات قتل غير مشروعة أو استخدام القوة بشكل تعسفي أو مسيء، فينبغي حينها مقاضاة مرتكبيها أمام محاكم مدنية في إطار محاكمات عادلة.  

 

 وفي أعقاب مقتل الأشخاص الثلاثة يوم الإثنين الماضي، اندلعت احتجاجات في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، ورافق ذلك الإبلاغ عن وقوع المزيد من الإصابات والاعتقالات.

 

وقبيل مداهمتها لمخيم قلنديا يوم الإثنين الماضي، أقدمت القوات الإسرائيلية على قتل 10 مدنيين فلسطينيين في الضفة الغربية خلال عام 2013، سقط آخرهم في مداهمة لجنين بتاريخ 20 أغسطس/ آب الجاريكما حرصت منظمة العفو الدولية على التحقيق في عدد من علميات القتل، وخلصت إلى وجود أدلة قوية تشير إلى أنها كانت عبارة عن عمليات قتل غير مشروعة.  

 

هذا، ولقد وثق مكتب الأمم المتحدة المعني بتنسيق الشؤون الإنسانية إصابة 2877 مدنيا فلسطينيا على أيدي القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية أثناء الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري.

 

موضوعات

الإعدام خارج نطاق القضاء وغيره من عمليات القتل غير القانوني 

البلد

إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة 
السلطة الفلسطينية 

المنطقة

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 

@amnestyonline on twitter

أخبار

20 نوفمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية إنه يتعين على سلطات المملكة المتحدة أن تطلق تحقيقا طال انتظاره في دور إحدى الشركات البريطانية في واحدة من أسوأ حوادث إلقاء النفايات السامة في... Read more »

30 أكتوبر 2014

صرحت منظمة العفو الدولية اليوم بأنه يتعين أن تكون الذكرى الرابعة لمقتل زعيم محلي مجاهر برأيه في ولاية مارانها دعوة توقظ الحكومة البرازيلية لتعالج على وجه السرعة العنف... Read more »

12 نوفمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية لقد تهرب الشركة الكيميائية الأميركية العملاقة داو من المثول أمام العدالة مرة أخرى اليوم من خلال عدم الانصياع لاستدعاء المحكمة الهندية لها بشأن... Read more »

20 نوفمبر 2014

في تقرير جديد يصدر اليوم قالت منظمة العفو الدولية إن فشل المجتمع الدولي في التعامل مع العدد المتنامي للاجئين السوريين الذي يفرون إلى تركيا أدى إلى اندلاع أزمة غير مسبوقة... Read more »

20 نوفمبر 2014

في تقرير جديد يصدر اليوم قالت منظمة العفو الدولية إن فشل المجتمع الدولي في التعامل مع العدد المتنامي للاجئين السوريين الذي يفرون إلى تركيا أدى إلى اندلاع أزمة غير مسبوقة... Read more »