تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

18 فبراير 2013

باكستان: على السلطات أن تفعل المزيد لحماية طائفة هزاره من الهجمات القاتلة

باكستان: على السلطات أن تفعل المزيد لحماية طائفة هزاره من الهجمات القاتلة
رفضت النساء والفتيات دفن موتاهن احتجاجاً على استهداف الشيعة بالقنابل

رفضت النساء والفتيات دفن موتاهن احتجاجاً على استهداف الشيعة بالقنابل

© Banaras Khan/AFP/Getty Images


هذه الهجمات تظهر عدم اكتراث لشكرِجهنگوی المطلق بحقوق الإنسان وبالمباديء الأساسية للإنسانية
Source: 
إيزابل أرادون، نائبة مدير قسم آسيا – الباسيفيك بمنظمة العفو الدولية
التاريخ: 
Mon, 18/02/2013

في أعقاب الهجمة الماحقة على مدينة كويتا التي أودت بحياة العشرات، صرحت منظمة العفو الدولية بأنه يجب على السلطات الباكستانية أن تفعل المزيد لحماية طائفة هزاره الشيعية المضطهدة.

في يوم السبت 17 فبراير/ شباط، قتل ما لا يقل عن 84 شخصاً معظمهم من الشيعة الهزاره وذلك عندما انفجرت قنبلة في سوق للخضروات في مدينة كويتا عاصمة إقليم بلوشستان.

وأعلنت جماعة لشكرِجهنگوی المناهضة للشيعة مسؤوليتها عن الانفجار وكذلك مسؤوليتها عن سلسلة من الانفجارات التي استهدفت طائفة هزاره  في  كويتا في 10 يناير/ كانون الثاني 2013 والتي قتلت أكثر من 90 شخصاً.

وصرحت إيزابل أرادون، نائبة مدير قسم آسيا – الباسيفيك بمنظمة العفو الدولية بأن " هذه الهجمات تظهر عدم اكتراث لشكرِجهنگوی المطلق بحقوق الإنسان وبالمباديء الأساسية للإنسانية.  ومما يصدم أيضاً التقاعس المستمر من جانب السلطات في جلب أي من المسؤولين عن أعمال القتل هذه أو المحرضين على ارتكابها إلى ساحة العدالة"

وحسب علم منظمة العفو الدولية لم يقدم أي شخص للقضاء بسبب هجمات يناير/ كانون الثاني 2013 أو أي أعمال قتل استهدفت طائفة هزاره في السنوات الأخيرة.

والسلطات الباكستانية لها أيضاً سجل ضعيف في مقاضاة الذين يحرضون على الهجوم على الأشخاص على أساس معتقداتهم الدينية، بمن فيهم القادة البارزين في جماعات من أمثال لشكرِجهنگوی.   

وقالت  إيزابل أرادون: " هذا التقاعس في جلب الجناة إلى ساحة العدالة يعطي رسالة بأنهم يستطيعون مواصلة ارتكاب هذه الاعتداءات المروعة دون أن ينالهم عقاب."  

وقد قامت منظمة العفو الدولية بتوثيق 91 من الهجمات المنفصلة ضد الشيعة قي أنحاء باكستان المختلفة منذ يناير/ كانون الثاني 2012، راح ضحيتها نحو 500 شخص.

ونصيب طائفة هزاره من الضحايا أكبر بكثير من نسبة طائفتهم إلى مجموع السكان – فنصف المتوفين على الأقل من هذه الكائفة وهي واحدة من أصغر الطوائف في باكستان.

وقالت إيزابل أرادون: " كان الشهران الماضيان هما الأسوأ بالنسبة لطائفة هزاره المنكوبة في كويتا منذ بدأ تسجيل هذه الأحداث. في الواقع إن هجمات يناير/ كانون الثاني وفبراير/ شباط هي أسوأ أعمال القتل في تاريخ باكستان القريب.

وتطالب منظمة العفو الدولية السلطات الباكستانية بإجراي تحقيق نزيه ومستقل في التقاعس المستمر من جانب السلطات المدنية والعسكرية في إنهاء هذه الهجمات.

كما قالت إيزابل أرادون: "إنه يجب محاسبة السلطات الأمنية الباكستانية لفشلها في حماية طائفة هزاره في كويتا وحماية السكان بصفة عامة."

موضوعات

جماعات مسلحة 
التمييز 

البلد

باكستان 

المنطقة

آسيا والباسيفك 

@amnestyonline on twitter

أخبار

21 أغسطس 2014

في تقرير موجز صدر اليوم، قالت منظمة العفو الدولية أن الأطفال المتهمين بالانتماء إلى الجماعات المسلحة في النزاع في مالي يُحتجزون في سجون البالغين في ظل استمرار ارتكاب انتهاكات... Read more »

11 أغسطس 2014

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير جديد صدر اليوم إن أهالي آلاف المدنيين الأفغان الذين لقوا مصرعهم خلال عمليات القوات الأمريكية وقوات "حلف شمال الأطنطي" (الناتو) قد تُركوا دون... Read more »

26 أغسطس 2014

صرحت منظمة العفو الدولية اليوم بأنه يجب على السلطات الفيتنامية أن توقف الهجمات على النشطاء السلميين وجاء التصريح عقب الحكم على ثلاثة مدافعين عن حقوق الإنسان بالسجن وقيام الشرطة... Read more »

06 أغسطس 2014

على مدى أشهر، ظلت خطوط المعارك تتبدل سريعاً في شرق أوكرانيا، عقب فرض الانفصاليين الموالين لروسيا سيطرتهم الفعلية على عدة مدن رئيسية في الإقليم

 

Read more »
22 أغسطس 2014

صرحت منظمة العفو الدولية اليوم أن شريط الفيديو الصادم الذي يظهر عملية قتل على شاكلة الإعدام نفذتها إحدى الجماعات المسلحة في ملعب لكرة القدم شرقي ليبيا يبرز مدى عجز السلطات عن... Read more »