تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

26 ديسمبر 2012

السعودية تلجأ إلى خنق حرية النقاش باستخدام جريمة "الردة" التي يُعاقب عليها بالإعدام

السعودية تلجأ إلى خنق حرية النقاش باستخدام جريمة "الردة" التي يُعاقب عليها بالإعدام
تأتي التهم الموجهة إلى رائف على خلفية بضعة مقالات كتبها، بما في ذلك مقال حول هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ما يُعرف أيضاً باسم الشرطة الدينية

تأتي التهم الموجهة إلى رائف على خلفية بضعة مقالات كتبها، بما في ذلك مقال حول هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ما يُعرف أيضاً باسم الشرطة الدينية

© ActiveSteve


حتى في مكان مثل السعودية، حيث تكثر أشكال القمع التي تقوم الدولة بها، فمن المبالغ به الذهاب إلى حدود محاولة فرض عقوبة الإعدام بحق أحد الناشطين كانت (جريمته) الوحيدة هي تمكين الآخرين من الشروع في حوار حول قضايا اجتماعية عبر شبكة الإنترنت
Source: 
فيليب لوثر مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية
التاريخ: 
Mon, 24/12/2012

قررت إحدى محاكم السعودية المضي قُدماً في مقاضاة أحد ناشطي الإنترنت بتهمة الردة، التي يُعاقب عليها بالإعدام؛ وتأتي هذه الخطوة بمثابة ما وصفته منظمة العفو الدولية على أنه محاولة من أجل خنق حرية النقاش السياسي والاجتماعي.

ففي 22 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، أجبرت المحكمة العامة بجدة رائف بدوي (25 عاماً) على التوقيع على وثائق تتيح البدء بمحاكمته بتهمة الردة، وذلك بعد أن قامت المحكمة الجزئية بتحويل قضيته إلي المحكمة العامة في 17 ديسمبر.

ولا يزال رائف بدوي قيد الاحتجاز منذ يونيو/ حزيران الماضي بتهم تتضمن "إنشاء موقع إلكتروني يقوّض من الأمن العام"، و"الاستهزاء بشخصيات دينية".  ويُذكر أن بدوي قد أسس موقع " الليبراليون السعوديون" المتخصص في النقاشات السياسية والاجتماعية.

وتعتبره منظمة العفو الدولية أحد سجناء الرأي، كونه قد احتُجز لا لشيء سوى لممارسته لحقه في حرية التعبير عن الرأي بشكل سلمي.

وفي معرض تعليقه على الموضوع، قال مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية، فيليب لوثر: "حتى في مكان مثل السعودية، حيث تكثر أشكال القمع التي تقوم الدولة بها، فمن المبالغ به الذهاب إلى حدود محاولة فرض عقوبة الإعدام بحق أحد الناشطين كانت (جريمته) الوحيدة هي تمكين الآخرين من الشروع في حوار حول قضايا اجتماعية عبر شبكة الإنترنت".

وأضاف لوثر قائلاً: "إن محاكمة رائف بدوي بتهمة الردة لهي حالة واضحة على ما يُمارس من ترهيب ضده، وغيره من الساعين وراء الانخراط في نقاشات مفتوحة حول القضايا التي تواجه السعوديين في حياتهم اليومية.  وعليه، فإننا نعتبره من بين سجناء الرأي، ويتعين على السلطات أن تقوم بإطلاق سراحه فوراً ودون شروط".

هذا، ولقد بدأت محاكمة رائف بدوي في يونيو 2012 بالمحكمة الجزئية في جدة، حيث شابت تلك المحاكمة الكثير من الخروقات والمخالفات.

وبحسب ما أفاد به محاميه، فلقد جرى استبدال القاضي الذي عُين للنظر في قضيته بآخرٍ سبق له وأن دعا إلى معاقبة رائف بدوي بتهمة الردة.  ولقد طعن محاميه في حيادية القاضي أثناء سير القضية.

وتأتي التهم الموجهة إلى رائف على خلفية بضعة مقالات كتبها، بما في ذلك مقال حول "عيد الحب"، حيث تحظر السعودية الاحتفال بمثل هذه المناسبات.

ولقد اتُهم رائف بدوي بالازدراء بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر – أو ما يُعرف أيضاً باسم الشرطة الدينية – إذ خلُص في نهاية مقاله إلى ما نصه: "نهنىء أنفسنا بوجود الهيئة كونها تعلمنا المعروف، ونشكرها على حرصها من أجل ضمان جعل السعوديين كافة من بين أهل الجنة".

كما تُشير التهم المسندة لرائف إلى تقاعسه عن حذف مقالات كتبها آخرون على موقعه – وخصوصاً المقال الذي ذكر أن جامعة الإمام محمد بن سعود قد أصبحت "وكراً للإرهابيين".

وأضاف لوثر القول أن "المقالات المنشورة على موقع رائف بدوي قد تضمنت إشارات إلى أفراد أو مؤسسات قد يجدها البعض على أنها مسيئة، بيد أنه لا يمكن تبرير اتهامه جراء ذلك بارتكاب جرائم يُعاقب عليها بالحبس أو الإعدام بأي شكل من الأشكال".

واختتم لوثر تعليقه قائلاً: "يتعين على السلطات السعودية أن توقف تعصبها تجاه ممارسة الأشخاص لحقهم المشروع في حرية التعبير عن الرأي بشكل سلمي".

حملات

Abolish the death penalty  

موضوعات

نشطاء 
عقوبة الإعدام 
حرية التعبير 
سجناء الرأي 
المحاكمات والأنظمة القانونية 

البلد

المملكة العربية السعودية 

المنطقة

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 

Follow #DeathPenalty @amnestyonline on twitter

أخبار

20 نوفمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية إنه يتعين على سلطات المملكة المتحدة أن تطلق تحقيقا طال انتظاره في دور إحدى الشركات البريطانية في واحدة من أسوأ حوادث إلقاء النفايات السامة في... Read more »

25 نوفمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية اليوم: إنه يجب على الموظفين المسؤولين عن تنفيذ القوانين عدم اللجوء إلى الاستخدام المفرط للقوة حيث يتظاهر المحتجون في أعقاب قرار هيئة المحلفين... Read more »

12 نوفمبر 2014

قالت منظمة العفو الدولية لقد تهرب الشركة الكيميائية الأميركية العملاقة داو من المثول أمام العدالة مرة أخرى اليوم من خلال عدم الانصياع لاستدعاء المحكمة الهندية لها بشأن... Read more »

24 نوفمبر 2014

ينبغي أن تقوم المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بمعاودة النظر في مزاعم إجازة حكومة المملكة المتحدة استخدام التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة في أيرلندا الشمالية خلال... Read more »

27 نوفمبر 2014

مع ظهور إشارات على احتمال توسيع نطاق العمليات، قالت منظمة العفو الدولية إن السلطات المصرية يجب أن توقف عملية الهدم التعسفي لمئات المنـازل وعمليات الإخلاء القسري الجماعي... Read more »