تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

15 فبراير 2013

يتعين على السودان أن ينقذ ناشطاً دارفورياً يواجه خطراً وشيكاً بإعدامه

يتعين على السودان أن ينقذ ناشطاً دارفورياً يواجه خطراً وشيكاً بإعدامه
كان بكري موسى محمد ينشط بين أفراد مجتمع النازحين في مخيم كالما بجنوب دارفور

كان بكري موسى محمد ينشط بين أفراد مجتمع النازحين في مخيم كالما بجنوب دارفور

© Evelyn Hockstein/Polaris


ثمة مجموعة من المسائل الخطيرة التي يتعين على السلطات السودانية أن تجيب عليها في إطار مراجعة هذا الحكم. إذ ينبغي على المحاكمات المتعلقة بالجرائم التي تحمل عقوبة الإعدام أن تتقيد بأكثر المعايير الدولية صرامة في مجال ضمان المحاكمات العادلة
Source: 
نيتسانيت بيلاي مديرة برنامج إفريقيا بمنظمة العفو الدولية

وسط مخاوف من أن يجري إعدام أحد ناشطي دارفور خلال عطلة نهاية الأسبوع الحالي، حثت منظمة العفو الدولية اليوم السلطات السودانية على ضرورة وقف تنفيذ الإعدام، وذلك بعد أن جرى تعديل الحكم السابق بالسجن 10 سنوات الذي صدر بحق الناشط المذكور، وتغييره إلى الإعدام.

ويُذكر أن بكري موسى محمد الذي شارك في الاحتجاجات التي اندلعت في أعقاب تعرض النازحين للقمع على أيدي قوات الأمن في جنوب دارفور، قد سُجن في عام 2010 لضلوعه المزعوم في جريمة قتل.

وفي معرض تعليقها على الموضوع، قالت مديرة برنامج إفريقيا بمنظمة العفو الدولية، نيتسانيت بيلاي: "نعتقد أن بكري موسى محمد يواجه خطراً وشيكاً بإعدامه شنقاً، ونتوسل إلى السلطات السودانية أن تتحرك فوراً كي توقف إعدامه، وبأي وسيلة متاحة".

واضافت بيلاي قائلةً: "من الواضح أن الظروف والملابسات الغامضة التي أحاطت بتغيير الحكم الصادر بحق بكري موسى تُعتبر بمثابة مخالفة واضحة للمعايير الخاصة بضمان المحاكمات العادلة".

وتعتقد عائلة بكري موسى محمد أنه اعتُقل وحوكم بجريمة قتل انتقاماً منه على نشاطه وحراكه.

وفي 31 ديسمبر/ كانون الأول 2012، أي بعد مضي قرابة ثلاث سنوات أمضاها بكري موسى في محبسه،  أخبره أحد ضباط سجن كوبر بالخرطوم أنه قد جرت مراجعة عقوبته، وتم تعديلها إلى الحكم عليه بالإعدام.

وفي ذات اليوم، نُقل بكري إلى القسم الخاص بالمحكومين بالإعدام، وزُعم أنه قد سيق إلى المشنقة ثلاث مرات، قبل أن يخبروه في نهاية المطاف أن تنفيذ الحكم قد تأجل 35 يوماً أخرى.

ولقد انقضت تلك المهلة الآن، وكذلك فإن مهلة التأجيل الإضافية التي نجح محامي بكري بالحصول عليها سوف تنتهي خلال حوالي 24 ساعة حسب فهم منظمة العفو الدولية.

ويظهر أنه لم تُعقد جلسة في المحكمة لإعلان تعديل الحكم الصادر بحق بكري موسى.

وتعتقد عائلة بكري أن القرار قد اتُخذ من لدن إدارة السجن بتأثير من جهاز الأمن القومي والمخابرات.

واضافت نيتسانيت بيلاي قائلةً: "ثمة مجموعة من المسائل الخطيرة التي يتعين على السلطات السودانية أن تجيب عليها في إطار مراجعة هذا الحكم.  إذ ينبغي على المحاكمات المتعلقة بالجرائم التي تحمل عقوبة الإعدام أن تتقيد بأكثر المعايير الدولية صرامة في مجال ضمان المحاكمات العادلة".

واختتمت بيلاي تعليقها قائلةً: "يظهر أنه قد ضُرب بتلك القواعد والمعايير عرض الحائط في إطار محاكمة بكري موسى محمد، والذي نخشى أنه يتعرض للاضطهاد لا لشيء سوى لممارسته لحقه في حرية التعبير عن الرأي والتجمع".

وكان بكري موسى محمد، المعروف بانتقاده الحكومة، ينشط بين أفراد مجتمع النازحين في مخيم كالما بجنوب دارفور.  واعتُقل بكري في عام 2009، وُحكم عليه في عام 2010 بتهمة ارتكاب جريمة قتل، على الرغم أنه لطالما دفع ببراءته من التهمة المنسوبة إليه.

هذا، ويحظر القانون الدولي تنفيذ أي حكم بالإعدام يصدر في أعقاب محاكمة لا تلبي المعايير الدولية المرعية في مجال ضمان المحاكمات العادلة.  كما إن لكل من يُحكم عليه بالإعدام الحق في طلب العفو، أو تخفيف الحكم.

وتعارض منظمة العفو الدولية عقوبة الإعدام في جميع الظروف والأحوال دون استثناء.  إذ تنتهك هذه العقوبة الحق في الحياة بوصفها أقسى أشكال العقوبة وأكثرها لاإنسانيةً، وإهانةً.

حملات

Abolish the death penalty  

موضوعات

عقوبة الإعدام 

البلد

السودان 

المنطقة

أفريقيا 

Follow #sudan @amnestyonline on twitter

أخبار

02 أبريل 2014

يتعين لنشر الاتحاد الأوروبي قوة يصل تعداد أفرادها 1,000 رجل أن لا يكون سوى نقطة البداية لرد المجتمع الدولي المتجدد على العنف والتطهير العرقي في جمهورية أفريقيا الوسطى

... Read more »

08 أبريل 2014

إدوارد سنودن الموظف المتعاقد السابق مع الاستخبارات الأمريكية الذي أذاع بعض أسرارها،... Read more »

09 أبريل 2014

تُصدر منظمة العفو الدولية اليوم منهلاً جديداً لتسليح المحامين والمتهمين والقضاة بأداة فعالة للكفاح ضد المحاكمات الجائرة والظلم

Read more »