تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

29 يوليو 2013

تونس: ينبغي إطلاق سراح ناشطة في منظمة "فيمن" محتجزة بتهم ذات دوافع سياسية

تونس: ينبغي إطلاق سراح ناشطة في منظمة "فيمن" محتجزة بتهم ذات دوافع سياسية
كانت أمينة السبوعي قد اعتُقلت في 19 مايو/أيار إثر قيامها بكتابة كلمة "فيمن" على جدار إحدى المقابر في القيروان بوسط تونس

كانت أمينة السبوعي قد اعتُقلت في 19 مايو/أيار إثر قيامها بكتابة كلمة "فيمن" على جدار إحدى المقابر في القيروان بوسط تونس

© REUTERS/Med Amine Benaziza


حبس أي شخص بسبب التعبير عن نفسه يعتبر إجراء غير متناسب بطبيعته. كما أن مجرد قضاء أمينة مدة شهرين في السجن حتى الآن إنما يعتبر مؤشراً على حالة حرية التعبير في تونس
Source: 
فيليب لوثر، مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية
التاريخ: 
Mon, 29/07/2013

في معرض دعوتها إلى إطلاق سراح أمينة السبوعي، قالت منظمة العفو الدولية إن القرار الذي اتخذته محكمة تونسية اليوم بإسقاط تهمة التشهير الموجَّهة إلى الناشطة في منظمة "فيمن" أمينة السبوعي، البالغة من العمر 18 عاماً، يُعدُّ نصراً جزئياً فحسب.

وكانت أمينة السبوعي قد اعتُقلت في 19 مايو/أيار إثر قيامها بكتابة كلمة "فيمن" – وهو اسم منظمة جنسوية دولية لناشطات يدافعن عن المرأة ويشتهرن بتنظيم احتجاجات وهن عاريات الصدور- على جدار إحدى المقابر في القيروان بوسط تونس. وظلت أمينة محتجزة منذ ذلك التاريخ، وهي تواجه طائفة من التهم، من بينها التشهير والإساءة إلى موظف عمومي وتدنيس مدفن.

وقال فيليب لوثر، مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، إن حبس أي شخص بسبب التعبير عن نفسه يعتبر إجراء غير متناسب بطبيعته. كما أن مجرد قضاء أمينة مدة شهرين في السجن حتى الآن إنما يعتبر مؤشراً على حالة حرية التعبير في تونس."

وأضاف يقول: "إننا نعتقد أن القضية المرفوعة ضدها تشكل اعتداء ذا دوافع سياسية على حقها في حرية التعبير، وأنه ينبغي إطلاق سراحها."

وبعد مرور أسبوعين على اعتقالها، أي في 30 مايو/أيار، حُكم على أمينة بدفع غرامة مالية بعد إدانتها بتهمة حيازة عبوة رذاذ الفلفل. ولكنها بقيت في الحجز بتهم إضافية، منها "تدنيس مدفن، والانتماء إلى منظمة إجرامية، والإساءة إلى العادات والتقاليد".

وكان قد تم إسقاط تهمتين من هذه التهم في وقت سابق من هذا الشهر، ولكن أمينة لا تزال تواجه حكماً بالسجن لمدة تصل إلى سنتين إذا ما أُدينت بالتهمة المتبقية وهي "تدنيس مدفن". كما حاول الادعاء العام إعادة توجيه التهم التي أُسقطت، وهو ما ستبتُّ به محكمة الاستئناف التي من المقرر أن تُعقد في 1 أغسطس/آب.

ومضى فيليب لوثر يقول: "لقد لجأت السلطات التونسية إلى أساليب ترهيب فاضحة ضد أمينة. إذ أنها، بإبقائها قيد الاحتجاز، إنما تسعى إلى أن تجعل من قضيتها مضرب المثل للآخرين لردعهم عن التجرؤ على التعبير أو انتقاد السلطات."

وفي 10 يوليو/تموز، علمَ محامو أمينة بأنه تم توجيه تهم جديدة إليها - وهي "التشهير والإساءة إلى موظف عمومي أثناء قيامه بتأدية واجباته الرسمية"- ولكنها أُسقطت اليوم. وربما يلجأ الادعاء العام إلى استئناف الحكم.

وقد ظهرت التهم الجديدة بعد أن ادعى أربعة من حراس السجن بأن أمينة تدخلت نيابة عن معتقلة أخرى.

وخلص فيليب لوثر إلى القول: "إنه لا يجوز اعتقال أحد بسبب انتقاده موظفين عموميين، أو التعبير عن رأيه، حتى لو رأى الآخرون أن رأيه "مسيء أو غير لائق أو مخلٌّ بالأخلاق الحميدة."

وكانت أمينة السبوعي، المعروفة "باسم أمينة تايلر" أيضاً، قد اشتهرت فجأة في مارس/آذار 2013، بعد أن نشرت صورة فوتوغرافية لها وهي عارية الصدر في صفحتها على موقع فيس بوك.

موضوعات

نشطاء 
حرية التعبير 
المحاكمات والأنظمة القانونية 

البلد

تونس 

المنطقة

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 

@amnestyonline on twitter

أخبار

10 يوليو 2014

قالت منظمة العفو الدولية إن إصدار أحكام بالسجن لمدة 10... Read more »

11 يوليو 2014

جمعت منظمة العفو الدولية أدلة مصورة دامغة تثبت تعرض عدد من النشطاء والمتظاهرين والصحفيين لضرب وحشي وغير ذلك من صنوف التعذيب في شرق أوكرانيا على مدى الشهور الثلاثة الماضية

... Read more »