تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

فن من أجل العفو

لمنظمة العفو الدولية تاريخ يبعث على الفخر في العمل مع الموسيقيين والممثلين والكوميديين وغيرهم من أعضاء الوسط الفني. وقد أضافوا أصواتهم المفعمة بالعاطفة إلى أصوات الملايين من أعضاء منظمة العفو الدولية في العالم بأسره، واستخدموا مهاراتهم ومواهبهم لنشر رسالتهم.

فن من أجل العفو مشروع عالمي يهدف إلى زيادة الوعي الفني بعملنا من أجل حقوق الإنسان.

 

”يتمتع الفن والفنانون بقدرة فريدة على جمع الناس معاً وعلى إلهام العمل الإيجابي. ، وتدرك منظمة العفو الدولية تلك القدرة وتسخدمها من أجل الدعوة إلى التغيير“ – آني لينوكس.

 

تشعر منظمة العفو الدولية بسرور بالغ بأن تعمل مع طائفة من المنظمات الفنية والفنانين الذين يضيفون أصواتهم إلى حملاتنا، وأن تصل إلى جمهور المنظمات والفنانين كي تطلب منهم مشاطرتها العمل نفسه.

وخلال العام الخمسين للمنظمة، سنطلب من الفنانين مساعدتنا وتعزيز عملنا. أنظر رابط حملاتنا ذات الأولوية »

مَن يعمل معنا

فيمي كوتي.
© Amnesty International Photo: Bernd Ott

الفنانون

فيمي كوتي

”أُطلق سراح والدي فيلا كوتي من السجن ( في نيجيريا) في عام 1986، بعد أن تبنته منظمة العفو الدولية كسجين رأي. ومن هنا فإنني واحد من آلاف الأشخاص الذين تأثرت حياتهم بشكل مباشر بعمل المنظمة. يرجى تقديم الدعم لمنظمة العفو الدولية من خلال التحرك من أجل أولئك الذين سُلبت منهم حرية التعبير وحُرموا من حقوقهم الإنسانية“.

فيمي يدعم حملتنا الخاصة بدلتا النيجر في عام الذكرى الخمسين.

فرقةU2

مع استمرار رحلة U2 360 العالمية إلى أمريكا الشمالية وكندا، تستمر الحملة العالمية لمنظمة العفو الدولية تحت عنوان "لنطالب بالكرامة" في دعوة المعجبين إلى النضال ضد الفقر على المستوى العالمي.

لمتابعة آخر تحديثات الرحلة على صفحتنا على موقع "فيس بوك"

The xx
في سبتمبر/أيلول 2010 عرضت فرقة xx في المزاد صناديق الإضاءة الشهيرة دعماً لإحدى المنظمات الخيرية الأثيرة لديكم، وهي منظمة العفو الدولية. xx.

وقد جالت صناديق الإضاءة مع الفرقة في رحلتها حول العالم في عام 2010 لدعم ألبومها الأول الحائز على جائزة ميركوري. وانضم إلى الثلاثي الفني على المسرح في العديد من العروض صندوقا إضاءة أسودان كبيران، زُيِّن كل منهما بحرف " x" بسيط وكبير.

موبي

وخلال الحفل الموسيقي الذي أقامه في تشيلي، التقى موبي نشطاء منظمة العفو الدولية وسجل هذه الرسالة، التي حث فيها الناس على الاستمرار في دعم المنظمة.

أنظر ما يقوله هذا الموسيقي الحائز على جائزة "غرامي" حول منظمة العفو الدولية »

منتالغاسي

"منتالغاسي" هي فرقة فنية ألمانية غير معروفة تقدم عروضها في الشارع. في نوفمبر/تشرين الثاني 2010، خلق أفراد الفرقة تجهيزات فنية لمشروعنا "لنجعل المخفي مرئياً". وقد سلطوا الضوء على حالةتروي ديفيز, وهو رجل ظل محكوماً بالإعدام لمدة 19 سنة في الولايات المتحدة على الرغم من وجود شكوك حقيقية بشأن إدانته.

وتستخدم التجهيزات مجموعة من الملصقات الموضوعة على قضبان سياج. فإذا وقفتَ أمامها مباشرة، فإنك لن ترى إلا القضبان، ولا يُرى وجه تروي إلا من زاوية معينة. – أنظر شريط فيديو المشروع »

الشراكات الفنية

مهرجان هاي للآداب والفنون

منظمة العفو الدولية هي الشريك العالمي "لمهرجان هاي للآداب والفنون" الذي يُقام في الفترة من مايو/أيار 2011 إلى مايو/أيار 2012. ويجمع هذا المهرجان مؤلفين وسياسيين ومفكرين مبدعين معاً لسبر وتبادل الكتابات العظيمة عبر جميع الوسائط. ويحتفي مهرجان "هاي" بقوة الكلمات والأفكار، وكيف يمكنها أن تصوغ العالم وتغيره.

ومنذ تأسسيها، ما انفكت منظمة العفو الدولية تستغل قوة الكلمات للدعوة إلى احترام وحماية حقوق كل إنسان. وقد أعرب أشخاص في شتى أنحاء العالم عن آرائهم بشأن تغيير القوانين وتغيير الناس، سواء كان ذلك من خلال المحادثات أو بواسطة كتابة الرسائل أو عن طريق الاحتجاجات السلمية.

أنظر المزيد من المعلومات بشأن منظمة العفو الدولية عبر رابط هاي ويلز لصفحة مهرجان هاي في موقع فرع المنظمة في المملكة المتحدة. »

مسرحية "ما بعد"
تستند مسرحية "ما بعد" إلى مقابلات مع 37 مدنياً عراقياً ممن هُجروا نتيجةً لأعمال العنف التي وقعت إبان الحرب وأُرغموا على طلب اللجوء في الأردن. وهي تصور معاناة قطاعات المجتمع العراقي غير العادية منذ الغزو الأمريكي للعراق، وهي تعيد إلى الحياة وقائع الحرب وضحاياها والمجازر البشعة التي ارتُكبت خلال النـزاع الذي أدى إلى نزوح ما يربو على أربعة ملايين عراقي.

كما شاركت منظمة العفو الدولية في مسرحية "ما بعد" في رحلتها العالمية التي بدأت في لندن وذهبت إلى أيرلندا وفرنسا وهولندا والولايات المتحدة وأستراليا. وخلال الرحلة، قام الجمهور بأنشطة تهدف إلى وقف عمليات الإعادة القسرية للمواطنين العراقيين إلى بغداد. وعندما عُرضت المسرحية في لندن، شارك أكثر من 60 بالمئة من الجمهور في الحملة- وهو أمر يعكس قوة المسرحية-.

شاهد فيلم فيديو قصير على الرابط »

القناة الرابعة لمؤسسة بريتدوك
في عامها الخمسين تعمل المنظمة مع القناة الرابعة في مؤسسة "بريتدوك" ، بهدف خلق تأثير أكبر لعملنا في مجال حقوق الإنسان.

وكانت الفعالية الأولى لمنظمة العفو الدولية قد عُقدت في مقر غود بيتش Good Pitch – الذي يلتقي فيه سينمائيون ومنظمات غير حكومية ومؤسسات وعاملون في العمل الخيري وماركات ووسائل إعلام للبحث في مجال القضايا الاجتماعية الأساسية- في مؤسسة فورد، نيويورك، في 20 مايو/أيار 2011.


فرقة U2 تعزف في ساو باولو
© Amnesty International

فرقة xx.
© XL Recordings

معرض مينتالغاسي للفن بعنوان: اجعل غير المرئي مرئياً
© Amnesty International

مسرحية "ما بعد"
ArKtype © Arytype

القناة الرابعة لمؤسسة بريتدوك
© Channel 4 BRITDOC Foundation
للاتصال بنا

يتيح لنا عملنا في مجال الفنون إمكانية الوصول إلى مؤيدين جدد في شتى أنحاء العالم. وتضم منظمة العفو الدولية الآن أكثر من ثلاثة ملايين عضو ومؤازر وناشط في سائر أنحاء العالم، يناضلون من أجل وضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان.

  •  ويتألف فريق مشروع "فن من أجل العفو" من:
    • جو ميتكاف- رئيس فريق " فن من أجل العفو"
    • كاميلا كينتشين- مديرة مشروع "فن من أجل العفو"
    • لوسي مكنمارا- مديرة الاتصالات في مشروع "فن من أجل العفو"

  • للاطلاع على المزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بالعنوان الإلكتروني: artforamnesty@amnesty.org.uk