أرمينيا
رئيس الدولة
سيرغي سارغسيان
رئيس الحكومة
تيغران سارغسيان
عقوبة الإعدام
ملغاة بالنسبة لجميع الجرائم
تعداد السكان
3.1 مليون نسمة
متوسط العمر المتوقع
74.2 سنة
معدل وفيات الأطفال دون الخامسة
21.6 لكل ألف
معدل الإلمام بالقراءة والكتابة لدى البالغين
99.5 بالمئة

رُفع الحظر المفروض على التجمعات العامة في الميدان المركزي للعاصمة، واعتُمد قانون جديد للاجتماعات العامة. بيد أن بواعث القلق بشأن التنفيذ العملي للحق في حرية التجمع السلمي ظلت مستمرة. كما ظل التعذيب وغيره من ضروب إساءة المعاملة في مراكز الشرطة من بواعث القلق.

خلفية

بدأت احتجاجات واسعة النطاق بقيادة «المؤتمر الوطني الأرميني» المعارض في فبراير/شباط. وقد دعت تلك الاحتجاجات إلى القيام بإصلاحات ديمقراطية وإطلاق سراح جميع نشطاء المعارضة الذين اعتُقلوا عقب الاحتجاجات التي اندلعت في أعقاب الانتخابات في عام 2008، وإلى إجراء تحقيق جديد في المصادمات التي وقعت بين الشرطة والمحتجين، والتي أسفرت عن مقتل 10 أشخاص وإصابة 250 آخرين بجروح. وفي 26 مايو/أيار صدر عفو عام عن جميع الأشخاص المسجونين على خلفية احتجاجات عام 2008. وفي 20 أبريل/نيسان، أمر الرئيس بتجديد التحقيق في وفاة 10 أشخاص خلال الأحداث، ولكن أحداً لم يُقدَّم إلى ساحة العدالة على خلفية تلك الوفيات بحلول نهاية العام.

أعلى الصفحة

حرية التجمع

حدث تحسن فيما يتعلق بحرية التجمع. فقد رُفع الحظر على التجمعات العامة في «ميدان الحرية» في يريفان. وكان الميدان قد أُغلق في وجه المظاهرات منذ مصادمات مارس/آذار 2008.

بيد أن بواعث القلق ظلت مستمرة. ففي مايو/أيار، قدم «مفوض حقوق الإنسان في مجلس أوروبا» تقريراً حول «العراقيل غير القانونية وغير المتناسبة للحق في التجمع السلمي، من قبيل ترهيب واعتقال المشاركين، وقطع وسائل المواصلات والحظر الشامل للتجمعات في أماكن معينة». وبحسب تقييم «لجنة البندقية في مجلس أوروبا»، فإن القانون الجديد الخاص بالتجمعات يتماشى إلى حد كبير مع المعايير الدولية، ولكن بواعث القلق ظلت مستمرة. وفي هذا الصدد، أبرزت اللجنة الحظر الشامل الذي يفرضه القانون على التجمعات التي تُنظم ضمن مسافة معينة من المقر الرئاسي والجمعية الوطنية والمحاكم؛ كما أن مدة الإشعار المطلوبة للحصول على ترخيص لأي احتجاج، وهي سبعة أيام، اعتُبرت فترة طويلة بشكل غير عادي؛ وأن المواد التي تنص على حظر التجمعات التي تهدف إلى الإطاحة بالنظام الدستوري بالقوة، وإثارة الكراهية العنصرية والعرقية والدينية أو العنف تعتبر فضفاضة للغاية.

أعلى الصفحة

التعذيب وغيره من صنوف المعاملة السيئة

ظلت ممارسة التعذيب وغيره من صنوف المعاملة السيئة تشكل مبعث قلق. ففي تقرير نُشر في فبراير/شباط، ذكر «فريق العمل المعني بالاعتقال التعسفي» التابع للأمم المتحدة أن العديد من المعتقلين والسجناء الذين قابلهم الفريق قد تعرضوا لإساءة المعاملة والضرب في مراكز الشرطة. واستخدم ضباط الشرطة والمحققون أسلوب إساءة المعاملة بغية الحصول على اعترافات. وكثيراً ما رفض المدعون العامون والقضاة قبول الأدلة على وقوع إساءة معاملة خلال جلسات المحاكم.

في أغسطس/آب، ذكرت «اللجنة الأوروبية لمنع التعذيب» أنها كانت قد تلقت عدداً كبيراً من المزاعم ذات الصدقية بشأن إساءة المعاملة على أيدي الشرطة خلال المقابلات الأولية، وصل بعضها إلى حد التعذيب.

وخلال العام اتُخذت خطوات لإنشاء «آلية وقائية وطنية» – وهي هيئة مستقلة تتولى مراقبة أماكن الاعتقال – بما يتماشى مع التزامات أرمينيا بموجب «البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب». وتم إنشاء «مجلس خبراء منع التعذيب» ضمن «مكتب المدافع عن حقوق الإنسان» للعمل كآلية وقائية وطنية، كما نوقشت تركيبة «الآلية الوقائية الوطنية» ومبادؤها التوجيهية مع المنظمات غير الحكومية والخبراء. وتمت الموافقة عليها. وفي أكتوبر/تشرين الأول بدأت عملية التوظيف للعمل في «الآلية الوقائية الوطنية».

  • ففي 9 أغسطس/آب زعم سبعة نشطاء في المعارضة ممن احتُجزوا عقب نشوب صدام مع الشرطة، أنهم تعرضوا للضرب وإساءة المعاملة في حجز الشرطة. وورد أن النشطاء تعرضوا للضرب واحتُجزوا بعد محاولتهم التدخل عندما كان أفراد الشرطة يفتشون رجلاً آخر. وقام النشطاء بتوزيع صور على الانترنت، قيل إنهم التقطوها بأنفسهم بواسطة هواتفهم الخليوية، أظهر بعضها وجود إصابات مرئية على وجوههم وظهورهم. وقد وُجهت إلى الأشخاص السبعة جميعاً تهمة الشغب والاعتداء على موظفي الدولة، ولكن تم إطلاق سراح ستة منهم بكفالة في وقت لاحق. وبحلول نهاية العام لم تكن قد أُجريت أية تحقيقات في مزاعم إساءة المعاملة على أيدي الشرطة.
أعلى الصفحة

سجناء الرأي

في ديسمبر/كانون الأول كان 60 رجلاً يقضون أحكاماً بالسجن بسبب رفض أداء الخدمة العسكرية الإجبارية بوازع من الضمير. وظلت الخدمة البديلة خاضعة للسيطرة العسكرية.

أعلى الصفحة
World regions الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأمريكيتان الأمريكيتان أفريقيا الأمريكتان

لتصفح تقرير البلد

آسيا والمحيط الهادئ

مع هبوب رياح التغيير من منطقة الشرق الأوسط وشمال ...

أوروبا وآسيا الوسطى

ذات صباح ربيعي في قرية صغيرة في صربيا، وصلت أكبر ...

إفريقيا

كان للحركات الشعبية في أنحاء شمال إفريقيا أصداؤها في بلدان إ ...

الأمريكيتان

ففي 11 أغسطس/آب 2011، أُطلقت 21 رصاصة على القاضية باترسيا أسي ...

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

لقد كان عام 2011، بالنسبة لشعوب ودول منطقة ا ...

منظمة العفو الدولية على الشبكات الاجتماعية

تقارير البلد

لا يوجد نقارير متوفرة

زيارات إلى البلد

لا يجد معلومات عن أي زيارات