أستراليا
رئيسة الدولة
الملكة إليزابيث الثانية، وتمثلها كوينتين برايس
رئيسة الحكومة
جوليا غيلارد (حلت محل كيفن رود في يونيو/حزيران)
عقوبة الإعدام
ملغاة بالنسبة لجميع الجرائم
تعداد السكان
21.5 مليون نسمة
متوسط العمر المتوقع
81.9 سنة
معدل وفيات الأطفال دون الخامسة
6 (ذكور)/5 (إناث) لكل ألف

أعادت الحكومة العمل «بقانون التمييز العنصري»، ولكنها لم تُعد الحماية لحقوق الإنسان إلا بشكل جزئي. ووجهت «لجنة الأمم المتحدة المعنية بالقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري» انتقاداً للحكومة على استمرار التمييز ضد السكان الأصليين وارتفاع مستوى الحرمان من المنافع الذي يواجهونه. وعلقت الحكومة مؤقتاً عملية فرز طلبات اللجوء المقدمة من السريلانكيين والأفغان، ولكنها التزمت بإطلاق سراح عدد من الأطفال والعائلات من الحجز التابع لدائرة الهجرة.

حقوق السكان الأصليين

في يونيو/حزيران، أعادت الحكومة الاتحادية العمل «بقانون التمييز العنصري». وكان قد تم تعليق العمل بهذا القانون في مجتمعات السكان الأصليين في المنطقة الشمالية منذ عام 2007، عندما أطلقت «برنامج التدخل في المنطقة الشمالية» رداً على تقرير تحدث عن ارتفاع معدلات إساءة المعاملة الجنسية. وأُخضع السكان الأصليون لتدابير تنطوي على تمييز عنصري، ومنها إدارة التدخل الإجبارية. بيد أن إعادة العمل بالقانون لم ترافقها إعادة الحماية لحقوق الإنسان إلا جزئياً، ولم توفر حلولاً للتمييز المستمر ضدهم أو طرقاً للإنصاف على الضرر الذي لحق بهم.

في أغسطس/آب، مثُلت أستراليا أمام «لجنة الأمم المتحدة المعنية بالاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري». وكان من بين بواعث القلق الرئيسية للجنة انعدام الحماية من التمييز العنصري في الدستور الأسترالي، والإعادة الجزئية لحماية حقوق الإنسان، ومعدلات الحبس غير المتناسبة للسكان الأصليين، واستمرار الوفيات في الحجز في صفوف أفراد السكان الأصليين المحتجزين.

أعلى الصفحة

اللاجئون وطالبو اللجوء

في أبريل/نيسان، علقت الحكومة النظر في طلبات اللجوء التي يقدمها المواطنون السريلانكيون والأفغان لمدة ثلاثة أشهر وستة أشهر على التوالي.

في يونيو/حزيران، أعادت الحكومة فتح معتقل كيرتن المثير للجدل، واحتجزت بعض العائلات في مدينة المناجم النائية ليونورا بغرب أستراليا.

في سبتمبر/أيلول، أعلن وزير الهجرة خططاً تتعلق باحتجاز 300 من طالبي اللجوء في قاعدة جوية في ويبا الواقعة، أقصى شمال كوينزلاند.

  • قُبض على ثلاثة من طالبي اللجوء السريلانكيين، كانوا قد أُعيدوا قسراً إلى سري لنكا من أستراليا، وتعرضوا للتعذيب في وقت لاحق.

وأدى الاعتقال الإلزامي لأجل غير مسمى، المصحوب بالأوضاع المتردية في بعض مراكز الاعتقال، إلى تعريض عدد كبير من طالبي اللجوء المحتجزين لخطر إيذاء النفس والإصابة بمرض عقلي.

في أكتوبر/تشرين الأول، التزمت الحكومة بإطلاق سراح عدة مئات من الأطفال وأفراد العائلات المحتجزين بموجب نظام الاعتقال الإلزامي الأسترالي. بيد أن الحكومة أعلنت أنها ستقوم بإنشاء مركزي اعتقال جديدين لزيادة طاقة مراكز الاعتقال بنحو 1200 مكان، وتخصيص العديد منها للأطفال والعائلات.

أعلى الصفحة

العنف ضد النساء والفتيات

في سبتمبر/أيلول، نشرت الحكومة مسودة «الخطة الوطنية لتقليص معدلات العنف ضد النساء وأطفالهن».

أعلى الصفحة

التطورات القانونية أو الدستورية أو المؤسسية

في أبريل/نيسان، سنُت قوانين نصت على أن التعذيب يشكل جريمة محددة، وكفلت عدم إعادة العمل بعقوبة الإعدام في أي مكان من أستراليا.

  • في أكتوبر/تشرين الأول، بُرئت ساحة زوجين شابين كانا يواجهان تهماً جنائية في ولاية كوينزلاند بإجراء عملية إجهاض ذاتي. وقد أبرزت هذه القضية عدم الاتساق في قوانين الإجهاض في الولاية القضائية لمختلف الولايات، والحاجة إلى تنظيم قضية الإجهاض بموجب قانون الصحة.

قدمت لجنة عيَّنتها الحكومة إثر مشاورات واسعة النطاق توصية بسن قانون اتحادي لحقوق الإنسان. بيد أن الحكومة لم تتبنَّ تلك التوصية.

أعلى الصفحة

حقوق الإنسان بحسب المنطقة

World regions الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأمريكيتان الأمريكيتان أفريقيا الأمريكتان

آسيا والمحيط الهادئ

في منطقة تضم ما يقرب من ثلثي سكان العالم، وتمتد أ ...

أوروبا ووسط آسيا

ظل الحق في إجلاء الحقيقة وإقامة العدالة، وتصميم الض ...

إفريقيا

احتفل عدد من البلدان الإفريقية بالذكرى السنوية الخمسين لاست ...

الأمريكيتان

شهدت الأعوام الخمسين الماضية الاعتراف قانوناً في الأمري ...

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

أشرق عام 2010 وقد أصبحت اليمن محط أنظار المج ...

لتصفح تقرير البلد

تقارير البلد

لا يوجد نقارير متوفرة

زيارات إلى البلد

لا يجد معلومات عن أي زيارات