أستراليا

أستراليا

رئيسة الدولة
الملكة إليزابيث الثانية، وتمثلها كوينتين برايس
رئيسة الحكومة
جوليا غيلارد
عقوبة الإعدام
ملغاة بالنسبة لجميع الجرائم
تعداد السكان
22.6 مليون نسمة
متوسط العمر المتوقع
81.9 سنة
معدل وفيات الأطفال دون الخامسة
5.1 لكل ألف

استمرت أستراليا في انتهاك حقوق السكان الأصليين وحرمان مناطق السكان الأصليين من الخدمات الأساسية. وفضَّلت سياستها الخاصة باللاجئين أسلوب الردع والاعتقال الإلزامي لفترات غير محددة وفي أماكن نائية لطالبي اللجوء الذين يصلون بالقوارب.

حقوق السكان الأصليين

واصلت الحكومة تحديد التمويل للإسكان والخدمات البلدية، كتوفير المياه والصرف الصحي، للسكان الأصليين الذين يعيشون على الأراضي التقليدية في «المنطقة الشمالية». ونتيجة لذلك، أُرغم السكان، من الناحية الفعلية، على هجر أراضيهم التقليدية بغية الحصول على الخدمات الأساسية.

وكان من المقرر أن تقدم لجنة خبراء خاصة بالإعتراف الدستوري بالأستراليين الأصليين توصيات إلى البرلمان الاتحادي بحلول ديسمبر/كانون الأول.

أعلى الصفحة

نظام العدالة

في الوقت الذي لا تزيد نسبة السكان الأصليين عن 2.5 بالمئة من مجموع سكان البلاد، فإن نسبتهم من نزلاء السجون البالغين تصل إلى 26 بالمئة. كما أن نصف عدد الأحداث المحتجزين هم من السكان الأصليين. وقد أظهر تقرير اللجنة البرلمانية المعنية بشباب السكان الأصليين والعدالة، الذي نُشر في يونيو/حزيران، قفزة في معدلات الحبس في صفوف السكان الأصليين وصلت إلى 66 بالمئة في الفترة من عام 2000 إلى عام 2009.

  • ففي سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول، فُرضت غرامة على موظفي الأمن في إحدى الشركات بسبب عجزهم عن الحؤول دون وفاة السيد وورد، أحد المسنين من السكان الأصليين، الذي انهار بسبب إصابته بنوبة قلبية في عربة السجن في عام 2008.
أعلى الصفحة

اللاجئون وطالبو اللجوء

في يوليو/تموز وافقت الحكومتان الأسترالية والماليزية على مقايضة 800 طالب لجوء ممن وصلوا بالقوارب إلى أستراليا، بـ 4,000 لاجئ (معظمهم من ميانمار)، كانوا في ماليزيا بانتظار إعادة توطينهم.

  • طَعن 42 طالب لجوء (معظمهم من الأفغان)، بينهم ستة أولاد ليسوا برفقة أحد، في قرار ترحيلهم إلى ماليزيا. وفي قرار مميِّز، قضت المحكمة العليا في أغسطس/آب بأن تلك المقايضة تعتبر باطلة بموجب قانون الهجرة الأسترالي. وينص القانون على منع السلطات الأسترالية من ترحيل طالبي اللجوء إلى البلدان التي تفتقر إلى ضمانات قانونية لحماية اللاجئين (انظر باب ماليزيا).

وبحلول نوفمبر/تشرين الثاني كان هناك 5,733 شخصاً في حجز سلطات الهجرة، بينهم 441 طفلاً. وكان 38 بالمئة من أصل 5,733 شخصاً محتجزين منذ أكثر من 12 شهراً. ووردت أنباء عن ارتفاع معدلات الانتحار وإيذاء النفس بين المعتقلين، بمن فيهم أطفال في سن التاسعة، في جميع مراكز الاعتقال تقريباً. وفي يوليو/تموز بدأ «مكتب المظالم التابع للكومنولث» تحقيقاً، ولكن نتائجه لم تُعلن بعد.

في سبتمبر/أيلول سنَّت الحكومة «قوانين الحماية التكميلية»، التي تعززت بموجبها حماية الأشخاص الذين يفرون من وجه الانتهاكات – من قبيل تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، وجرائم الشرف وعقوبة الإعدام – التي لا تشملها «اتفاقية الأمم المتحدة الخاصة بوضع اللاجئين».

أعلى الصفحة

العنف ضد النساء والأطفال

في فبراير/شباط، اعتُمدت «الخطة الوطنية لتقليص معدلات العنف ضد النساء وأطفالهن» من جانب الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات والأقاليم.

أعلى الصفحة

الفحص الدولي

في يناير/كانون الثاني، تم تقييم سجل أستراليا في مجال حقوق الإنسان للمرة الأولى بموجب «آلية المراجعة الدورية العالمية التابعة للأمم المتحدة». وقد وافقت أستراليا على التصديق على «البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب»، وعلى التفكير في التصديق على «اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 169 المتعلقة بالسكان الأصليين والقبليين». ولكنها رفضت ما يلي: سن قانون خاص بحقوق الإنسان، ووضع حد للاعتقال الالزامي لطالبي اللجوء، والسماح بالزواج المثلي، وتعويض السكان الأصليين الذين انتُزعوا قسراً من عائلاتهم عندما كانوا أطفالاً.

أعلى الصفحة
World regions الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأمريكيتان الأمريكيتان أفريقيا الأمريكتان

لتصفح تقرير البلد

آسيا والمحيط الهادئ

مع هبوب رياح التغيير من منطقة الشرق الأوسط وشمال ...

أوروبا وآسيا الوسطى

ذات صباح ربيعي في قرية صغيرة في صربيا، وصلت أكبر ...

إفريقيا

كان للحركات الشعبية في أنحاء شمال إفريقيا أصداؤها في بلدان إ ...

الأمريكيتان

ففي 11 أغسطس/آب 2011، أُطلقت 21 رصاصة على القاضية باترسيا أسي ...

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

لقد كان عام 2011، بالنسبة لشعوب ودول منطقة ا ...

منظمة العفو الدولية على الشبكات الاجتماعية

زيارات إلى البلد

  • قام الأمين العام لمنظمة العفو الدولية بزيارة إلى أستراليا في أكتوبر/تشرين الأول.