بلجيكا

مملكة بلجيكا

رئيس الدولة
الملك ألبرت الثاني
رئيس الحكومة
إليو دي روبو

خلصت «المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان» إلى أن بلجيكا قد انتهكت الحق في محاكمة عادلة. واتخذت السلطات خطوات أولية لإنشاء مؤسسة وطنية لحقوق الإنسان.

 

 

 

أعلى الصفحة

المحاكمات الجائرة

 

ثبت أن السلطات استخدمت أدلة، يُحتمل أن تكون قد انتُزعت تحت وطأة التعذيب، في محاكمة أحد المشتبه في ارتكابهم جرائم إرهابية.

 

  • ففي 25 سبتمبر/أيلول، قضت «المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان»، في «قضية الحاسكي ضد بلجيكا»، بأن بلجيكا قد انتهكت حق الحسين الحاسكي في محاكمة عادلة، وذلك بأن استخدمت في إجراءات جنائية أدلةً يُرجح أن تكون قد انتُزعت تحت وطأة التعذيب. وكان الحاسكي قد أُدين في عام 2006 بالمشاركة في أنشطة جماعة إرهابية، وذلك استناداً إلى أقوال شهود تم استجوابهم في بلدان أخرى، من بينها المغرب. وقالت المحكمة إن هناك «مخاطر حقيقية» في أن تكون الأقوال المستخدمة ضد الحاسكي والمستقاة من شهود في المغرب قد انتُزعت تحت وطأة التعذيب أو غيره من صنوف المعاملة السيئة، وإنه كان يتعين على بلجيكا استبعاد هذه الأدلة.

 

أعلى الصفحة

الظروف في السجون

 

استمر القصور في المرافق النفسية المخصصة للسجناء الذين يعانون من إعاقات عقلية. وفي 2 أكتوبر/تشرين الأول، قضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان» بأن بلجيكا قد انتهكت الحق في الحرية والأمن بالنسبة لمواطن يُرمز إلى اسمه بالحرفين «ل. ب»، ويعاني من مشاكل في الصحة العقلية، وذلك باحتجازه لأكثر من سبع سنوات في زنازين لا تتناسب مع حالته.

وفي ديسمبر/كانون الأول، أعربت «اللجنة الأوروبية لمنع التعذيب» عن القلق بشأن الاكتظاظ وعدم كفاية المرافق الصحية في كثير من سجون بلجيكا.

أعلى الصفحة

التمييز

 

استمر التمييز على أساس الانتماء الديني أو الاعتقاد، ولاسيما ضد المسلمين، في مؤسسات التعليم العام وفي أماكن العمل. واستمر سريان الحظر العام على ارتداء الملابس والرموز الدينية والثقافية في مؤسسات التعليم العام التي تستخدم اللغة الفلمنكية.

كما استمر سريان قانون يحظر ارتداء ملابس تخفي الوجه في الأماكن العامة. وفي 6 ديسمبر/كانون الأول، قضت المحكمة الدستورية بأن القانون يتماشى مع دستور بلجيكا ومع التزاماتها بموجب القانون الدولي.

أعلى الصفحة

اللاجئون وطالبو اللجوء والمهاجرون

 

في يناير/كانون الثاني، زادت السلطات من عدد الأماكن المخصصة لطالبي اللجوء في مراكز الاستقبال. ومع ذلك، ظلت الأماكن غير كافية، وظلت العائلات المهاجرة التي لا تملك وثائق الهوية محرومةً من الإقامة في هذه الأماكن. وكان بعض القُصَّر الذين حضروا إلى البلاد بدون صحبة ذويهم يقيمون في مرافق غير ملائمة، ويفتقرون إلى ما يكفي من المساعدة القانونية والطبية والاجتماعية.

 

أعلى الصفحة

الحق في السكن الملائم

 

في 21 مارس/آذار، خلصت «اللجنة الأوروبية للحقوق الاجتماعية» إلى أن بلجيكا قد انتهكت البند الخاص بعدم التمييز في «الميثاق الاجتماعي الأوروبي»، وكذلك حق الأسرة في الحماية الاجتماعية والقانونية والاقتصادية، وذلك لإحجامها عن توفير مواقع مؤقتة ودائمة لجماعات «الرُّحل».

 

أعلى الصفحة

تجارة الأسلحة

 

في يونيو/حزيران، أقر البرلمان في كل من المنطقة الفلمنكية ومنطقة والونيا تشريعاً إقليمياً جديداً بخصوص استيراد وتصدير ونقل الأسلحة، ينص على ضمانات غير كافية للتأكد من الوجهة النهائية للأسلحة التي يتم بيعها.

 

أعلى الصفحة

التطورات القانونية أو الدستورية أو المؤسسية

 

في يوليو/تموز، قررت السلطات إنشاء «المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان».

وفي 11 سبتمبر/أيلول، وقَّعت بلجيكا على «اتفاقية منع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف الأسري» الصادرة عن مجلس أوروبا.

أعلى الصفحة

الزيارات/التقارير القطرية لمنظمة العفو الدولية

 

 

 

أعلى الصفحة

لتصفح تقرير البلد

آسيا والمحيط الهادئ

في بلدان شتى من آسيا والمحيط الهادئ قوبل مجرد الت ...

أفريقيا

لقد عكست الأزمة المتعمقة في مالي في عام 2012 العديد من المشكلات ...

أوروبا ووسط آسيا

لقد حدث مثال نادر على الانتقال الديمقراطي للسلطة في ...

الأمريكيتان

إن انتهاكات حقوق الإنسان التي تفشَّت في الماضي، وعدم إخض ...

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

استمرت الانتفاضات الشعبية التي اجتاحت من ...

منظمة العفو الدولية على الشبكات الاجتماعية

تقارير البلد

زيارات إلى البلد

لا يجد معلومات عن أي زيارات