شيلي
رئيسة الدولة والحكومة
سباستيان بينيرا (حل محل ميشيل باشيليه، في مارس/آذار)
عقوبة الإعدام
ملغاة بالنسبة للجرائم العادية
تعداد السكان
17.1 مليون نسمة
متوسط العمر المتوقع
78.8 سنة
معدل وفيات الأطفال دون الخامسة
10 (ذكور)/ 8 (إناث) لكل ألف
معدل الإلمام بالقراءة والكتابة لدى البالغين
98.6 بالمئة

استمر السكان الأصليون في نضالهم من أجل احترام حقوقهم. وتحقق بعض التقدم في تقديم المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان التي وقعت في الماضي إلى ساحة العدالة. واستمرت العقبات القانونية أمام التمتع بالحقوق الجنسية والإنجابية.

خلفية

أدى زلزال مدمر بالإضافة إلى مد بحري (تسونامي)، في فبراير/شباط، إلى وفاة أكثر من 500 شخص وإلى وقوع أضرار على نطاق واسع.

وفي أغسطس/آب، أدى انهيار منجم النحاس والذهب في صحارى أتاكاما إلى حصار 33 عاملاً على مسافة 700 متر تحت الأرض، وبعد مضي 69 يوما نجحت عملية إنقاذ عمال المناجم. ولفتت الحادثة الأنظار إلى قضايا تتعلق باحتياطات الأمان في صناعات الاستخراج. وفي ديسمبر/كانون الأول، تُوفي 38 شخصاً إثر نشوب حريق في سجن سان ميغويل المكدس بالسجناء، مما لفت الأنظار مرة أخرى إلى الظروف المروِّعة في كثير من سجون البلاد.

وفي يناير/كانون الثاني، فُتح متحف شيلي التذكاري أمام الجماهير، مما أتاح المجال أمام التعرف على انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتُكبت بين عامي 1973 و1990. وبدأت عملية إنشاء «المعهد الوطني لحقوق الإنسان»، في يوليو/تموز، رغم استمرار المخاوف بشأن عدم إقرار استقلاله دستورياً.

واعترفت الشرطة بارتكاب «أخطاء» في ممارساتها، وذلك باستخدام الغازات المسيلة للدموع ومدافع المياه في التعامل مع المظاهرات السلمية للطلبة في سنتياغو في أغسطس/آب.

وفي أكتوبر/تشرين الأول، ناقش الكونغرس التعديلات التي أُدخلت على التشريعات القائمة بما يجيز محاكمة المدنيين أمام محاكم عسكرية.

أعلى الصفحة

حقوق السكان الأصليين

في يوليو/تموز، بدأ 23 سجيناً من جماعة «مابوتشي» إضراباً عن الطعام احتجاجاً على تطبيق قانون مكافحة الإرهاب عليهم، وما زُعم عن مخالفة الإجراءات الواجبة، بالإضافة إلى أمور أخرى. وفي ذروة الإضراب عن الطعام، وصل عدد المشاركين فيه إلى 34 سجيناً. وبعد مفاوضات بين ممثلي السجناء والحكومة، بوساطة من رئيس الأساقفة ريكاردو إيزاتي، أنهى المضربون اعتصامهم في أكتوبر/تشرين الأول. ونص الاتفاق التي وقعته جميع الأطراف على أن جميع القضايا التي طُبق عليها قانون مكافحة الإرهاب ستُحال للنظر بموجب القانون الجنائي، وأن الحكومة ستوالي إصلاح قانون القضاء العسكري، واتخاذ إجراءات أخرى للوفاء بمتطلبات جماعة «مابوتشي» بما يتفق مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان.

واعتباراً من أغسطس/آب، نظم السكان الأصليون في مقاطعة رابا نوي (جزيرة إلستر) احتجاجات على التقاعس المستمر عن إعادة أراضيهم التقليدية. واستجابت الحكومة لذلك بتكوين مجموعات عمل لمناقشة مطالبهم في سبتمبر/أيلول، إلا إن كثيرين من قبائل السكان الأصليين عارضوا شروط المناقشة. وفي ديسمبر/كانون الأول، جُرح أكثر من 20 شخصاً في مصادمات عنيفة بين عناصر الأمن وأبناء القبائل الذين كانوا يحتلون بعض المباني والأراضي.

وفي سبتمبر/أيلول، عُرض على الكونغرس مشروع قانون يقترح النص في الدستور على الإقرار بحقوق الشعوب الأصلية، ومُنح المشروع صفة الأمر العاجل، ولكنه سُحب في أكتوبر/تشرين الأول. ولم يكن المشروع قد نُوقش بحلول نهاية العام.

أعلى الصفحة

الإفلات من العقاب

نص مرسوم، وقّعته الرئيسة المنتهية ولايتها في يناير/كانون الثاني، على تشكيل لجنة تتيح عرض قضايا الأشخاص الذين تعرضوا للسجن لأسباب سياسية، أو للتعذيب أو الاختفاء القسري بين عامي 1973 و1990، ولم تشملها لجنتا ريتيغ وفاليش. ومُنح الضحايا وأقاربهم مهلة ستة أشهر لعرض دعاواهم، وسوف تقوم اللجنة بعد ذلك بمراجعة القضايا وتقديم قائمة بأسماء من يحق لهم الحصول على المزايا نفسها التي منحتها لجنتا ريتيغ وفاليش لأشخاص في مثل أوضاعهم.

وفي يوليو/تموز، قدمت الكنيسة الكاثوليكية وممثلون عن الكنائس الإنجيلية اقتراحات بإصدار عفو يتزامن مع الذكرى المئوية الثانية للبلاد. وقد رفض الرئيس بينيرا إصدار عفو عن الجرائم المتعلقة بجرائم ضد الإنسانية، وصرح بأن أي عفو يصدر إنسانية سوف يُقرر على أساس ظروف كل حالة على حدة.

وواصلت الجماعات المدافعة عن الضحايا رفع دعاوى قضائية.

  • ففي أغسطس/آب، رفعت مجموعة من المجندين السابقين 438 قضية، تتهم الجيش بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان ضد المجندين في الجيش بين عامي 1973 و1990.
  • وفي أكتوبر/تشرين الأول، أعلنت جماعة تمثل عائلات من أُعدموا لأسباب سياسية أنها قدمت 300 قضية إلى القضاء.
  • وفي إبريل/نيسان، أيدت المحكمة العليا قرار التصديق على تطبيق قانون العفو في قضية كارميلو سوريا، وهو دبلوماسي إسباني قُتل على أيدي قوات الأمن في عام 1976.
  • وفي يوليو/تموز، حُكم على مانويل كونتريراس، الرئيس السابق «لإدارة الاستخبارات الوطنية»، بالسجن لمدة 17 سنة لضلوعه في قتل اللواء كارلوس براتس وزوجته صوفيا جوثبرت في بيونس أيريس بالأرجنتين في عام 1974.
أعلى الصفحة

التمييز

في سبتمبر/أيلول أرسلت «لجنة الدول الأمريكية لحقوق الإنسان» بالاشتراك مع «محكمة الدول الأمريكية لحقوق الإنسان» طلباً للتحقيق في قضية كارين آتالا، القاضية الشيلية حُرمت من حضانة بناتها الثلاث بسبب ميولها الجنسية، وقد اكتشفت اللجنة أن النظام القانوني في شيلي لم يأخذ في اعتباره المصالح المثلى للأطفال حين قضى بحضانة الأب لهن.

وفي أكتوبر/تشرين الأول، شنت منظمات غير حكومية حملةً ترمي إلى وقف عرض مهرجان سينمائي عن التنوع الجنسي. وأعربت المنشورات التي وُزعت والخطابات التي أُرسلت لمواقع المهرجان وللمؤيدين عن معارضة «تعزيز» العلاقات الجنسية المثلية في المهرجان.

أعلى الصفحة

الحقوق الجنسية والإنجابية

استمر تحريم الإجهاض في جميع الظروف. وفي ديسمبر/كانون الأول، قُدم إلى الكونغرس مشروعا قانونين يهدفان إلى الحد من نطاق الأحكام الجنائية التي تُطبق في حالات الإجهاض.

وأصدرت إحدى المنظمات غير الحكومية تقريراً حول التمييز الذي تواجهه النساء اللاتي يثبت إصابتهن بمرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) في الحصول على الخدمات الصحية، والانتهاكات المنتظمة لحقهن في الحفاظ على سرية العلاج الطبي. وأورد التقرير أيضاً عدداً من حالات التعقيم القسري أو الإجباري.

أعلى الصفحة

حقوق الإنسان بحسب المنطقة

World regions الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأمريكيتان الأمريكيتان أفريقيا الأمريكتان

آسيا والمحيط الهادئ

في منطقة تضم ما يقرب من ثلثي سكان العالم، وتمتد أ ...

أوروبا ووسط آسيا

ظل الحق في إجلاء الحقيقة وإقامة العدالة، وتصميم الض ...

إفريقيا

احتفل عدد من البلدان الإفريقية بالذكرى السنوية الخمسين لاست ...

الأمريكيتان

شهدت الأعوام الخمسين الماضية الاعتراف قانوناً في الأمري ...

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

أشرق عام 2010 وقد أصبحت اليمن محط أنظار المج ...

لتصفح تقرير البلد

زيارات إلى البلد

لا يجد معلومات عن أي زيارات