الدانمرك
رئيسة الدولة
الملكة مارغريت الثانية
رئيسة الحكومة
هيلي ثورنينج شميدت (حلت محل لارس لوك راسموسين، في أكتوبر/تشرين الأول)
عقوبة الإعدام
ملغاة بالنسبة لجميع الجرائم
تعداد السكان
5.6 مليون نسمة
متوسط العمر المتوقع
78.8 سنة
معدل وفيات الأطفال دون الخامسة
4 لكل ألف

أُعلن عن تحقيقات جديدة بشأن استخدام الأراضي الدانمركية في رحلات جوية ضمن برنامج «الترحيل الاستثنائي» الذي نفذته الاستخبارات المركزية الأمريكية، وذلك بالرغم من افتقار تلك التحقيقات للصلاحيات الكافية واقتصار مداها على حدود ضيقة. وأدى أسلوب احتجاز المهاجرين إلى زيادة المخاوف المتعلقة مع استمرار حبس أشخاص مستضعفين. وحُرمت بعض النساء من الحماية المتساوية والفعالة من العنف.

الأمن ومكافحة الإرهاب

في فبراير/شباط، تواطرت عُقدت جلسة حول مراجعة الحكومة لقانون مكافحة الإرهاب، والتي أُجريت العام الماضي، وذلك في أعقاب مخاوف من أن هذه المراجعة لم تكن شاملةً على نحو كاف.

وفي 2 نوفمبر/تشرين الثاني، أعلنت الحكومة أن «المعهد الدنماركي للدراسات الدولية» سوف يحقق في استخدام الأراضي الدانمركية في رحلات جوية ضمن برنامج «الترحيل الاستثنائي» الذي نفذته الاستخبارات المركزية الأمريكية منذ عام 2001. بيد أن التحقيقات سوف تقتصر على الرحلات التي تمت في غرينلاند وليس جميع الأراضي الدانمركية. وبالإضافة إلى ذلك، فلن يُسمح للمعهد بالاطلاع على أية وثائق سوى تلك التي شملها تحقيق دانمركي سابق في عام 2008، ولن يسمح للمحققين بسماع شهادة شهود أو طلب أية معلومات جديدة. وفي ضوء تلك القيود، لن يتمكن المحققون من إجراء تحقيق مستقل ونزيه وشامل وفعال على النحو الذي تقتضيه المعايير والقوانين الدولية لحقوق الإنسان.

أعلى الصفحة

التعذيب وغيره من صنوف المعاملة السيئة

في يونيو/حزيران، أيدت المحكمة العليا حكماً سابقاً يقضي بعدم تسليم نيلز هولك إلى الهند، لأن التأكيدات الدبلوماسية، التي كانت محل تفاوض بين الحكومتين الدانمركية والهندية، لا توفر له الحماية الكافية من خطر الإيذاء.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني، قضت محكمة مدينة كوبنهاغن بأن من حق قيس ج. خالد، وهو عراقي الجنسية، أن يقاضي السلطات الدانمركية بسبب الضرر الذي لحق به من جراء ترحيله إلى حجز الشرطة العراقية بمدينة البصرة في عام 2004، بالرغم من علمها، حسبما زُعم، بأنه قد يكون عرضةً لخطر التعذيب أو غيره من صنوف المعاملة السيئة.

وفي ديسمبر/كانون الأول، تكشفت معلومات جديدة تفيد باحتمال أن يكون ما لا يقل عن 500 عراقي قد سُلموا إلى السلطات العراقية في ظروف مشابهة. كما أُثيرت مخاوف من أن البرلمان قد حُجبت عنه معلومات تؤكد أن الجيش الدانمركي كان على علم بمخاطر التعذيب التي قد يواجهها هؤلاء الذين سُلموا إلى السلطات العراقية.

أعلى الصفحة

اللاجئون وطالبو اللجوء

استمر القلق بشأن السياسات المتعلقة باللاجئين وطالبي اللجوء.

وفي يناير/كانون الثاني، أُوقفت عمليات ترحيل طالبي اللجوء إلى اليونان بموجب «قواعد دبلن الثانية»، وذلك عقب قرار «المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان» الذي خلص إلى أن اليونان لا تطبق نظاماً فعالاً للتعامل مع طالبي اللجوء (انظر باب اليونان). فعلى سبيل المثال، لم تبذل السلطات أية جهود لتوطين 20 شخصاً كانوا قد نُقلوا إلى اليونان بموجب تلك القواعد في عام 2010.

وبالرغم من توصيات «المفوضية العليا لشؤون اللاجئين»، التابعة للأمم المتحدة، فقد أُعيد ما لا يقل عن 43 عراقياً قسراً إلى العاصمة العراقية بغداد.

وظل أبناء الفئات الضعيفة، بما في ذلك ضحايا التعذيب والاتجار بالبشر، يتعرضون للاحتجاز لأسباب تتعلق بالهجرة.

وفي بداية العام، تبين أن طلبات الحصول على الجنسية المقدمة من 36 شاباً فلسطينياً، لا يحملون جنسية، قد قوبلت بالرفض، وذلك بالمخالفةً لأحكام «اتفاقية اللاجئين» الصادرة عن الأمم المتحدة، والتي تُلزم الدول الموقعة بمنح الجنسية للأطفال الذين يولدون على أراضيها ولا يحملون جنسية. وفيما بعد، تكشفت معلومات تفيد بأن السلطات قدمت بيانات خاطئة لزهاء 500 شاب فلسطيني، ورفضت طلباتهم للحصول على الجنسية. ونتيجةً لتكشف هذه المعلومات، استقالت وزيرة شؤون اللاجئين والهجرة والاندماج من منصبها. وقد شُكلت لجنة مستقلة للتحقيق في الموضوع، وشرع بعض الأشخاص المعنيين في اتخاذ إجراءات قضائية ضد الحكومة للمطالبة بتعويض.

أعلى الصفحة

العنف ضد المرأة والفتيات

لم يوفر القانون الحماية الكافية والمتساوية لجميع ضحايا العنف الجنسي، إذ لا يعاقب القانون على عدد من جرائم العنف والإيذاء الجنسي إذا تزوج الجاني من ضحيته، ومن ذلك مثلاً العلاقة الجنسية التي تتم بدون رضا الضحية إذا كانت بلا حول ولا قوة، بسبب المرض أو السُكر.

وبحلول نهاية العام، لم تكن لجنة الخبراء، التي كلفتها الحكومة في عام 2009 بدراسة القوانين القائمة المتعلقة بالاغتصاب، قد قدمت ما توصلت إليه من نتائج. وبالرغم من ذلك، قدمت الحكومة، في مايو/أيار، مقترحات تهدف إلى زيادة أحكام السجن على مرتكبي جرائم الاغتصاب التي يرتكبها غرباء. ولكن أُثيرت مخاوف من أن مثل تلك المقترحات قد تعزز على نحو غير ملائم معاملة جريمة الاغتصاب باعتبارها جريمة أقل حدة إذا كان كل من الجاني والضحية يعرفان بعضهما البعض.

أعلى الصفحة

التمييز

في مارس/شباط، خلصت المحكمة العليا إلى عدم قانونية مواطنين رومانيين من أبناء طائفة «الروما» (الغجر) في عام 2010، بسبب بقائهما بشكل غير مشروع في حدائق وأبنية عامة. وكان قرار الإبعاد قد قُوبل بانتقادات من عدد من السياسيين وممثلي المجتمع المدني، باعتباره قراراً ينطوي على التمييز. ونتيجة لقرار المحكمة، ألغت الحكومة أوامر بإبعاد 14 مواطناً رومانياً آخرين من أبناء طائفة «الروما».

أعلى الصفحة
World regions الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأمريكيتان الأمريكيتان أفريقيا الأمريكتان

لتصفح تقرير البلد

آسيا والمحيط الهادئ

مع هبوب رياح التغيير من منطقة الشرق الأوسط وشمال ...

أوروبا وآسيا الوسطى

ذات صباح ربيعي في قرية صغيرة في صربيا، وصلت أكبر ...

إفريقيا

كان للحركات الشعبية في أنحاء شمال إفريقيا أصداؤها في بلدان إ ...

الأمريكيتان

ففي 11 أغسطس/آب 2011، أُطلقت 21 رصاصة على القاضية باترسيا أسي ...

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

لقد كان عام 2011، بالنسبة لشعوب ودول منطقة ا ...

منظمة العفو الدولية على الشبكات الاجتماعية