الجمهورية الدومينيكية
رئيس الدولة والحكومة
ليونيل فرنانديز رينا
عقوبة الإعدام
ملغاة بالنسبة لجميع الجرائم
تعداد السكان
10.2 مليون نسمة
متوسط العمر المتوقع
72.8 سنة
معدل وفيات الأطفال دون الخامسة
37 (ذكور)/ 29 (إناث) لكل ألف
معدل الإلمام بالقراءة والكتابة لدى البالغين
88.2 بالمئة

وردت أنباء عن عمليات قتل غير مشروع على أيدي الشرطة. وظل مواطنو الجمهورية الدومينيكية المنحدرون من أصل هايتي يواجهون الإقصاء الاجتماعي والتمييز المترسخين. واستمر انتشار العنف ضد النساء والفتيات على نطاق واسع.

خلفية

في 26 يناير/كانون الثاني، دخل الدستور الجديد حيز التنفيذ. وفي إبريل/نيسان، خضع سجل الجمهورية الدومينيكية في مجال حقوق الإنسان للتقييم بموجب إجراء «المراجعة العالمية الدورية» بالأمم المتحدة. وتعهدت السلطات الدومينيكية بتنفيذ 74 توصية من بين 79 توصية قدمها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة. وقدمت الجمهورية الدومينيكية دعماً مهماً للعمليات الإنسانية في هايتي بعد وقوع الزلزال بها في يناير/كانون الثاني.

أعلى الصفحة

الشرطة وقوات الأمن

أفادت إحصائيات الشرطة بأن 167 شخصاً قد قُتلوا على أيدي ضباط الشرطة خلال الفترة من يناير/كانون الثاني إلى سبتمبر/أيلول، وتشير الدلائل إلى أن كثيراً من عمليات القتل كانت غير مشروعة.

  • ففي 27 يونيو/حزيران، أطلقت الشرطة النيران على الطالب أبراهام راموس موريل في مدينة سانتو دومينغو، فأردته قتيلاً. وكانت دورية للشرطة من الدراجات البخارية قد أمرته بوقف سيارته، ثم فتحت عليه النيران، بالرغم من أنه أشار إلى أنه سوف يتوقف بعد قليل في منطقة خالية. وبحلول نهاية العام، كان اثنان من ضباط الشرطة يخضعان للمحاكمة.

ووردت عدة أنباء عن التعذيب وغيره من صنوف سوء المعاملة خلال تحقيقات الشرطة.

  • ففي أغسطس/آب، اعتقلت الشرطة جوان كارلوس سانتياغو، وقامت باستجوابه حول مكان تواجد أخيه، الذي كان مطلوباً للاشتباه به في إحدى جرائم القتل. وذكر جوان كارلوس سانتياغو أنه تعرض للضرب أثناء تكبيل يديه بالأصفاد خلال التحقيق معه في مقر الشرطة في سانتو دومينغو.

وتقاعس مسؤولو الشرطة والقضاء عن تحديد مكان خوان ألمونت هيريرا، الذي اختُطف في سانتو دومينغو، في 28 سبتمبر/أيلول 2009، على أيدي أربعة رجال من ضباط الشرطة حسبما أفاد شهود عيان.

أعلى الصفحة

التمييز – المهاجرون من هايتي ومواطنو الجمهورية الدومينيكية المنحدرون من أصل هايتي

خلص تقرير للأمم المتحدة حول التنمية البشرية إلى أن الوضع الاقتصادي لأغلب مواطني هايتي الذين يعيشون في الجمهورية الدومينيكية يُعد أسوأ من وضع خُمس السكان الدومينيكيين الأكثر فقراً. وكان من شأن تقاعس الحكومة عن وضع قانون منظم للهجرة على نحو كافٍ أن يسهم في استمرار ما يتعرض له المهاجرون من هايتي من إقصاء وانتهاكات.

الحصول على الجنسية

رُفضت طلبات الحصول على وثائق الهوية الخاصة بآلاف من مواطني الجمهورية الدومينيكية المنحدرين من أصل هايتي، وذلك بموجب توجيه إداري أصدرته «هيئة الانتخابات الدومينيكية»، في مارس/آذار 2007. ويُذكر أنه دون الحصول على وثائق الهوية، فإن مواطني الجمهورية الدومينيكية المنحدرين من أصل هايتي يُحرمون فعلياً من حقوق أخرى، بما في ذلك الحق في التعليم والتوظيف والمواطنة.

  • فقد رُفضت الطلبات المتكررة التي تقدمت بها ألتاغراسيا بوليس للحصول على بطاقة الهوية منذ عام 2007، باعتبار أنها تنحدر من أبويين من هايتي. وبسبب عدم تمكن بوليس من تقديم وثائق هوية سارية، فقد فقدت عملها ولم تتمكن من استكمال دراستها أو تسجيل ميلاد ابنتها. وكانت ألتاغراسيا بوليس قد ولدت في الجمهورية الدومينيكية، وحصل أشقاؤها على بطاقات الهوية الدومينيكية رغم أنهم قدموا طلباتهم قبل عام 2007.

وأثناء إجراء «المراجعة العالمية الدورية» بالأمم المتحدة، تعهدت الجمهورية الدومينيكية باعتماد إستراتيجيات شاملة لمكافحة العنصرية، بما في ذلك تدابير محددة لحماية المواطنين المنحدرين من أصل هايتي، ولحماية حقوق المهاجرين. ومع ذلك، رفضت الحكومة التوصيات التي تقضي باعتماد تدابير تضمن عدم حرمان مواطني الجمهورية الدومينيكية المنحدرين من أصل هايتي من الحصول على المواطنة، وعدم تعرضهم بشكل تعسفي لإلغاء وئائق الميلاد أو الهوية الخاصة بهم بأثر رجعي.

أعلى الصفحة

حقوق المهاجرين – الترحيل

في أعقاب الزلزال الذي ضرب هايتي، أعلنت السلطات الدومينيكية وقف ترحيل المهاجرين غير الشرعيين من هايتي. وذكرت منظمات حقوق الإنسان أن عمليات الترحيل استُؤنفت من جديد في يوليو/تموز بالرغم من الدعوات بوقفها ما لم يتم تنفيذها بأمن وكرامة. وفي كثير من الحالات، كانت عمليات الترحيل تعسفية، على ما يبدو، ولم تكن هناك إمكانية للطعن في قرارات الترحيل.

أعلى الصفحة

الاتجار في البشر

عقب وقوع الزلزال في هايتي، أفادت منظمات حقوق الإنسان بتزايد أعداد الأطفال القادمين من هايتي الذين يتم الاتجار بهم في الجمهورية الدومينيكية.

وأعلنت السلطات عن إقامة مركز متخصص في مدينة هاينا بُغية توفير المساعدة العاجلة للأطفال الذين تعرضوا لعمليات الاتجار. بيد أنه لم تتوافر أية معلومات حول فعالية التدابير التي اتخذتها السلطات لتفكيك شبكات الاتجار بالبشر.

أعلى الصفحة

العنف ضد النساء والفتيات

أفاد مكتب النائب العام بأن عدد النساء اللاتي لقين حتفهن على أيدي رفقائهن الحاليين أو السابقين قد تزايد بنسبة 20 بالمئة خلال الفترة من يناير/كانون الثاني إلى يوليو/تموز 2010، بالمقارنة مع الفترة نفسها من عام 2009.

وظل العنف الجنسي متفشياً، وكانت الفتيات بوجه خاص عرضةً للعنف. وذكرت منظمات نسائية أن النظام الصحي الوطني لم يتمكن عموماً من تقديم الرعاية الطبية والنفسية الملائمة لضحايا العنف الجنسي. ومع ذلك، تبنت وزارة الصحة العامة بروتوكولات خاصة بتوفير الرعاية الشاملة لضحايا العنف الأسري وغيره من صنوف العنف بسبب النوع التي تتعرض لها النساء.

أعلى الصفحة

حرية التعبير – الصحفيون

أفاد «الاتحاد الدومينيكي الوطني للعاملين بالصحافة» بأن ما لا يقل عن سبع قنوات تلفزيونية قد أُجبرت على الإغلاق بشكل مؤقت أو تعرضت لحجب إشارة البث الخاصة بها خلال الحملة الانتخابية، وذلك نتيجةً للضغوط السياسية.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني، أعلن الاتحاد أيضاً أن عشرات من الصحفيين والإعلاميين الآخرين قد تعرضوا لمضايقات أو اعتداءات بدنية خلال العام. وفي معظم الحالات، لم يُقدم الجناه إلى ساحة العدالة.

أعلى الصفحة

حقوق الإنسان بحسب المنطقة

World regions الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأمريكيتان الأمريكيتان أفريقيا الأمريكتان

آسيا والمحيط الهادئ

في منطقة تضم ما يقرب من ثلثي سكان العالم، وتمتد أ ...

أوروبا ووسط آسيا

ظل الحق في إجلاء الحقيقة وإقامة العدالة، وتصميم الض ...

إفريقيا

احتفل عدد من البلدان الإفريقية بالذكرى السنوية الخمسين لاست ...

الأمريكيتان

شهدت الأعوام الخمسين الماضية الاعتراف قانوناً في الأمري ...

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

أشرق عام 2010 وقد أصبحت اليمن محط أنظار المج ...

لتصفح تقرير البلد

زيارات إلى البلد

  • زار مندوبون من منظمة العفو الدولية الجمهورية الدومينيكية، في أكتوبر/تشرين الأول 2010.