فيجي
رئيس الدولة
راتو إبيلي نيالاتيكاو
رئيس الحكومة
جوزيه فوركي باينيماراما
عقوبة الإعدام
ملغاة بالنسبة للجرائم العادية
تعداد السكان
900 ألف نسمة
متوسط العمر المتوقع
69.2 سنة
معدل وفيات الأطفال دون الخامسة
17.6 سنة

ظلت حرية التعبير وتكوين الجمعيات والتجمع السلمي تخضع لقيود شديدة في ظل استمرار الحكم العسكري. وشاعت الأنباء عن التعذيب وغيره من صنوف المعاملة السيئة. وتعرَّض بعض منتقدي الحكومة والنقابيين وزعماء الكنيسة للاعتقال لفترات وجيزة وللتهديد والترهيب والاعتداء. واستمر تفشي العنف الجنسي والعنف الأسري ضد النساء والأطفال.

حرية التعبير والتجمع وتكوين الجمعيات

استمر سريان «قواعد الطوارئ العامة» التي بدأ العمل بها في عام 2009، واستُخدمت لفرض قيود على حرية التعبير وحرية التجمع السلمي.

  • ففي يوليو/تموز، قامت الشرطة باستجواب وترهيب فيريسيلا بوادرومو، وهي المديرة التنفيذية لمنظمة «حركة حقوق نساء فيجي»، وذلك لأنها لم تتقدم للحصول على ترخيص لعقد اجتماع حسبما تقتضي «قواعد الطوارئ العامة». وبعد ذلك فرَّقت الشرطة الاجتماع.
  • وفي أوائل أغسطس/آب، قُبض على دانييل أوراي، رئيس «مؤتمر اتحاد نقابات فيجي»، ودينيش غواندر، عضو «اتحاد العاملين بالفنادق»، ووُجهت إليهما تهمة عقد اجتماع دون الحصول على ترخيص، حسبما تقتضي «قواعد الطوارئ العامة»، ثم أُفرج عنهما بكفالة.
  • وفي أغسطس/آب، أعلنت الشرطة أن يتوجب على أتباع الطائفة الهندوسية الحصول على ترخيص، حسب «قواعد الطوارئ العامة»، لإقامة أية تجمعات دينية إذا زاد عدد الحاضرين عن 10 أشخاص.

كما عانى أشخاص آخرون من العاملين في مجال المجتمع المدني من قيود على حريتهم في تكوين الجمعيات والتجمع السلمي.

  • ففي أغسطس/آب، حُظر مؤتمر الكنيسة النظامية، لأن الكنيسة لم تقبل طلبات من الحكومة بتنحي عدد من قيادات الكنيسة. وكانت الحكومة قد صرحت في وقت سابق بعقد المؤتمر، وذلك للمرة الأولى خلال أربع سنوات.
  • وفي 15 أغسطس/آب، ألغت الشرطة تصريحاً كانت قد حصل عليه «المجلس القومي لمؤتمر اتحاد نقابات فيجي» لعقد مؤتمره الدوري في مدينة نادي.
  • وفي نوفمبر/تشرين الثاني، حُظر على «مجلس ريوا الإقليمي» عقد اجتماعات، وذلك بعد انتقادات وجهتها الرئيسة العليا للمجلس، رو تييمومو كيبا، للانقلاب الذي وقع عام 2006.
  • وفي نوفمبر/تشرين الثاني، قُبض على اثنين من الزعماء النقابيين، وهما دانييل أوراي وفيلكس أنتوني، واتُهم دانييل أوراي بتشويه منشآت عامة بوضع رسوم مناهضة للحكومة على جدران في العاصمة، ووُجهت إليه تهمة العصيان لقيامه «بالتحريض على العنف السياسي»، وأُطلق سراحه بكفالة، بينما أُفرج عن فيلكس أنتوني دون توجيه اتهام له.
أعلى الصفحة

التعذيب وغيره من صنوف المعاملة السيئة

  • في فبراير/شباط، اعتُقل فيلكس أنتوني ومايكا نامودو، لفترة وجيزة، وورد أنهما تعرضا للضرب على أيدي ضباط من الجيش في ثكنات الملكة إليزابيث.
  • واعتقلت قوات الجيش سام سبييت، وهو سياسي، خلال الفترة من 21 إلى 24 فبراير/شباط، وتعرض للضرب حتى فقد الوعي، حسبما ورد. وكان سام سبييت وزيراً في حكومة لايسينيا كاراسي التي أُقيلت عام 2006. وقد توجه لاحقاً إلى أستراليا لعلاج ما لحق به من إصابات ثم تقدم بطلب للجوء هناك.
  • وفي مايو/أيار، قُبل طلب تيفيتا مارا، وهو قائد سابق للكتيبة الثالثة مشاة وعضو بالمجلس العسكري، للجوء إلى تونغا. وصرَّح تيفيتا مارا بأن رئيس الوزراء فرانك باينيماراما (وهو الاسم الذي اشتهر به) وأعضاء آخرين بالمجلس العسكري قد اعتدوا بالضرب المبرح على بعض نشطاء حقوق الإنسان في ديسمبر/كانون الأول 2006.
  • وفي سبتمبر/أيلول، طلب الزعيم النقابي كينيث زينك اللجوء إلى أستراليا، بعد تعرضه وأحد أفراد أسرته لمضايقات على أيدي أفراد من قوات الأمن. وقال زينك إنه تعرض للاعتقال والتعذيب ثلاث مرات منذ عام 2006.
أعلى الصفحة

العنف ضد النساء والفتيات

أفاد «مركز أزمات المرأة في فيجي» بحدوث زيادة في عدد حالات العنف الأسري خلال عام 2011 مقارنةً بعددها خلال عام 2010. وقالت الشرطة إن هناك زيادة كبيرة في عدد البلاغات بخصوص حالات الاغتصاب ومحاولات الاغتصاب والعنف الأسري خلال الرُبع الثالث من عام 2011 بالمقارنة بمثيلتها خلال الفترة نفسها من عام 2010. كما وردت أنباء عن زيادة في حالات العنف الجنسي ضد فتيات وفتيان داخل بيوتهم.

أعلى الصفحة

حقوق العمال

في سبتمبر/أيلول، بدأ سريان «مرسوم (التوظيف) في الصناعات الوطنية الأساسية»، الصادر عام 2011. وفرض المرسوم قيوداً على حق المفاوضة الجماعية كما قيَّد بشدة الحق في الإضراب وحظر دفع مقابل للعمل الإضافي، وأبطل الاتفاقيات الجماعية القائمة للعمال في قطاعات اقتصادية رئيسية، ومن بينها صناعات السكر والملاحة الجوية والسياحة.

أعلى الصفحة
World regions الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأمريكيتان الأمريكيتان أفريقيا الأمريكتان

لتصفح تقرير البلد

آسيا والمحيط الهادئ

مع هبوب رياح التغيير من منطقة الشرق الأوسط وشمال ...

أوروبا وآسيا الوسطى

ذات صباح ربيعي في قرية صغيرة في صربيا، وصلت أكبر ...

إفريقيا

كان للحركات الشعبية في أنحاء شمال إفريقيا أصداؤها في بلدان إ ...

الأمريكيتان

ففي 11 أغسطس/آب 2011، أُطلقت 21 رصاصة على القاضية باترسيا أسي ...

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

لقد كان عام 2011، بالنسبة لشعوب ودول منطقة ا ...

منظمة العفو الدولية على الشبكات الاجتماعية

تقارير البلد

لا يوجد نقارير متوفرة

زيارات إلى البلد

لا يجد معلومات عن أي زيارات