غانا

جمهورية غانا

رئيس الدولة والحكومة: جون درماني مهاما  (حل محل جون إيفانز أتا ميلز في سبتمبر/ألول)

تم إخلاء أكثر من 1,000 شخص قسراً من منازلهم في العاصمة أكرا. وظل آلاف آخرون عرضة لخطر الإخلاء القسري. واستمر العنف ضد الأشخاص الذين يُشتبه في أنهم يقيمون علاقات جنسية مثلية ومازالوا لا يتمتعون بحماية قانونية تُذكر. ولم تُنفذ أية عمليات إعدام. وظلت عقوبة الإعدام منصوصاً عليها في القوانين على الرغم من أن الحكومة قبلت توصيات بإلغائها. وظل نظام القضاء الجنائي بطيئاً.

خلفية

توفي الرئيس جون أتا ميلز في يوليو/تموز، وأقسم نائبه جون دراماني مهاما اليمين الدستور فوراً وتم تنصيبه رئيساً للبلاد. وفي ديسمبر/كانون الأول 2012 أُجريت الانتخابات العامة وأُعلن فوز جون دراماني مهاما. وفي يونيو/حزيران، نشرت الحكومة «كتابها الأبيض» رداً على التقرير النهائي «للجنة مراجعة الدستور». ولم تقم الحكومة بنشر التقرير النهائي بنفسها. وبحلول نهاية العام، لم يكن مشروع «قانون حرية المعلومات» قد أصبح قانوناً.

أعلى الصفحة

النظام القضائي

كانت إجراءات المحاكم طويلة وبطيئة. وكانت حرية الحصول على مساعدة قانونية محدودة أو معدومة، وأمضى بعض السجناء سنوات عديدة بانتظار المحاكمة. وكانت السجون مكتظة بالنزلاء، ولم توفر لنزلائها الخدمات الأساسية، بما فيها الرعاية الطبية. وفي مارس/آذار، نُقل 200 سجين إلى سجن أنكافول ذي الإجراءات الأمنية الفائقة، في محاولة لحل مشكلة الاكتظاظ.

أعلى الصفحة

عقوبة الإعدام

حُكم على 27 رجلاً بالإعدام. وفي نهاية العام، كان عدد المحكومين بالإعدام يقدر بـ 166 شخصاً، بينهم أربع نساء ولم تُنفَّذ أية عمليات إعدام. وفي يونيو/حزيران قبلت الحكومة توصية «لجنة مراجعة الدستور» بإلغاء عقوبة الإعدام. بيد أن عقوبة الإعدام ظلت في نصوص القانون بحلول نهاية عام 2012.

أعلى الصفحة

الحق في السكن الملائم

في يناير/كانون الثاني 2012، قامت «سلطة العاصمة أكرا» بهدم نحو 500 منزل وهيكل على طول خط السكة الحديد في أكرا. ويشير أحد التقديرات إلى أن أكثر من 1,500 شخص باتوا بلا مأوى. إذ لم تعطهم السلطة سوى مهلة ثلاثة أيام لمغادرة مجتمعهم، ولم تُقدم لهم أية تعويضات أو أماكن إقامة بديلة، وظل آلاف آخرون عرضة لخطر الإخلاء القسري.

أعلى الصفحة

العنف ضد النساء والفتيات

ظلت ظاهرة العنف ضد النساء والفتيات متفشية، حيث أُبلغت وحدة المساعدة الخاصة بالعنف المنزلي في شرطة غانا بنحو 10,000 حالة في عام 2012. ويُعتقد أن الإبلاغ عن حوادث العنف ضد المرأة أقل من الواقع، وأن مستوى تصدي السلطات لها ليس كافياً.

أعلى الصفحة

حقوق ذوي الميول الجنسية المثلية والثنائية والمتحولين إلى الجنس الآخر ومختلطي الجنس

ظلت العلاقة الجنسية بين البالغين من الجنس نفسه بالتراضي تعتبر جريمة بموجب القانون الجنائي في غانا. واستمر العنف ضد الأشخاص الذين يُشتبه في أنهم يقيمون علاقات جنسية مثلية. ففي مارس/آذار 2012 قام عدد من الشبان في مجتمع «جيمس تاون» في العاصمة أكرا بفضِّ حفل عرس بين امرأتين واعتدوا عليهما وعلى ضيوفهما. وقد قُبض على المرأتين في وقت لاحق واحتُجزتا في مركز شرطة جيمس تاون بتهمة «المشاركة في ممارسة غير مشروعة». وتم إطلاق سراحهما بعد تدخل أقربائهما. وأوصى تقرير «لجنة مراجعة الدستور» بأن تصدر «المحكمة العليا» حكماً بشأن ما إذا كان يتعين على غانا أن تشرعن الأفعال الجنسية المثلية أم لا. وقد أخذت الحكومة علماً بالتوصية.

أعلى الصفحة

اللاجئون وطالبو اللجوء

في يونيو/حزيران أعلن «مجلس اللاجئين في غانا» خططاً لإغلاق مخيم «بودوبورام» للاجئين في أكرا. وقال إن نحو 11,000 لاجئ ليبيري وسيراليوني كانوا مسجلين لإعادتهم إلى بلدانهم الأصلية.

أعلى الصفحة

لتصفح تقرير البلد

آسيا والمحيط الهادئ

في بلدان شتى من آسيا والمحيط الهادئ قوبل مجرد الت ...

أفريقيا

لقد عكست الأزمة المتعمقة في مالي في عام 2012 العديد من المشكلات ...

أوروبا ووسط آسيا

لقد حدث مثال نادر على الانتقال الديمقراطي للسلطة في ...

الأمريكيتان

إن انتهاكات حقوق الإنسان التي تفشَّت في الماضي، وعدم إخض ...

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

استمرت الانتفاضات الشعبية التي اجتاحت من ...

منظمة العفو الدولية على الشبكات الاجتماعية