هندوراس
رئيس الدولة والحكومة
بورفيريو لوبو سوسا
عقوبة الإعدام
ملغاة بالنسبة لجميع الجرائم
تعداد السكان
7.6 مليون نسمة
متوسط العمر المتوقع
72.6 سنة
معدل وفيات الأطفال دون الخامسة
44 (ذكور)/ 35 (إناث) لكل ألف
معدل الإلمام بالقراءة والكتابة لدى البالغين
83.6 بالمئة

تعرضت حرية التعبير للاعتداء. ولم يتم إحراز تقدم يُذكر في مجال إصلاح الضرر الذي لحق بحماية حقوق الإنسان وحكم القانون في أعقاب انقلاب عام 2009. واستمر الإفلات من العقاب على انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبها أفراد الجيش والشرطة. وتعرض المدافعون عن حقوق الإنسان للترهيب.

خلفية

أصبح بروفيريو لوبو من «الحزب الوطني» رئيساً للبلاد في يناير/كانون الثاني. وواجهت الحكومة الجديدة انتقادات على انعدام المساءلة على انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتُكبت إبان حكومة الأمر الواقع بقيادة روبرتو ميشيليني (من يونيو/حزيران 2009 إلى يناير/كانون الثاني 2010). وأُجري القليل من التحقيقات مع أفراد الشرطة والجيش، الذين قاموا باعتقال مئات الجناة والمارة وأساءوا معاملتهم خلال تلك الفترة.

وتم نشر أفراد الجيش في منطقة «أغوان» في أوقات متعددة خلال العام، بعد نشوب نزاعات حول ملكية الأراضي بين مئات الفلاحين والعديد من الشركات ومزارعي القطاع الخاص، وتحولها إلى العنف. وكانت هناك بواعث قلق من أن الجيش ربما يكون قد استخدم القوة المفرطة.

في مايو/أيار، طُرد أربعة قضاة وهم – تيرزا ديل كارمن فلورز لانزا، ورامون إنريك باريوس، ولويس ألونسو تشافيز دي لا روشا، وغيليرمو لوبيز لوني – بالإضافة إلى النائب العام عثمان فجاردو موريل – من مناصبهم بشكل تعسفي بسبب مشاركتهم السلمية في مظاهرات ضد انقلاب عام 2009. وبحلول نهاية العام لم يكونوا قد أُعيدوا إلى مناصبهم. وظل القضاة وموظفو المحاكم الذين شاركوا في المظاهرات لمصلحة الانقلاب في مناصبهم. في نوفمبر/تشرين الثاني، تم تقييم سجل هندوراس في مجال حقوق الإنسان بموجب آلية «المراجعة الدورية العالمية»، ووجهت سلطات هندوراس دعوة مفتوحة إلى الخبراء الخاصين في مجال حقوق الإنسان، التابعين للأمم المتحدة ومنظمة الدول الأمريكية.

وبحلول نهاية العام، لم يكن قد سُمح لهندوراس بالعودة إلى منظمة الدول الأمريكية بعد انقلاب عام 2009.

أعلى الصفحة

العدالة الدولية

في نوفمبر/تشرين الثاني أعلن كبير المدعين العامين في المحكمة الجنائية الدولية أنه سيتم فتح تحقيقات أولية في الأنباء الواردة بشأن انتهاكات حقوق الإنسان المنظمة والمتفشية التي ارتُكبت في ظل حكومة الأمر الواقع.

أعلى الصفحة

المدافعون عن حقوق الإنسان

تعرض ممثلو منظمات حقوق الإنسان للتهديد والمضايقة أثناء قيامهم بعملهم.

  • ففي أكتوبر/تشرين الأول، أرغم رجلان مجهولا الهوية محامية من «الرابطة من أجل مجتمع أكثر عدالة» على ركوب سيارة أجرة. وكان أحد الرجلين مسلحاً، وسألها عن عملها في «الرابطة من أجل مجتمع أكثر عدالة». وعندما رفضت الإجابة، قال أحدهما للآخر: «أنت تعلم أنهم دفعوا لنا المال كي نعدمها... ويجب أن ننفذ الخطة». وبعد نصف ساعة، أُخرجت المحامية من السيارة وتُركت في الشارع. وكان التحقيق الذي بدأته الشرطة في الحادثة مستمراً بحلول نهاية العام.
أعلى الصفحة

حرية التعبير وتكوين الجمعيات

في الفترة بين يناير/كانون الثاني ونوفمبر/تشرين الثاني، قُتل ما لا يقل عن ثمانية صحفيين. ففي مارس/آذار قُتل جوزيف هيرنانديز وديفيد ميزا مونتيسينوس وناهوم بلاسيوس وخوسيه بياردو ميرينا ومانويل خواريز جميعاً. وفي الفترة من أبريل/نيسان وأغسطس/آب، قُتل كل من خورخي ألبيرتو (خورخينو) أوريلانا ولويس أنتونيو تشافيز ولويس أرتورو موندراغون، وإزرائيل زيلايا دياز. وبحلول نهاية العام، لم يكن قد تم تقديم أي شخص للعدالة على ارتكاب هذه الجرائم، ولم يوضع برنامج فعال بموارد كاملة لحماية الصحفيين الذين يتعرضون للخطر.

  • في مارس/آذار قُتل ناهوم بلاسيوس أرتيغا – وهو مراسل صحفي عمره 34 عاماً ومدير الأخبار في القناة الخامسة التلفزيونية في «أغوان» ومقدم برنامج إخباري في «راديو توكوا» – بينما كان يقود سيارته متوجهاً إلى منزله عبر منطقة لوس بينوس في مدينة توكوا بمحافظة كولون. وقد مرَّ رجلان مجهولا الهوية بمحاذاة سيارته وأطلقا عليه الرصاص من أسلحة أتوماتيكية من طراز Ak47. وقد أُصيب ناهوم بلاسيوس بثلاثين طلقة، كما جُرح اثنان كانا يسافران معه في السيارة. وكان ناهوم بلاسيوس من المنتقدين البارزين للانقلاب. وفي يوليو/تموز 2009، كانت «مفوضية الدول الأمريكية لحقوق الإنسان» قد منحته الحق في الحصول على إجراءات احترازية وطلبت من دولة هندوراس اتخاذ تدابير فورية لحمايته.
أعلى الصفحة

العنف ضد النساء والفتيات

وفقاً لإحصاءات مكتب المدعي العام، فقد قُتلت 282 امرأة في الفترة بين يناير/كانون الثاني وأكتوبر/تشرين الأول. وقد شككت منظمات حقوق المرأة بهذا الرقم، وادعت بأن العدد الحقيقي أكبر من ذلك بكثير.

وظل مرسوم أصدرته سلطات الأمر الواقع، يجرِّم استخدام وسائل منع الحمل في الحالات الطارئة، نافذ المفعول على الرغم من آثاره السلبية على النساء والفتيات اللاتي فشل أسلوب منع الحمل الذي استخدمنه أو المعرَّضات للحمل نتيجة للإكراه الجنسي.

أعلى الصفحة

حقوق ذوي الميول الجنسية المثلية والثنائية والمتحولين إلى الجنس الآخر

في أكتوبر/تشرين الأول أعرب مجتمع ذوي الميول الجنسية المثلية والثنائية والمتحولين إلى الجنس الآخر لمفوضية الدول الأمريكية عن قلقه من استمرار التهديدات والاعتداءات على أفراده. ونادراً ما جرى تحقيق كامل في تلك الهجمات، كما ظل عدم توفير الحماية للأشخاص الذين يبلغون عن الجرائم التي تُرتكب بحقهم يشكل أحد بواعث القلق.

  • وجّهت نوهيليا فلوريس الفاريز، وهي متحولة إلى الجنس الآخر، تهماً إلى شرطي كان قد طعنها 17 مرة في ديسمبر/كانون الأول 2008، لأنها رفضت طلبه بتقديم خدمات جنسية له. وخلال التحقيق والمحاكمة ذُكر أن نوهيليا فلوريس ألفاريز والشهود والمحققين والمدعين العامين والمؤيدين تعرضوا للمضايقات والتهديدات، بلغت ذروتها بقتل إحدى صديقاتها بينما كانتا تسيران معاً؛ وكانت نوهيليا هي المستهدفة بالاعتداء. وفي سبتمبر/أيلول أُدين الشرطي بجريمة الطعن وحُكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات، كحد أدنى. وبحلول نهاية العام لم يكن قد قُدم أحد إلى العدالة بسبب ترهيب وتهديد وقتل الأشخاص ذوي العلاقة بقضية نوهيليا فلوريس ألفاريز.
أعلى الصفحة

حقوق الإنسان بحسب المنطقة

World regions الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأمريكيتان الأمريكيتان أفريقيا الأمريكتان

آسيا والمحيط الهادئ

في منطقة تضم ما يقرب من ثلثي سكان العالم، وتمتد أ ...

أوروبا ووسط آسيا

ظل الحق في إجلاء الحقيقة وإقامة العدالة، وتصميم الض ...

إفريقيا

احتفل عدد من البلدان الإفريقية بالذكرى السنوية الخمسين لاست ...

الأمريكيتان

شهدت الأعوام الخمسين الماضية الاعتراف قانوناً في الأمري ...

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

أشرق عام 2010 وقد أصبحت اليمن محط أنظار المج ...

لتصفح تقرير البلد