مقدونيا
رئيس الدولة
غورغي إيفانوف
رئيس الحكومة
نيكولا غروفسكي
عقوبة الإعدام
ملغاة بالنسبة لجميع الجرائم
تعداد السكان
2 مليون نسمة
متوسط العمر المتوقع
74.5 سنة
معدل وفيات الأطفال دون الخامسة
17 (ذكور)/ 16 (إناث) لكل ألف
معدل الإلمام بالقراءة والكتابة لدى البالغين
97 بالمئة

كان التقدم بطيئاً في المحاكمات المتعلقة بجرائم الحرب. ولم يف قانون مكافحة التمييز بالمعايير الدولية. وتقلصت حرية الإعلام.

خلفية

ظل الخلاف مع اليونان بشأن اسم «مقدونيا» يهيمن على العلاقات الدولية والسياسات المحلية. وفي نوفمبر/تشرين الثاني، انتقدت المفوضية الأوروبية عدم إحراز تقدم ثابت من جانب مقدونيا نحو الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وسلطت الضوء على المخاوف بشأن استقلال القضاء وحرية الإعلام، ولكنها أوصت بالبدء في المباحثات بشأن الانضمام لحين صدور قرار بخصوص اسم البلد.

وتدهورت العلاقات بين الحكومة التي تهيمن عليها أغلبية مقدونية والأحزاب السياسية الممثلة للمنحدرين من أصل ألباني، وامتد التدهور إلى الائتلاف الحاكم. وقد ثارت الانقسامات بشأن المحاكمات المتعلقة بجرائم الحرب، والتعداد السكاني المقترح إجراؤه في عام 2011، والذي يدعي المنحدرون من أصل ألباني أنه سوف ينطوي على التمييز، وإنفاق الحكومة على إنشاء نُصب تذكارية للتاريخ المقدوني.

أعلى الصفحة

النظام القضائي

كان من شأن الإصلاحات التي طلبتها المفوضية الأوروبية أن تعالج جزئياً بعض بواعث القلق بخصوص استقلال القضاء، إلا إن اللجنة أعربت مجدداً، في نوفمبر/تشرين الثاني، عن القلق بشأن تدخل السلطة التنفيذية والسيطرة السياسية لوزارة العدل. وأفاد مكتب محقق المظالم أن 20 بالمئة من الشكاوى التي تلقاها في عام 2009 كانت تتعلق بالقضاء.

أعلى الصفحة

جرائم الحرب

في مايو/أيار، أيدت دائرة الاستئناف في «المحكمة الجنائية الدولية الخاصة بيوغسلافيا السابقة» (المحكمة الدولية) حكم الإدانة الصادر في عام 2008 ضد يوهان تارتشولوفسكي، الذي حُكم عليه بالسجن 12 عاماً لضلوعه في جرائم حرب ارتكبتها الشرطة المقدونية في قرية ليوبوتين خلال النزاع في عام 2001. وقد رُفضت دعوى استئناف للطعن في حكم البراءة الصادر لصالح وزير داخلية مقدونيا السابق ليوبي بوشكوفسكي.

ولم يتحقق تقدم يُذكر في أربع قضايا تتعلق بجرائم حرب، كانت «المحكمة الدولية» قد أعادتها إلى مقدونيا لنظرها في فبراير/شباط 2008. وقد تأجلت عدة مرات جلسات النظر في قضية عمال طريق «مافروفو»، التي بدأت في سبتمبر/أيلول 2008. فعلى سبيل المثال، تأجلت القضية في فبراير/شباط 2010، نظراً لعدم إمداد المتهمين بوثائق باللغة الألبانية. واستُؤنفت المحاكمة، في إبريل/نيسان، ومثل فيها 11 من بين 23 متهماً. وقد انتحر أحدهم، ويُدعى سليمان روشيتي، في سجن إزدروفو، في مايو/أيار. وكان عمال الطرق المقدونيون قد اختُطفوا، حسبما زُعم، في أغسطس/آب 2001، على أيدي «جيش التحرير الوطني الألباني»، وتعرضوا لمعاملة سيئة، وللإيذاء الجنسي، وهُددوا بالقتل ثم أُطلق سراحهم.

وذكرت الحكومة أن القضايا الثلاث الأخرى ما زالت قيد التحقيق، ولكن لم ترد أنباء عن إحراز تقدم. وتطالب الأحزاب السياسية المعبرة عن ذوي الأصل الألباني بإسقاط هذه القضايا بموجب قانون العفو الصادر في عام 2002، والذي منح العفو لمن كانوا ضالعين في النزاع المسلح في عام 2001، باستثناء الحالات التي تخضع للولاية القضائية «للمحكمة الدولية». وترى هذه الأحزاب أنه ما دامت «المحكمة الدولية» قد حققت في هذه القضايا ولم تحلها للمحاكمة، فإنه يتعين تطبيق قانون العفو.

واستمر إفلات الجناة من العقاب عن حوادث اختفاء ستة من ذوي الأصل الألباني قسراً، واختطاف 13 من ذوي الأصل المقدوني ومواطن بلغاري، في عام 2001.

أعلى الصفحة

التعذيب وغيره من صنوف المعاملة السيئة

في مارس/آذار، ذكرت «لجنة هلسنكي الخاصة بمقدونيا» أن أوجه القصور الجسيمة في مستشفيات الصحة النفسية كثيراً ما شكلت انتهاكات لحقوق المرضى. وفي سبتمبر/أيلول، وصف محقق المظالم ظروف المعيشة في هذه المستشفيات بأنها «كارثية». وفي الشهر نفسه، قامت «اللجنة الأوروبية لمنع التعذيب» بزيارة مراكز الاحتجاز، بما في ذلك دور الرعاية الاجتماعية ومستشفيات الصحة النفسية.

واستمر ورود أنباء عن سوء المعاملة على أيدي الشرطة.

  • ففي إبريل/نيسان، ادعى أفراد من طائفة «الروما» (الغجر) أن الشرطة أفرطت في استخدام القوة، عندما شارك نحو 200 من أفراد شرطة مكافحة الشغب في إغلاق سوق غير رسمي في ضاحية سكوبي في سوتو أوريزاري. وذكرت الأنباء أن من بين المصابين 17 من ضباط الشرطة، بينما ذكر عمدة المدينة أن أكثر من 40 من أبناء «الروما» قد أُصيبوا. إلا إن منظمات غير حكومية ذكرت أن أبناء «الروما» لم يتقدموا بشكاوى خوفاً من الانتقام. وقد خلص تحقيق داخلي إلى أن الشرطة «تصرفت في حدود مسؤولياتها».
  • ووافقت الحكومة على تسوية ودية مع جاسمينا سوليا في أعقاب تقدمها بدعوى إلى «المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان». وكانت قد ادعت أنها حُرمت من حق الإنصاف الفعال نتيجة تقاعس السلطات عن التحقيق في وفاة شريكها، صبري أساني، وهو من أصل ألباني وتُوفي إثر تعرضه للضرب في حجز الشرطة، حسبما زُعم، في يناير/كانون الثاني 2000.
أعلى الصفحة

الأمن ومكافحة الإرهاب

  • في أكتوبر/تشرين الأول، بعثت «المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان» برسالة إلى سلطات مقدونيا إثر دعوى تقدم بها خالد المصري ضد مقدونيا بسبب دورها في اختطافه بشكل غير مشروع واحتجازه وإساءة معاملته لمدة 23 يوماً في سكوبي، في عام 2003. وقد نُقل عقب احتجازه إلى حجز السلطات الأمريكية ونُقل جواً إلى أفغانستان، حيث تعرض للتعذيب وغيره من صنوف المعاملة السيئة، حسبما زُعم.
أعلى الصفحة

حرية التعبير

ادعى بعض صحفيي التحقيقات أن الحكومة تتدخل في عملهم بأشكال شتى، من بينها التهديدات التي تمس حياتهم، وعمليات الترهيب، وقضايا السب والقذف التي رفعها مسؤولون حكوميون.

  • وفي فبراير/شباط، بُرئ ثلاثة طلاب من تهمة عدم حماية السلامة العامة خلال مظاهرة في مارس/آذار 2009 احتجاجاً على برنامج حكومي للبناء، وذلك عندما تقاعست الشرطة عن حمايتهم من اعتداء متظاهرين مناهضين.
أعلى الصفحة

التمييز

في إبريل/نيسان، اعتمد البرلمان قانون مكافحة التمييز، الذي لم يف بمعايير الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك عدم توفير الحماية من التمييز لذوي الميول الجنسية المثلية والثنائية والمتحولين إلى الجنس الآخر.

طائفة «الروما»

في يونيو/حزيران، أعربت «لجنة حقوق الطفل» التابعة للأمم المتحدة عن القلق من أن بعض أطفال «الروما» واللاجئين ما زالوا يفتقرون إلى تسجيل وثائق الهوية، كما سلطت الضوء على التمييز ضد أطفال الأقليات، وخاصة من «الروما»، بما في ذلك أطفال الشوارع والأطفال المعاقين. وفي مارس/آذار، ذكر محقق المظالم أن نسبة أطفال «الروما» مرتفعة في المدارس المخصصة للأطفال ذوي الإعاقة العقلية.

وفي يونيو/حزيران، انتقدت «اللجنة الأوروبية لمكافحة العنصرية والتعصب» تقاعس مقدونيا عن تمويل وتنفيذ برامج عمل وطنية من أجل «عقد إدماج الروما»، بما في ذلك تبني إستراتيجية لتحسين وضع النساء من «الروما».

وفي يناير/كانون الثاني، نشر «صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة» بحثاً أعدته نساء من «الروما» يوثق العوائق غير المتناسبة التي يواجهنها في الإبلاغ عن حالات العنف الأسري. وفي فبراير/شباط، أظهر تقرير آخر أن 75 بالمئة من نساء «الروما» قد تعرضن للتمييز على أيدي مسؤولين حكوميين عند حصولهن على الخدمات العامة.

وظل نحو 320 ألف شخص، بما في ذلك أبناء «الروما»، يعيشون في مستوطنات عشوائية يفتقر كثير منها إلى المياه الصالحة للشرب ومرافق الصرف الصحي.

  • وفي مايو/أيار، تعرضت عائلة من «الروما»، كانت قد أُجليت قسراً من بلدية إيرودروم في سكوبي في إبريل/نيسان، للضرب على أيدي الشرطة، عندما حاولت إعادة بناء بيتها في الموقع نفسه، حسبما ورد.
أعلى الصفحة

اللاجئون وطالبو اللجوء

ظل في مقدونيا نحو 1542 من طائفتي «الروما» و«الأشكلي» من أهالي كوسوفو. ومُنح عدد قليل منهم حق اللجوء، بينما أُحيل معظمهم إلى برنامج محلي للإدماج تشرف عليه وزارة العمل والرعاية الاجتماعية. وفي مارس/آذار وإبريل/نيسان وأكتوبر/تشرين الأول، احتج بعض أبناء «الروما» لدى «المفوضية العليا لشؤون اللاجئين» التابعة للأمم المتحدة من أن الوزارة لم تدفع لهم مخصصاتهم الشهرية مما جعلهم عاجزين عن دفع الإيجارات وفواتير الخدمات المختلفة، ونتيجةً لذلك أصبحت بعض العائلات بلا مأوى، حسبما ورد. وقد عقدت المفوضية اتفاقات لسد الفجوة بين المدفوعات.

وفي أعقاب تحرير نظام تأشيرة السفر الخاصة بالاتحاد الأوروبي، سافر عدد من ذوي الأصل الألباني وأبناء «الروما» من شمال مقدونيا إلى بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، لطلب اللجوء، على ما يبدو. وفي مارس/آذار، أُعيد من بلغاريا إلى مقدونيا ما يزيد عن 400 من هؤلاء بشكل متعجل. وفي أكتوبر/تشرين الأول، هدد مفوض الاتحاد الأوروبي المعني بالشؤون الداخلية بسحب اتفاق تأشيرة السفر، حسبما ورد.

أعلى الصفحة

حقوق المرأة

في أعقاب البدء في تقديم مساعدة قانونية مجانية، في ديسمبر/كانون الأول 2009، سعت بعض المنظمات النسائية إلى تقديم مساعدة قانونية للنساء في حالات العنف الأسري. واشارت «اللجنة الدولية للصليب الأحمر» إلى ارتفاع معدلات الولادة والإجهاض بين الفتيات المراهقات من «الروما» وغيرهن من فتيات الأقليات، بالإضافة إلى نقص سبل الرعاية الخاصة بالصحة الإنجابية في المناطق الريفية.

أعلى الصفحة

حقوق الإنسان بحسب المنطقة

World regions الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأمريكيتان الأمريكيتان أفريقيا الأمريكتان

آسيا والمحيط الهادئ

في منطقة تضم ما يقرب من ثلثي سكان العالم، وتمتد أ ...

أوروبا ووسط آسيا

ظل الحق في إجلاء الحقيقة وإقامة العدالة، وتصميم الض ...

إفريقيا

احتفل عدد من البلدان الإفريقية بالذكرى السنوية الخمسين لاست ...

الأمريكيتان

شهدت الأعوام الخمسين الماضية الاعتراف قانوناً في الأمري ...

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

أشرق عام 2010 وقد أصبحت اليمن محط أنظار المج ...

لتصفح تقرير البلد