مالطا

 جمهورية مالطا

رئيس الدولة : جورج أبيلا
رئيس الحكومة : لورانس غونزي

ظلَّ اعتقال طالبي اللجوء والمهاجرين غير الشرعيين لمدة تصل إلى 18 شهراً يمثل عقوبة إلزامية، وظلت ضمانات الطعن فيها غير كافية. وتم توسيع نطاق الحماية القانونية ضد جرائم الكراهية لتشمل الأشخاص ذوي الميول الجنسية المثلية والثنائية والمتحولين إلى الجنس الآخر والمختلطي الجنس.

المهاجرون واللاجئون وطالبو اللجوء

ازداد عدد الأشخاص الذين وصلوا عن طريق البحر بنسبة 28 بالمئة (من 1577 شخصاً في العام الماضي إلى 2023 شخصاً). واستمرت الحكومة في اعتقال المهاجرين الذين لا يحملون وثائق ثبوتية بشكل تلقائي، ولمدة تصل غالباً إلى 18 شهراً، الأمر الذي يشكل انتهاكاً لالتزامات مالطا الدولية بحقوق الإنسان. كما وردت أنباء عن اعتقال أطفال ليسوا برفقة أحد، ممن كانت أعمارهم غير مؤكدة. وظلت إجراءات تحديد السن غير كافية وطويلة.

ولم تكن إجراءات الاستئناف للطعن في طول مدة الاعتقال ومشروعيته وفي القرارات المتعلقة برفض طلبات اللجوء تفي بالمعايير الدولية لحقوق الإنسان. وظل المهاجرون عرضة لخطر الاعتقال التعسفي.

وظلت الأوضاع في مراكز الاعتقال متردية وتفاقمت بسبب الاكتظاظ، حيث كان المئات يعانون من انعدام الخصوصية وعدم توفر مرافق الغسل والمرافق الصحية الكافية وتردي مرافق الترفيه وتزجية الوقت. ووردت أنباء متسقة وموثوق بها تفيد بأن الاعتقال في مثل هذه الظروف يؤثر سلباً على الصحة العقلية للمهاجرين. كما ظلت الأوضاع في المراكز المفتوحة للاجئين والمهاجرين الذين يتم إطلاق سراحهم من الحجز غير ملائمة.

  • ففي 30 يونيو/حزيران، توفي في الحجز ممادو كمارا، وهو مهاجر مالي عمره 32 عاماً. وكان قد حاول الفرار من مركز الاعتقال في ثكنات صافي، وزُعم أنه تعرض لإساءة معاملة قاسية بعد إعادة القبض عليه. وقد اتُهم اثنان من أفراد الشرطة بقتله، بينما اتُهم ثالث بعرقلة سير العدالة. وفي 2 يوليو/تموز، عيَّن رئيس الوزراء قاضياً كي يتولى قيادة لجنة تحقيق مستقلة لإجراء تحقيق في ما إذا كان الأشخاص المشتركون في مقتل ممادو كمارا مهمِلين، أو أنهم ازدروا الإجراءات أو أساءوا استخدام سلطتهم. كما كُلفت اللجنة بالتحقيق في ما إذا تم تنفيذ التوصيات التي أصدرتها اللجنة بشأن وفاة إنفياني نوكوي في عام 2011.
  • استمر التحقيق القضائي في وفاة إنفياني نوكوي في أبريل/نيسان 2011. وكان نوكوي، وهو مهاجر نيجيري، في المستشفى عقب إعادة القبض عليه إثر محاولته الفرار من مركز الاعتقال في ثكنات صافي. وكان يعيش في مالطا منذ عام 2006. ورُفض طلب اللجوء الذي قدَّمه، وأُعيد إلى مركز الاعتقال بعد استكمال الوثائق اللازمة لترحيله. وفي أكتوبر/تشرين الأول 2011 نشرت لجنة تحقيق حكومية مكلَّفة بفحص ملابسات وفاة نوكوي ملخصاً للتوصيات.
أعلى الصفحة

حقوق ذوي الميول الجنسية المثلية والثنائية والمتحولين إلى الجنس الآخر ومختلطي الجنس

في يونيو/حزيران تم تعديل القانون الجنائي ليشمل الميول الجنسية وهوية نوع الجنس ضمن قائمة الظروف التي تقتضي تشديد العقوبة على ارتكاب جرائم معينة.

وفي يونيو/حزيران أيضاً، تم توسيع نطاق تعريف التمييز في «قانون المساواة بين الرجل والمرأة»، ليشمل التمييز على أساس الميول الجنسية وهوية نوع الجنس. وتم توسيع نطاق صلاحيات الهيئة الوطنية الخاصة بالمساواة، المعروفة باسم «اللجنة الوطنية لتعزيز المساواة»، التي تضطلع بمراقبة تنفيذ قانون المساواة.

أعلى الصفحة

لتصفح تقرير البلد

آسيا والمحيط الهادئ

في بلدان شتى من آسيا والمحيط الهادئ قوبل مجرد الت ...

أفريقيا

لقد عكست الأزمة المتعمقة في مالي في عام 2012 العديد من المشكلات ...

أوروبا ووسط آسيا

لقد حدث مثال نادر على الانتقال الديمقراطي للسلطة في ...

الأمريكيتان

إن انتهاكات حقوق الإنسان التي تفشَّت في الماضي، وعدم إخض ...

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

استمرت الانتفاضات الشعبية التي اجتاحت من ...

منظمة العفو الدولية على الشبكات الاجتماعية

زيارات إلى البلد

لا يجد معلومات عن أي زيارات