باراغواي
رئيس الدولة والحكومة
فرناندو لوغو مينديز
عقوبة الإعدام
ملغاة بالنسبة لجميع الجرائم
تعداد السكان
6.6 مليون نسمة
متوسط العمر المتوقع
72.5 سنة
معدل وفيات الأطفال دون الخامسة
22.6 لكل ألف
معدل الإلمام بالقراءة والكتابة لدى البالغين
94.6 بالمئة

جرى إحراز تقدم بشأن حل النزاع في دعاوى ملكية الأراضي العائدة لكل من مجموعتيّ «سوهوياماشا» و«كليينه ماغاتغ» من مجموعات السكان الأصليين، ولكن استمر حرمان مجموعات أخرى من أولئك السكان من حقهم في أراضي الأجداد التقليدية. وحاولت السلطات التقليل من شأن عمل المدافعين عن حقوق الإنسان أو تشويه انجازاتهم.

خلفية

أُعلن في أكتوبر/تشرين الأول الماضي عن فرض الحالة الاستثنائية لمدة 60 يوماً في الأجزاء الشمالية من مقاطعتي كونثيبثيون وسان بيدرو في أعقاب هجمات زُعم أن «جيش شعب باراغواي»، إحدى جماعات المعارضة المسلحة، كان ضالعاً بها.

وفي فبراير/شباط، خضع سجل حقوق الإنسان في الباراغواي للتقييم من خلال آلية الاستعراض الدوري الشامل المنبثقة عن الأمم المتحدة. وعبرت الدول عن بواعث قلقها حيال قضايا من قبيل حقوق السكان الأصلية، والإفلات من العقاب، وحقوق المرأة، والتمييز على أساس العرق والقومية والميول الجنسية.

وعقب زيارة له خلال مارس/آذار الماضي إلى البلاد، عبر مقرر الأمم المتحدة الخاص بالحق في الدين أو المعتقد عن قلقه حيال التأخير المتكرر في إقرار تشريع لمناهضة التمييز، وغياب التنفيذ الفعلي لآليات حظر التمييز، وبخاصة في منطقة تشاكو، وضعف حضور مؤسسات الدولة هناك وضعف قدراتها.

وفي مايو/أيار، صدرت الموافقة على آلية وطنية لحظر التعذيب، وذلك امتثالا لمقتضيات البروتوكول الاختياري لاتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب.

أعلى الصفحة

حقوق السكان الأصليين

أُحرز تقدم فيما يتعلق بحل دعوى النزاع بشأن الأراضي الخاصة بفئتين من مجموعات السكان الأصليين، غير أن باقي جماعات هذه الفئة لا تزال تعاني حرمانها من حقوقها في الاحتفاظ بأراضي الأجداد التقليدية.

  • في سبتمبر/أيلول، وعقب مرور خمس سنوات على صدور حكم في صالحها عن محكمة الدول الأمريكية لحقوق الإنسان، قامت جماعة سوهوماياشا بالتوقيع على اتفاق مع الحكومة ومالكي الأراضي الحاليين بغية الشروع في عملية استرداد الجماعة لأراضي أجدادها التقليدية. وبموجب هذا الاتفاق، فمن المفترض بإحدى الوكالات أو الهيئات الحكومية أن تشتري ما مساحته 14404 هكتارات من الأرض من شركتين في بويرتو كولون بحلول نهاية العام الحالي.
  • وفي أغسطس/آب، اعترفت السلطات رسمياً بحق جماعة «كليينه ماغاتيغما» بملكية الأراضي، وتم بناء عليه نقل ملكية الأرض إليها بموجب سند ملكية خاص بما مساحته 8700 هكتار من الأراضي، الأمر الذي أتاح لتلك الجماعة استعادة قسم من أراضي الأجداد التقليدية. وقد تعرضت تلك الجماعة التي لجأت إلى القضاء منذ عام 2000 من أجل استعادة تلك الأراضي، إلى الكثير من التهديدات والترهيب تقاعست السلطات عن التحقيق فيها بغية التعرف على هوية من يقفوا وراءها.

غير أنه لمّا يتم بعد التوصل إلى حل بشأن دعاوى ملكية الأراضي الخاصة بجماعتي «ياكييه آتشا» أو «تشاموك كاسيك»، كما ولم يتم إحراز أي تقدم يُذكر بالنسبة للتحقيقات المتعلقة بحادثة رش محاصيل جماعات السكان الأصليين في «إتكاييري» في عام 2009.

وأجرت لجنة الأمم المتحدة لمناهضة كافة أشكال التمييز العنصري تقييماً في أغسطس/آب لسجل الباراغواي بهذا الشأن. وأوصت اللجنة بأن تقوم الباراغواي بتبنّي إصلاحات تضمن قيام نظام العدالة بتوفير الحماية لحقوق السكان الأصليين، بما في ذلك استحداث آليات فعالة لتلقي الشكاوى ودعاوى ملكية الأراضي، وضرورة رد أراضي الأجداد التقليدية، وضرورة الاعتراف بكامل حقوق السكان الأصليين في تلك الأراضي على نحو منسق ومنتظم.

أعلى الصفحة

المدافعون عن حقوق الإنسان

دأبت السلطات على التشكيك في عمل المدافعين عن حقوق الإنسان.

  • في يوليو/تموز، قام محامون من الهيئة التنسيقية المعنية بحقوق الإنسان في الباراغواي بالتقدم بأمر قضائي يقتضي قيام المدعي العام بإثبات مزاعمه التي أدلى بها للصحافة واتهم فيها محامي الهيئة بالاتصال هاتفياً بمنظمة «جيش شعب الباراغواي». وصرح المدعي العام بمزاعمه تلك للصحافة في أعقاب قرار القاضي غوستافو بونزي نهاية يونيو/حزيران الماضي بالإفراج عن 14 شخصاً اتهمتهم السلطات بدعم المنظمة ومساندتها في إحدى عمليات الاختطاف، وذلك على أُسس ترتبط بإخفاق المحققين بإثبات ضلوعهم في العملية. وقد اشتكى محامو الهيئة الذين كانوا يمثلون ستة من المتهمين بحدوث مخالفات لأصول المحاكمات ووقوع خروقات تتعلق بالضمانات الواجب مراعاتها حسب الأصول في تلك القضايا. وقضت الهيئة المعنية بمقاضاة القضاة بتوقيف القاضي بونزي عن العمل لتجاوزه صلاحياته عندما أمر بإخلاء سبيل المتهمين الأربعة عشر في أغسطس/آب، قبل أن تنقض محكمة الاستئناف في كونثيبثيون قراره. ولا يزال الطعن المقدم بشأن دستورية قرار محكمة الاستئناف قيد النظر مع نهاية العام الحالي.
  • وواجه أربعة من أعضاء منظمة «انيشاتيبا أموتوكودييه»، وهي إحدى المنظمات غير الحكومية التي تُعنى بحماية حقوق جماعة السكان الأصليين «أيوريو» المعزولة التي لم يتم الاتصال بها والتي تقطن منطقة شاكو في الباراغواي، لإجراءات قضائية بتهم تتعلق بخيانة الأمانة. وقد بدأت التحقيقات ضد تلك المنظمة عقب قيامها بالإعلان عن معارضتها لبعثة الاستكشاف العلمية «تجفيف منطقة شاكو 2010» بداعي أنها تنتهك حقوق السكان الأصليين المنعزلين. واستمرت التحقيقات بحلول نهاية العام.
أعلى الصفحة

الإفلات من العقاب

جرى في يوليو/تموز تسليم نوربيرتو أتيليو بلانكو، وهو أحد أطباء الجيش الذين عملوا في مركز الاعتقال السري في «كامبو دي مايو» خلال سبعينيات القرن الماضي في الأرجنتين، من أجل خضوعه مرة أخرى للمحاكمة بتهم تتعلق باستيلائه على الأطفال حديثي الولادة الذين وُلدوا لأمهات وقعن ضحايا الاعتقال غير القانوني والاختفاء القسري.

وفي سبتمبر/أيلول، أوردت السلطات تقارير تفيد بالعثور على رفات في قبر داخل مركز للشرطة في أوسنسيون، وأعربت عن اعتقادها بأن تلك الرفات قد تعود لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان إبان الحكم العسكري للجنرال ألفريدو ستروسنر (خلال الفترة بين عامي 1954 و1989). وذكر تقرير مفوضية الحقيقة والعدالة الذي نُشر في أغسطس/آب من عام 2008 بأن ما لا يقل عن 59 شخصاً قد أُعدموا، وأن 336 معتقلاً آخراً كانوا من ضحايا الاختفاء القسري خلال فترة الحكم العسكري.

أعلى الصفحة

التعذيب

ما زالت التحقيقات جارية في شكاوى تتعلق بالتعرض للتعذيب تقدم بها ما لا يقل عن أربعة من مجندي أكاديمية فرانسيسكو سولانو لوبيز العسكرية في شابياتا.

أعلى الصفحة
World regions الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأمريكيتان الأمريكيتان أفريقيا الأمريكتان

لتصفح تقرير البلد

آسيا والمحيط الهادئ

مع هبوب رياح التغيير من منطقة الشرق الأوسط وشمال ...

أوروبا وآسيا الوسطى

ذات صباح ربيعي في قرية صغيرة في صربيا، وصلت أكبر ...

إفريقيا

كان للحركات الشعبية في أنحاء شمال إفريقيا أصداؤها في بلدان إ ...

الأمريكيتان

ففي 11 أغسطس/آب 2011، أُطلقت 21 رصاصة على القاضية باترسيا أسي ...

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

لقد كان عام 2011، بالنسبة لشعوب ودول منطقة ا ...

منظمة العفو الدولية على الشبكات الاجتماعية