بيرو
رئيس الدولة والحكومة
أويّانتا أومالا تاسو (حل محل آلان غارسيا بيريز في يوليو/تموز)
عقوبة الإعدام
ملغاة بالنسبة للجرائم العادية
تعداد السكان
29.4 مليون نسمة
متوسط العمر المتوقع
74 سنة
معدل وفيات الأطفال دون الخامسة
21.3 لكل ألف
معدل الإلمام بالقراءة والكتابة لدى البالغين
89.6 بالمئة

يُعتبر القانون الخاص «بحق السكان الأصليين في التشاور المسبق» علامة فارقة بوصفه القانون الأول من نوعه في أمريكا اللاتينية الذي ينص على إلزامية التشاور مع السكان الأصليين قبيل المباشرة بتنفيذ المشاريع التنموية المقامة على أراضي الأجداد التقليدية للسكان الأصليين. ولم يتم إحراز تقدم يذكر في التحقيقات الجارية فيما ارتُكب من انتهاكات لحقوق الإنسان إبان الصراع المسلح في البلاد خلال الفترة بين عامي 1980 و2000.

خلفية

مع توليه منصبه، صرح الرئيس أويّانتا أومالا بأن التخفيف من الفقر والحد من سياسات الإقصاء الاجتماعي سوف يكونان من أولويات حكومته.

تسببت الامتيازات الممنوحة لشركات التنقيب عن النفط باندلاع احتجاجات بين السكان الأصليين. وقُتل ستة منهم وأصيب عشرات آخرون خلال الأحداث التي شهدتها منطقة «بونو»، خلال شهري مايو/أيار ويونيو/حزيران، احتجاجاً على أعمال التنقيب وبناء سد لتوليد الطاقة الكهربائية.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني، أصدرت المحكمة الدستورية حكماً يقضي بتعليق أعمال الإنشاء في مشروع «كاخيس سيغواس 2» للري إلى أن يتم الانتهاء من إجراء دراسة لتقييم أثر إقامة محطة للطاقة الهيدروليكية على المنطقة. وزعم أفراد المجتمع المحلي في إيسبينار في منطقة كوثكو بأن أعمال إنشاء سد أنغوستورا ومحطة الطاقة الهيدروليكية سوف تؤثر على موارد المياه التي يحتاجها مجتمعهم، الأمر الذي سينطوي بالتالي على انعكاسات سلبية على حياتهم المعيشية.

أعلى الصفحة

حقوق السكان الأصليين

دخل القانون الخاص بحق السكان الأصليين في التشاور المسبق» حيز التنفيذ في سبتمبر/أيلول الماضي عقب طول انتظار. وتنص أحكام هذا القانون على إلزامية التشاور مع السكان الأصليين عندما يتعلق الأمر بإقامة مشاريع تنموية على أراضي أجدادهم التقليدية. وفي حال عدم التوصل إلى اتفاق، فيتعين على كافة مؤسسات الدولة اتخاذ التدابير الضرورية من أجل ضمان الحقوق الجماعية للسكان الأصليين. ومع ذلك، فقد كانت هناك بواعث قلق تتعلق باحتمال أن يتسبب غياب المشاورات الخاصة بالمشاريع التنموية باندلاع المزيد من النزاعات.

في نوفمبر/تشرين الثاني، احتج السكان الأصليون في مقاطعة كاماركا عندما فشلت المحادثات بين وسيط الحكومة والمجتمع المحلي وشركة التعدين مينيريا يانكوشا. فقد عارض السكان المشروع الذي يعتقدون أنه سوف يهدد إمدادات المياه المحلية. وقام الحكومة الإقليمية بتعليق المشروع انتظاراً لاكتمال إجراء تقييم جديد لتأثير هذا المشروع على البيئة.

باغوا

وافق مجلس النواب، في يونيو/حزيران الماضي، على تقرير ينص على عدم مسؤولية أية وزارة حكومية عن الأحداث التي شهدتها باغوا في يونيو/حزيران من العام 2009، والتي راح ضحيتها 33 قتيلان بينهم 23 من ضباط الشرطة، وجُرح خلالها ما لايقل عن 205 أشخاص عقب تدخل الشرطة لفض اعتصام السكان الأصليين واحتجاجهم.

وقامت إحدى المحاكم، في يونيو/حزيران، أيضا بإسقاط التهم الجنائية التي أُسندت إلى كل من سيغوندو ألبرتو بيزنغو شوتا، أحد زعماء السكان الأصليين، وعضو الجمعية المشتركة بين الأعراق لتنمية الأدغال البيروفية، وأربعة آخرين، وذلك في سياق الصدامات التي وقعت في باغوا.

وأدانت محكمة الشرطة العسكرية جنرالين من الشرطة الوطنية البيروفية، وأحد كبار ضباط الجيش، بتهم تتعلق بالوفيات والإصابات التي وقعت خلال أحداث باغوا. ولا تزال أجراءات قضية أخرى رُفعت ضد خمسة من ضباط الشرطة قيد النظر في المحكمة مع نهاية 2011.

أعلى الصفحة

الإفلات من العقاب

استمرت، بوتيرة بطيئة، التحقيقات في انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبت في الماضي.

  • في مايو/أيار، بدأت جلسات الاستماع في القضية المرفوعة ضد الجنرال كارلوس بريتشينيو ثيفالوس وستة آخرين من كبار ضباط الجيش بتهم تتعلق بالمسؤولية عن حالات التعذيب والاختفاء القسري في ثكنات كابيتوس في مقاطعة وامانغا عام 1993. وظلت المحاكمة مستمرة مع نهاية 2011.
  • في يوليو/تموز، سلّمت الولايات المتحدة ضابط الجيش السابق تيلمو أورتادو إلى البيرو ليمثل أمام المحكمة في القضية المتعلقة بارتكاب مذبحة ذهب ضحيتها 69 من القرويين في أكوماركا في عام 1985. ولا تزال محاكمة 29 من عناصر الدوريات التي تورطت في الجريمة جارية، علاوة على محاكمة أولئك الذين أعطوا الأوامر بتنفيذ تلك المذبحة.

في يونيو/حزيران، صدر مرسوم تنفيذي يقضي بتحديد مبالغ التعويضات الواجب تأديتها لضحايا النزاع المسلح المدرجين في السجل الرسمي لضحايا النزاع، وأكدت المحكمة بأنه من المنتظر الانتهاء من عملية تحديد هوية المنتفعين أو المستفيدين مع حلول نهاية شهر ديسمبر/كانون الأول. وقد رفضت المنظمات التي تمثل الضحايا ذلك الحكم لاعتبارات مختلفة.

أعلى الصفحة

استخدام القوة المفرطة

في أبريل/نيسان، لقي ثلاثة متظاهرين مصرعهم وجُرح العشرات خلال الصدامات التي وقعت مع الشرطة أثناء الاحتجاجات على مشروع النتقيب عن النحاس في «تيا ماريا» بمقاطعة إيسلاي. ومالبثت السلطات أن بادرت إلى إلغاء المشروع عقب فترة وجيزة من وقوع تلك الصدامات، وهو المشروع الذي قال أفراد المجتمع المحلي هناك بأنه سوف يتسبب بتلوث المياه التي يستعملونها لري مزروعاتهم.

أعلى الصفحة

النقابيون

أُفرج في مارس/آذار عن الزعيمين النقابيين بيدرو كوندوري لورنتي أنتونيو كويسبي تامايو بعد أن أمضيا شهرين ونصف الشهر في السجن بتهم لا أساس لها تتعلق بأحد حوادث المناجم في يوليو/تموز من عام 2010. وبحلول نهاية العام، كان التهم الموجهة إليهم مازالت قيد النظر.

أعلى الصفحة

مساءلة الشركات

في أغسطس/آب، توصلت شركة مونتيريكو، ومقرها المملكة المتحدة، إلى تسوية خارج أطر المحاكم مع 33 من الفلاحين/المزارعين الذين زعموا قيام حراس الأمن في الشركة المذكورة بالتواطؤ في ارتكاب الانتهاكات الحقوقية بحقهم خلال الاحتجاجات في موقع ريو بلانكو للتعدين خلال عام 2005.

أعلى الصفحة

الحقوق الجنسية والإنجابية

في أكتوبر/تشرين الأول، قضت لجنة اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة بأنه يتعين على بيرو تعديل قوانينها بحيث تتيح للنساء الحق في الإجهاض في حالات الاغتصاب؛ وأن تقوم باستحداث آلية معينة تضمن من خلالها توافر خدمات عمليات الإجهاض الخاصة بتلك الحالات؛ وأن تضمن اتاحة الوصول إلى تلك الخدمات في الحالات التي تكون فيها حياة المرأة الحامل أو صحتها معرضة للخطر. وتمحورت القضية التي رُفعت أمام اللجنة عن طريق مركز الحقوق الإنجابية وشريكته منظمة «برومسكس» حول إحدى الفتيات القاصرات البالغة 13 عاماً من العمر، والتي تعرضت للاغتصاب بشكل متكرر منذ أن كانت في الحادية عشرة من عمرها، مما تسبب بحملها في العام 2007. وأصبحت الفتاة عاجزة تماماً عن الحركة جراء رفض الأطباء إجراء عملية جراحية لها بحجة تفادي إلحاق الضرر بالجنين، وذلك عقب إصابتها بكسر في عمودها الفقري جراء محاولتها الانتحار.

وتواجه النساء المزيد من العقبات التي تحول دون تمتعهن بحقوقهن الجنسية والإنجابية، وذلك بعد أن قامت المحكمة الدستورية في مايو/أيار الماضي، وفي معرض توضيحها لحكم سابق أصدرته بهذا الخصوص، بحظر أجهزة الدولة من أن تقوم ببيع حبوب منع الحمل لحالات الطوارئ أو توزيعها مجاناً.

وفي أكتوبر/تشرين الأول، أعلنت السلطات بأن المدعي العام أعاد فتح التحقيق في عمليات التعقيم القسري التي أُجريت بحق 200 ألف امرأة إبان حكم الرئيس السابق ألبرتو فوخيموري في تسعينيات القرن الماضي.

أعلى الصفحة
World regions الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأمريكيتان الأمريكيتان أفريقيا الأمريكتان

لتصفح تقرير البلد

آسيا والمحيط الهادئ

مع هبوب رياح التغيير من منطقة الشرق الأوسط وشمال ...

أوروبا وآسيا الوسطى

ذات صباح ربيعي في قرية صغيرة في صربيا، وصلت أكبر ...

إفريقيا

كان للحركات الشعبية في أنحاء شمال إفريقيا أصداؤها في بلدان إ ...

الأمريكيتان

ففي 11 أغسطس/آب 2011، أُطلقت 21 رصاصة على القاضية باترسيا أسي ...

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

لقد كان عام 2011، بالنسبة لشعوب ودول منطقة ا ...

منظمة العفو الدولية على الشبكات الاجتماعية

تقارير البلد

لا يوجد نقارير متوفرة

زيارات إلى البلد

لا يجد معلومات عن أي زيارات