البرتغال

الجمهورية البرتغالية

رئيس الدولة: أنيبال أنتونيو كافاكو سيلفا
رئيس الحكومة: بيدرو مانويل ماميدي باسوس كويلو

وردت أنباء عن إفراط الشرطة في استخدام القوة ضد متظاهرين وضد أفراد من طائفة «الروما» (الغجر). واستمرت عمليات الإخلاء القسري في أمادورا. وظل العنف الأسري باعثاً على القلق الشديد.

 

 

 

أعلى الصفحة

التعذيب وغيره من صنوف المعاملة السيئة

 

لم يطرأ تقدم في التحقيق الجنائي بخصوص استخدام بندقية صاعقة ضد أحد السجناء في سجن باكوس دي فيريرا في عام 2010، بالرغم من النتائج التي توصل إليها جهاز المحاسبة والتفتيش في الإدارة العامة للسجون من أن ضابطين من أفراد مجموعة التدخل الأمني في السجن قد استخدما تلك البندقية بشكل غير متناسب. وانتهى العام دون ظهور نتائج الإجراءات التأديبية ضد ضابطي السجن.

 

  • ولم يحدث تقدم يُذكر في محاكمة ثلاثة من ضباط الشرطة اتُهموا بتعذيب فيرغولينو بورخيس أثناء وجوده في حجز الشرطة في مارس/آذار 2000، وهي المحاكمة التي بدأت في ديسمبر/كانون الأول 2011.

 

أعلى الصفحة

استخدام القوة المفرطة

 

في مارس/آذار، استخدمت الشرطة القوة المفرطة ضد متظاهرين سلميين خلال احتجاجات على إجراءات التقشف، حسبما ورد. وفي 22 مارس/آذار، خضع صحفيان لعلاج طبي بعد تعرضهما للضرب على أيدي الشرطة خلال مظاهرة في لشبونة، حسبما ذُكر.

 

  • وفي سبتمبر/أيلول، استخدم أفراد من الحرس الوطني الجمهوري القوة المفرطة أثناء محاولة القبض على شخص في حي لأبناء طائفة «الروما» في ريغالدي ببلدية فيلا فيردي، حسبما ورد. وزُعم أن تسعة على الأقل من أبناء «الروما»، بينهم أطفال، تعرضوا للضرب ولإساءات بدنية ولفظية على أيدي نحو 30 من ضباط الشرطة، واحتاج ثلاثة منهم على الأقل للعلاج الطبي.

 

  • وفي 14 نوفمبر/تشرين الأول، اعتدت الشرطة على متظاهرين سلميين بالهراوات خلال إضراب عام، حسبما ورد. وذكرت الأنباء أن بعض الذين قُبض عليهم لم يُبلغوا بأسباب القبض عليهم، كما حُرموا من الاتصال بالمحامين خلال وقت ملائم. وأفادت الأنباء بإصابة 48 شخصاً.

 

أعلى الصفحة

الحق في السكن الملائم – عمليات الإخلاء القسري

 

في يوليو/تموز، واصلت بلدية أمادورا تطبيق برنامج لهدم منازل في منطقة سانتا فيلومينا، فأخلت قسراً مئات من عائلات المهاجرين. وفي نوفمبر/تشرين الثاني، أُخليت سبع عائلات أخرى. وبحلول نهاية العام، كانت 231 عائلة لا تزال مهددة بخطر الإخلاء، وكانت 109 عائلات مهددة بأن تصبح بلا مأوى حيث لم تُوفر لها مساكن بديلة ولم يُقدم لها أي برنامج لمساعدتهم على العودة لمنازلهم.

 

أعلى الصفحة

العنف ضد النساء والفتيات

 

ظل العنف الأسري يمثل أحد بواعث القلق الشديد. وأفادت «الجمعية البرتغالية لدعم الضحايا»، ومكتب محقق المظالم البرتغالي بتزايد الشكاوى من ضحايا كبار السن تعرضن للعنف الأسري. وطبقاً للجمعية المذكورة فإن عدد شكوى ضحايا العنف الأسري قد زاد إلى 16970 شكوى في 2012، مقارنة بـ 15724 شكوى في 2011. وذكر «اتحاد الاستجابات البديلة للمرأة»، وهو منظمة غير حكومية، أن عدد الوفيات الناجمة عن العنف الأسري بلغت 36 حالة في سبتمبر/أيلول 2012، بينما وقعت 27 حالة في عام 2011 بأسره.

 

أعلى الصفحة

الفحص الدولي

 

في 31 أكتوبر/تشرين الأول، أصدرت «اللجنة المعنية بحقوق الإنسان» التابعة للأمم المتحدة ملاحظاتها الختامية عن التقرير الدوري الرابع المقدم من البرتغال. وركزت التوصيات على حق الأفراد المحتجزين لدى الشرطة، والظروف في السجون، والعنف الأسري، والتمييز ضد المهاجرين والأقليات العرقية، بما في ذلك طائفة «الروما».

وفي مايو/أيار، زار «مفوض حقوق الإنسان» التابع لمجلس أوروبا البرتغال، وفي أعقاب الزيارة أعرب عن القلق بشأن استمرار التمييز ضد أبناء «الروما»، وبشأن تأثير الأزمة الاقتصادية وإجراءات التقشف النقدي على حقوق الأطفال وكبار السن.

أعلى الصفحة

لتصفح تقرير البلد

آسيا والمحيط الهادئ

في بلدان شتى من آسيا والمحيط الهادئ قوبل مجرد الت ...

أفريقيا

لقد عكست الأزمة المتعمقة في مالي في عام 2012 العديد من المشكلات ...

أوروبا ووسط آسيا

لقد حدث مثال نادر على الانتقال الديمقراطي للسلطة في ...

الأمريكيتان

إن انتهاكات حقوق الإنسان التي تفشَّت في الماضي، وعدم إخض ...

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

استمرت الانتفاضات الشعبية التي اجتاحت من ...

منظمة العفو الدولية على الشبكات الاجتماعية

تقارير البلد

لا يوجد نقارير متوفرة

زيارات إلى البلد

لا يجد معلومات عن أي زيارات