السنغال
رئيس الدولة
عبد الله واد
رئيس الحكومة
سليمان نديني ندياي
عقوبة الإعدام
ملغاة بالنسبة لجميع الجرائم
تعداد السكان
12.8 مليون نسمة
متوسط العمر المتوقع
59.3 سنة
معدل وفيات الأطفال دون الخامسة
92.8 لكل ألف
معدل الإلمام بالقراءة والكتابة لدى البالغين
49.7 بالمئة

لجأت السلطات إلى استخدام القوة المفرطة لدى قمعها عدد من التظاهرات، واعتُقل أشخاص جراء تعبيرهم عن آرائهم السياسية المعارضة. وتعرض المشتبه بهم للتعذيب بصورة منتظمة، مما أدى إلى وفاة أحد المعتقلين حسب التقارير الواردة بهذا الشأن. واشتدت مع نهاية عام 2011 وتيرة الصدامات بين الجيش وإحدى الجماعات المسلحة في منطقة كازامانس الجنوبية وأوقعت ضحايا بين المدنيين. وعلى الرغم من الالتزامات القانونية المترتبة على السنغال، وتكرار مناشدة الاتحاد الأفريقي لها بهذا الخصوص، فقد عبرت السلطات السنغالية عن عدم رغبتها بالمضي قُدماً بمحاكمة الرئيس التشادي السابق حسين حبري.

خلفية

مع نهابة العام، ازدادت حدة النزاع بين الجيش و«حركة القوى الديمقراطية لكزامانس» مما أوقع العديد من الإصابات بين المدنيين والعسكريين..

وأثار ترشح الرئيس عبدالله واد لفترة رئاسية ثالثة خلال الانتخابات المزمع إجرائها عام 2012 الكثير من التظاهرات الكبيرة، وبخاصة في العاصمة دكّار.

وفي يونيو/حزيران، اندلعت صدامات عنيفة في دكار بين قوات مكافحة الشغب والمتظاهرين الذين خرجوا احتجاجاً على أحد مشاريع القوانين التي تقترح إدخال تعديلات على النظام الخاص بانتخاب الرئيس. ونتيجة لتلك الاحتجاجات فقد جرى سحب مشروع القانون هذا.

وفي يونيو/حزيران، جرى تبنّي مرسوم لتنفيذ قانون المفتش الوطني المعني بمراكز الحرمان من الحرية، ولكن لمّا يتم بعد تعيين مفتشاً ليشغل هذا المنصب حتى تاريخه.

أعلى الصفحة

الانتهاكات الحقوقية وغيرها من صنوف الإساءة في كازامانس

قُتل العديد من المدنيين أو جُرحوا خلال الصدامات المسلحة التي اندلعت بين الجيش الحكومي والحركة الديمقراطية لكازامانس.

  • في نوفمبر/تشرين الثاني، قتل أفراد يُزعم انضمامهم للحركة الديمقراطية لكازامانس عشرة من المدنيين الذين خرجوا يحتطبون في منطقة دايانيون على بعد 30 كلم زيغوينكور، عاصمة مقاطعة كازامانس.
أعلى الصفحة

قمع المعارضة

تصدت الحكومة بالقوة للتظاهرات التي اندلعت احتجاجاً على الأوضاع السياسية والاقتصادية في أوقات مختلفة من العام.

  • في مايو/أيار، قُتل مالك باه على أيدي قوات الدرك التي استخدمت الذخيرة الحية ضد المشاركين في الاحتجاجات ضد إنشاء هيئة سلطات محلية جديدة في بلدة سانغالكام الصغيرة
أعلى الصفحة

حرية التعبير

اعتُقل عدة أشخاص وحُكم على أحدهم بالسجن لتعبيرهم عن معارضتهم للحكومة علناً.

  • في يونيو/حزيران، تعرض للهجوم كل من عليوان تينيه، الأمين العام للجمعية الأفريقية للدفاع عن حقوق الإنسان، وعمر دياللو، قام به أشخاص يُزعم أنهم مقربين من الحزب الحاكم، وذلك أثناء محاولتهما الاحتجاج على الإصلاحات الدستورية الجدلية والمطعون فيها.
  • في أكتوبر/تشرين الأول، صدر حكم بالسجن مدة عامين بحق مالك نويل سيك، وهو أحد زعماء حركة ترتبط بالحزب الاشتراكي، وذلك بتهمة تحريض أعضاء المجلس الدستوري على رفض طلب الرئيس واد بالترشح لفترة رئاسية ثالثة.
أعلى الصفحة

التعذيب وغيره من صنوف المعاملة السيئة

لجأت الشرطة إلى تعذيب المشتبه بهم على نحو منتظم، مما أدى إلى وفاة أحدهم نتيجة لذلك.

  • في أبريل/نيسان، عُثر بالقرب من أحد الأنهار في بلدة باكل على جثة الحجي كوناتيه عارية ومقيدة الأيدي، وقد بدت عليها آثار التعرض للتعذيب. وزعمت السلطات بأن كوناتيه قد قفز إلى النهر هرباً من محاولة إلقاء القبض عليه بتهمة الاتّجار بالمخدرات.
  • في سبتمبر/أيلول، تعرض ثلاثة شبان لسوء المعاملة وأصيبوا بجروح على أيدي رجال الدرك في منطقة تياروييه في دكار عقب اعتقالهم جراء شكوى تقدم بها أحد جيرانهم. وقد فُتح تحقيق بالواقعة، وفُرض على اثنين من عناصر الدرك ملازمة محال إقامتهم. ومع حلول نهاية هذا العام، لم تكن قد تمت محاكمة المشتبه بهم المزعومين، ولم يتلق الضحايا أية تعويضات بعد.
أعلى الصفحة

العدالة الدولية – حسين حبري

صرح الاتحاد الأفريقي في مارس/آذار بأنه ينبغي محاكمة الرئيس التشادي السابق حسين حبري أمام إحدى المحاكم الخاصة في السنغال. وفي يونيو/حزيران، حرّك ائتلاف من المنظمات غير الحكومية وضحايا حكم حسين حبري دعوى ضد السنغال أمام محكمة العدل الدولية بداعي تقاعسها عن محاولة تسليمه للمحكمة. وأعلنت الحكومة في يوليو/تموز بأنها تنوي إعادة حسين حبري إلى تشاد التي صدر فيها بحقه حُكم غيابي بالإعدام، ولكن تم تعليق تنفيذ تلك الخطوة عقب احتجاج الهيئات الأممية والمنظمات الحقوقية.

أعلى الصفحة
World regions الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأمريكيتان الأمريكيتان أفريقيا الأمريكتان

لتصفح تقرير البلد

آسيا والمحيط الهادئ

مع هبوب رياح التغيير من منطقة الشرق الأوسط وشمال ...

أوروبا وآسيا الوسطى

ذات صباح ربيعي في قرية صغيرة في صربيا، وصلت أكبر ...

إفريقيا

كان للحركات الشعبية في أنحاء شمال إفريقيا أصداؤها في بلدان إ ...

الأمريكيتان

ففي 11 أغسطس/آب 2011، أُطلقت 21 رصاصة على القاضية باترسيا أسي ...

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

لقد كان عام 2011، بالنسبة لشعوب ودول منطقة ا ...

منظمة العفو الدولية على الشبكات الاجتماعية