سلوفينيا
رئيس الدولة
دانيلو تورك
رئيس الحكومة
بوروت باهور
عقوبة الإعدام
ملغاة بالنسبة لجميع الجرائم
تعداد السكان
2 مليون نسمة
متوسط العمر المتوقع
78.8 سنة
معدل وفيات الأطفال دون الخامسة
5 (ذكور)/ 4 (إناث) لكل ألف
معدل القراءة والكتابة لدى البالغين
99.7 بالمئة

على الرغم من بعض الجهود التي بذلت، استمر تقاعس السلطات عن رد الحقوق إلى لأشخاص الذين ألغي وضعهم كمقيمين دائمين في 1992 على نحو غير قانوني (المعروفين باسم «المحذوفين»)؛ ولم تقدِّم كذلك أي تعويضات للمتضررين منهم. واستمر التمييز ضد طائفة الروما (الغجر).

التمييز – «المحذوفون»

استمر تقاعس السلطات عن كفالة حقوق المقيمين الدائمين السابقين في سلوفينيا من ذوي الأصول التي تعود إلى جمهوريات يوغوسلافيا السابقة. إذ جرى إلغاء وضعهم القانوني بصورة غير قانونية في 1992، مما أدى إلى انتهاكات لحقوقهم الاقتصادية والاجتماعية. كما أُبعد بعضهم قسراً من البلاد.

وفي 8 مارس/آذار، أقرت الجمعية الوطنية قانوناً يهدف إلى إعادة وضع الإقامة الدائمة بأثر رجعي إلى «المحذوفين». ولطخ النقاش البرلماني والعام الذي سبق تبني القانون إشارات تنم عن كراهية ورهاب الأجانب أدلى بها عدة أعضاء في البرلمان.

وفي 12 مارس/آذار، تقدمت الأحزاب اليمنية بمقترح إلى البرلمان لتنظيم استفتاء بشأن تبني القانوني الجديد. بيد أن المحكمة الدستورية رفضت في يونيو/حزيران الاقتراح في نهاية المطاف.

وفي يوليو/تموز، قضت «المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان» بأن السلطات قد انتهكت الحق في الحياة الخاصة والعائلية لثمانية أشخاص طلبوا إنصافهم عقب إلغاء تصريح إقامتهم الدائمة في 1992. ووجدت المحكمة كذلك أن السلطات قد انتهكت حقهم في الانتصاف الفعال بتقاعسها عن تنفيذ قرارين منفصلين صادرين عن المحكمة الدستورية في 1999 و2003، بالعلاقة مع حقوق «المحذوفين».

وفي أغسطس/آب، أوصت «اللجنة المعنية بالقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري»، بين جملة أمور، بأن تقدم السلطات الجبر الكامل إلى جميع الأشخاص المتضررين من إلغاء وضع الإقامة الدائمة الذي كانوا يتمتعون به، بما في ذلك رد الاعتبار إليهم وترضيتهم، وتعويضهم مالياً وإعادة تأهيلهم، وعدم تكرار ما حدث.

أعلى الصفحة

طائفة «الروما»

اضطر العديد من «الروما» إلى العيش في ظروف سكنية غير كافية، بما في ذلك الافتقار إلى الماء والمرافق الصحية والكهرباء. وظلت مستوطنات «الروما» تعاني، في معظم الأحيان، من الإقصاء والعزل. بينما استثنيت عائلات «الروما» من فرص الاستفادة من برامج الإسكان الاجتماعية وواجهت التمييز عند محاولتها شراء العقارات. وتكررت حالات الترهيب اللفظي والجسدي، والتشدق بعبارات الكراهية، ضد الروما في المجتمعات المحلية، ولم تُجهد السلطات المعنية نفسها بمحاولة التصدي لها إلا نادراً. وظلت أساليب التصدي للممارسات التمييزية تتسم بعدم الكفاية، ولم تكن موجودة في معظم الأحيان.

وفي مايو/أيار، خلُصت «خبيرة حقوق الإنسان المستقلة المعنية بالمياه النظيفة والصرف الصحي» لدى زيارتها لسلوفينيا، إلى أن ما لا يقل عن 21 مستوطنة للروما محرومة من المياه، كما حذرت من عواقب مدمرة يمكن أن تحل بهذه التجمعات. وحثت السلطات على اتخاذ خطوات عاجلة لمعالجة الأوضاع.

وفي أغسطس/آب، حثت «اللجنة المعنية بالقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري» السلطات، بالمثل، على التصدي للتمييز ضد «الروما» في مختلف جوانب الحياة الاجتماعية، بما في ذلك في ميادين التعليم والإسكان والصحة والتوظيف. وأوصت السلطات باتخاذ تدابير لاستئصال شأفة إجراءات فصل التلاميذ من «الروما» عن باقي التلاميذ في النظام التعليمي استئصالاً تاماً.

أعلى الصفحة

حقوق الإنسان بحسب المنطقة

World regions الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأمريكيتان الأمريكيتان أفريقيا الأمريكتان

آسيا والمحيط الهادئ

في منطقة تضم ما يقرب من ثلثي سكان العالم، وتمتد أ ...

أوروبا ووسط آسيا

ظل الحق في إجلاء الحقيقة وإقامة العدالة، وتصميم الض ...

إفريقيا

احتفل عدد من البلدان الإفريقية بالذكرى السنوية الخمسين لاست ...

الأمريكيتان

شهدت الأعوام الخمسين الماضية الاعتراف قانوناً في الأمري ...

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

أشرق عام 2010 وقد أصبحت اليمن محط أنظار المج ...

لتصفح تقرير البلد

تقارير البلد

لا يوجد نقارير متوفرة

زيارات إلى البلد

  • زار مندوبو منظمة العفو الدولية سلوفينيا، في نوفمبر/تشرين الثاني.