"وظيفة" مسؤول صلاحيات الإجراء الخاص للأمم المتحدة

"الإجراءات الخاصة" لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة هي عبارة عن خبراء في حقوق الإنسان يتمتعون بالاستقلالية ويتفحصون القضايا على المستوى الدولي أو يركزون جهودهم على مكان محدد أو جماعات معينة.

وتتألف بعضها من أفراد، بينما تشكل بعضها جزءاً من مجموعة عمل من خمسة أشخاص ينتمون إلى أقاليم العالم المختلفة. ويشغل هؤلاء مناصبهم في المجلس تطوعاً (بلا رواتب، رغم أن الأمم المتحدة تدفع نفقات السفر والإقامة لهم أثناء سفرهم). ويتلقون مساعدة إدارية وبحثية من جانب مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان.

وتتطلب معظم تفويضات الإجراءات الخاصة القيام ببعثتين قطريتين أو ثلاث بعثات قطرية في السنة، وإعداد تقرير سنوي وكذلك تقارير بشأن البعثات القطرية بإحدى اللغات العاملة في الأمم المتحدة (الإنجليزية، العربية، الفرنسية)، وعرض هذه التقارير على مجلس حقوق الإنسان شخصياً، والرد على الأسئلة والتعليق عليها. وترفع بعض الإجراءات الخاصة تقاريرها أيضاً إلى اللجنة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة. 

ومع أن محاوريهم الرئيسيين هم ممثلو الحكومات، فإن تواصلهم مع المنظمات غير الحكومية والمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والضحايا الأفراد جزء أساسي من مهامهم. وتمنح الصلاحيات القطرية لهم لسنة واحدة كل مرة؛ بينما تستمر صلاحياتهم الموضوعية لثلاث سنوات.

ومن غير الجائز أن يخدم أي فرد لأكثر من ست سنوات في الموقع الواحد، كما لا يجوز له أن يشغل منصب خبير لحقوق الإنسان في موقع آخر في الوقت نفسه.

لمزيد من المعلومات، أنظر دليل الإجراءات الخاصة (باللغة الانجليزية)

منظمة العفو الدولية ليست مسؤولة عن محتويات مواقع الإنترنت الخارجية