دور المجتمع المدني

للمجتمع المدني، بما في ذلك المنظمات غير الحكومية والبرلمانيون والمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، دور مهم يلعبه في عملية مراقبة تطبيق المعاهدات. ويركز هذه الجزء على دور المنظمات غير الحكومية بالعلاقة مع نظر التقارير التي تقدمها الدول.

ولمزيد من المعلومات بشأن جوانب إسهام المنظمات غير الحكومية، أنظر:

دليل مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان بشأن العمل مع المنظمات غير الحكومية (باللغة الانجليزية).

دورة رفع التقارير بموجب المعاهدات الرئيسية لحقوق الإنسان

توفر التقارير التي يتعين على الدول تقديمها بصورة دورية كل سنتين أو 4 أو 5 سنوات معلومات حول التدابير التشريعية والعملية التي اتخذت لتنفيذ المعاهدة.

وكخطوة أولى في مراجعة تقرير الدولة، تعقد هيئات المعاهدات، باستثناء "لجنة القضاء على جميع أشكال التمييز العنصري"، اجتماعات سابقة على الجلسات تتبنى أثناءها ما يسمى "لائحة المسائل". وتكون مثل هذه الاجتماعات في العادة مغلقة.

وترسل لائحة المساءل، وهي في العادة طلبات لتلقي معلومات إضافية أو توضيحات بشأن بعض مجالات التنفيذ للمعاهدة ذات الصلة، إلى الحكومة المعنية في موعد سابق للحوار العلني. وتشكل لائحة المسائل، سوية مع أي معلومات إضافية مكتوبة تقدمها الحكومة استجابة لطلب اللجنة، الأساس المعرفي للنظر الفعلي لتقرير الدولة.
وتتم عملية نظر التقرير من خلال حوار علني بين ممثلي الحكومة المعنية وأعضاء هيئة المعاهدة.

وتصوغ هيئة المعاهدة من ثم ملاحظاتها الختامية الموجهة إلى الحكومة في صورة تقييم جماعي للتقرير، حيث تورد قائمة بالجوانب الإيجابية وكذلك بالعوامل والصعوبات التي تعرقل تطبيق المعاهدة، والموضوعات الرئيسية التي تثير بواعث القلق، والتوصيات.

والدول الأطراف ملزمة بأن تنفذ هذه التوصيات وبأن ترفع تقارير بشأن التدابير التي اتخذتها في هذاالصدد – إما في سياق إجراء المتابعة، الذي أقرته بعض هيئات المعاهدات، أو في سياق تقريرها الدوري التالي.

دور المنظمات غير الحكومية في عملية نظر تقارير الدول

عندما تقوم إحدى هيئات المعاهدات بالتحضير لنظر تقارير الدول الأطراف، يعتمد الخبراء على المعلومات البديلة التي تقدمها المنظمات غير الحكومية على شكل تقارير موجزة مكتوبة وشفوية. وكثيراً ما تكون المنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية مصدراً رئيسياً للمعلومات البديلة بشأن تقرير الدولة الطرف.

ونظراً لوصول عملية نظر تقارير الدول من جانب هيئات المعاهدات ذروتها في تبني التوصيات التي يجب على الدولة الطرف تنفيذها، فمن الأهمية بمكان أن تمتلك هذه الهيئات طيفاً عريضاً من المعلومات يعكس على نحو دقيق الحالة في البلاد.

ويمكن للمنظمات غير الحكومية أن تساعد على تحقيق هذا الهدف عبر قيامها بما يلي:

إعداد مداخلة مكتوبة لتقديمها إلى أعضاء هيئة المعاهدة
حضور الجلسة لتقديم عرض شفوي موجز أمام أعضاء الهيئة
متابعة تنفيذ الحكومات توصيات هيئة المعاهدة.