Document - Japan: New executions emphasize need for death penalty moratorium in Japan

اليابان: عمليات الإعدام الجديدة تؤكد ضرورة فرض حظر

على عقوبة الإعدام في اليابان


قالت منظمة العفو الدولية إنه ينبغي على وزير العدل الياباني الجديد إعادة النظر فوراً في سياسة البلاد حيال عقوبة الإعدام إثر شنق مانتاني يوشيوكي (68عاماً)، وياماموتو مينيتيرو (68عاماً)، وهيرانو إيسامو (61عاماً) في اليابان اليوم، المصادف 11سبتمبر/أيلول.


ويصل عدد من أعدمتهم اليابان في 2008بعد عمليات الإعدام الجديدة إلى 13شخصاً. وهذه هي الجولة الأولى من الإعدامات التي يُنفذها وزير الإعلام ياووكا أوكيهارو، الذي تولى مهام منصبه في 2أغسطس/آب 2008. وتشكل هذه شواهد إضافية على نية اليابان مواصلة فرض عقوبة إنهاء حياة البشر على يد الدولة.


وقد أعدمت اليابان تسعة أشخاص في 2007. ومن المعروف أن 24دولة فقط نفذت أحكاماً بالإعدام في 2007. وبين الثمانية الكبار، لا تنفِّذ أحكاماً بالإعدام سوى اليابان والولايات المتحدة الأمريكية.


وعلى قائمة من ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام حالياً في اليابان 102من المحكومين بالعقوبة القصوى. وتنفذ سلطات السجون أحكام الإعدام في اليابانشنقاً حتى الموت، وعادة في السر. ولا يُخطر المسؤولون السجناء المحكومين بالإعدام بشأن تنفيذ الحكم إلا قبل ساعات من ذلك، كما إنها لا تبلِّغ الأهل إلا بعد تنفيذ الحكم. ويمكن للمحكوم بالإعدام أن ينتظر لسنوات، وحتى لعقود، قبل تنفيذ الحكم فيه بعد استكمال إجراءات الاستئناف. وتعني هذه الممارسة أن السجناء يعيشون في خوف دائم من حلول ساعة التنفيذ.


إن منظمة العفو الدولية تدعو اليابان إلى تبني الحظر على تنفيذ أحكام الإعدام كخطوة أولى نحو إلغاء عقوبة الإعدام، وإلى وضع حد للسرية التي تلف عقوبة الإعدام.


How you can help

AMNESTY INTERNATIONAL WORLDWIDE