Document - Egypt: Egyptian activists held in high security prison

تحرك عاجل

رقم الوثيقة: UA: 89/13 Index: MDE 12/018/2013 بتاريخ: 12 أبريل 2013

تحرك عاجل

احتجاز نشطاء مصريين في سجن شديد الحراسة

احتجاز ثلاثة رجال بمصر في حبس انفرادي في سجن العقرب شديد الحراسة منذ 6 إبريل/ نيسان لإهانتهم وزير الداخلية. وهم معرضون للتعذيب وسوء المعاملة أثناء الحجز وقد يكونون من سجناء الرأي.

في 29 مارس/ آذار اعتقلت قوات الأمن المركزي ثلاثة من نشطاء حركة شباب 6 إبريل وهم محمد مصطفى يوسف وممدوح حسن ممدوح وعبد العظيم عبده، وذلك أثناء احتجاج أمام منزل وزير الداخلية في حي مدينة نصر بالقاهرة. كان المحتجون يرفعون ملابس داخلية ولافتة يصفون فيها وزارة الداخلية بأنها "عاهرة على سرير أي نظام مستبد" وهتفوا بعبارات ضد ما وصفوه باختراق الإخوان المسلمين لوزارة الداخلية أو أخونة الداخلية. ويخشى أن يكون الرجال الثلاثة قد احتجزوا لمجرد الممارسة السلمية لحقهم في حرية التعبير والتجمهر، وفي أي من الحالتين سوف يعتبرون من سجناء الرأي.

وطبقاً لمصادر من داخل البلاد، فإن الرجال الثلاثة ضربوا أثناء القبض عليهم ثم أخذوا إلى قسم شرطة أول مدينة نصر.

وبعد ساعات قليلة تم نقلهم إلى معسكر الجبل الأحمر لقوات الأمن المركزي في مدينة السلام، وهو مكان غير رسمي للاحتجاز. وفي 30 مارس/ آذار، أحيلوا إلى مكتب النيابة العامة في مدينة نصر، التي اتهمتهم بإهانة وزير الداخلية ومقاومة قوات الأمن. وأمرت النيابة العامة بوضعهم في الحبس الاحتياطي لمدة أربعة أيام. ثم نقلوا إلى سجن استقبال طرة. وفي 3 إبريل/ نيسان، أحيلت القضية إلى محكمة جنايات القاهرة الجديدة حيث تقرر تجديد حبسهم لمدة 15 يوم.

ومنذ 6 إبريل/ نيسان، والرجال الثلاثة معتقلون في الحبس الانفرادي في سجن العقرب شديد الحراسة. وهناك مخاوف من أن النشطاء الثلاثة معتقلون في حبس انفرادي كعقاب على إهانتهم وزير الداخلية وأنهم مهددون بالتعذيب وغير ذلك من أشكال سوء المعاملة. وقد أخبر الرجال عائلاتهم بأن كل منهم معتقل في زنزانة صغيرة ليس بها ضوء. وقد قاموا بإضراب عن الطعام لمدة يومين احتجاجاً على اعتقالهم في حبس انفرادي، وطلبوا من سلطات السجن أن تنقلهم إلى سجن عادي.

نرجوكم الكتابة فوراَ باللغة العربية أو الانجليزية أو بلغتكم :

لحث السلطات المصرية على إنهاء الحبس الانفرادي لكل من محمد مصطفى يوسف وممدوح حسن ممدوح وعبد العظيم عبده ونقلهم إلى سجن عادي دون تأخير، وضمان عدم تعرضهم أثناء اعتقالهم للتعذيب وغير ذلك من أشكال سوء المعاملة؛

لمطالبتها بالتحقيق في الإدعاءات بأن الشرطة قد ضربت الرجال أثناء القبض عليهم، وتقديم أي شخص يوجد أنه مسؤول عن ذلك إلى العدالة؛

مطالبتها بتوضيح الحيثيات القانونية لاعتقال محمد مصطفى يوسف وممدوح حسن ممدوح وعبد العظيم عبده. فإذا كانوا معتقلين لمجرد ممارستهم لحقوقهم في حرية التعبير والتجمهر السلمي، فيجب إطلاق سراحهم على الفور ودون قيد أو شرط.

ء

الرجاء إرسال المناشدات قبل 24 مايو/ أيار 2013 إلى:

وزير الداخلية المدعي العام كما ترسل نسخ إلى:

اللواء محمد إبراهيم يوسف أحمد المستشار طلعت إبراهيم عبدالله نائب مساعد وزير الخارجية

وزارة الداخلية دار القضاء العالي لشؤون حقوق الإنسان

ماهي حسن عبد اللطيف

25 شارع الشيخ ريحان 1 شارع 26 يوليو حقوق الإنسان والشؤون

باب اللوق، القاهرة، مصر القاهرة، مصر الإنسانية والاجتماعية الدولية

فاكس: 29 455 279 202 + فاكس: / 4716 2577 202 + وزارة الخارجية

البريد الالكتروني: moi@idsc.gov.eg 7165 2575 202 + كورنيش النيل، القاهرة، مصر

فاكس: 99713 2574 202 +

صيغة المخاطبة: معالي الوزير صيغة المخاطبة: معالي المستشار

كما نرجو إرسال نسخ إلى الهيئات الدبلوماسية المعتمدة في بلادكم. نرجو إدخال عناوين هذه الهيئات أدناه:

الاسم العنوان 1 العنوان 2 العنوان 3 فاكس رقم الفاكس البريد الالكتروني عنوان البريد الالكتروني صيغة المخاطبة المخاطبة

نرجو التأكد من القسم الذي تتبعونه إذا كان إرسال المناشدات بعد التاريخ المذكور أعلاه ممكناً.

��

تحرك عاجل

احتجاز نشطاء مصريين في سجن شديد الحراسة

معلومات إضافية

في 29 مارس/ آذار 2013، سارت مجموعة تنتمي لحركة شباب 6 إبريل من الحي الثامن إلى منزل وزير الداخلية في حي مدينة نصر، بالقاهرة. وردد المحتجون هتافات تزعم بأن الإخوان المسلمين يتغلغلون في وزارة الداخلية وتظاهروا تحت شعار يصف وزارة الداخلية بأنها

" عاهرة على سرير أي نظام مستبد". كما رفعوا ملابس داخلية أثناء الاحتجاج.

وورد أن الاحتجاج بدأ سلمياً، لكنه أدى إلى بعض حوادث العنف بين المحتجين و قوات الأمن المركزي عندما استعمل المحتجون كلمات سباب ضد وزير الداخلية و ردت قوات الأمن المركزي بحركات نابية. و قامت قوات الأمن المركزي – حسبما ورد – بإطلاق الخرطوش على المحتجين واستخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

ألقي القبض على ممدوح حسن ممدوح بعد جدال دار بينه وبين قائد قوات الأمن. وحسب المعلومات التي تلقتها منظمة العفو الدولية فإنه ضرب أثناء القبض عليه. وورد أن محمد مصطفى كان يحاول التواصل مع الجانبين ليزيل التوتر، لكن ألقي القبض عليه عندما حاول التدخل في إلقاء القبض على محتج عمره 18 عاماً. كما أن عبد العظيم عبده قبض عليه حسبما ورد بينما كان يحاول الاشتباك مع قوات الأمن المركزي. وطبقاً للمعلومات التي تلقتها منظمة العفو الدولية فإنه ضُرب أثناء القبض عليه.

بدأت حركة شباب 6 إبريل في عام 2008 كشبكة اتصال اجتماعي (فيس بوك) لتأييد إضراب عمال مدينة المحلة الكبرى. وفي أثناء حكم الرئيس السابق حسني مبارك أصبحت الحركة من أكثر الحركات نشاطاً في المطالبة باحترام أكبر لحقوق الإنسان وبإنهاء حالة الطوارئ. وقد اشترك أعضاؤها بشكل بارز في الاحتجاجات الجماهيرية أثناء ثورة 25 يناير.

UA: 89/13 Index: MDE 12/018/2013 ، تاريخ الإصدار 12 إبريل/ نيسان 2013.

image1.png

How you can help

AMNESTY INTERNATIONAL WORLDWIDE