Annual Report 2013
The state of the world's human rights

4 February 2011

يتعين على السلطات المصرية الإفراج فوراً عن الناشطين والصحفيين المعتقلين

يتعين على السلطات المصرية الإفراج فوراً عن الناشطين والصحفيين المعتقلين

قالت منظمة العفو الدولية و"هيومان رايتس ووتش" إنه ينبغي على السلطات المصرية الكشف فوراً عن أماكن وجود ناشطي حقوق الإنسان والمحامين والصحفيين المصريين والدوليين الذين قبضت عليهم أثناء عملية الإغارة على "مركز هشام مبارك للقانون" في القاهرة مساء 3 فبراير/شباط.

وطالبت المنظمتان بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين، بمن فيهم موظفوهما. ففي حادثة منفصلة، قُبض أمس على ثلاثة من أعضاء "المركز المصري لحقوق السكن"، وجرى اقتيادهم خارج المبنى وهم الآن في عداد المفقودين.

وبين ما يربو على 30 جرى القبض عليهم، تتضمن قائمة المعتقلين دانييل ويليامز، باحث "هيومان رايتس ووتش"؛ وسعيد حدّادي، باحث منظمة العفو الدولية، وزميلته في الوفد؛ وأحمد سيف الإسلام، المدير السابق "لمركز هشام مبارك للقانون"؛ وصحفي فرنسي وصحفي برتغالي؛ وما لا يقل عن تسعة محامين آخرين على صلة "بمركز هشام مبارك للحقوق" أو متطوعين ينتمون إلى "جبهة الدفاع عن المحتجين المصريين".

وقال شهود عينان كانوا أمام المبنى في وقت القبض على المعتقلين إن سيارات عسكرية رافقت السيارة التي نقلوا فيها.

ويعتقد زملاء المحامين المصريين الذين قبض عليهم أن المجموعة معتقلة في المعسكر 75 التابع للشرطة العسكرية، وهو معسكر يقع في منشية البكري، أحد الأحياء الواقعة على أطراف القاهرة. وعندما انتقل محامون إلى المعسكر 75 وطلبوا الاتصال بزملائهم المعتقلين، رفض الموظفون العسكريون التأكيد ما إذا كان أي من المفقودين معتقلاً لديهم.

كما إن السلطات المصرية لم تزود السفارات الأجنبية بأية معلومات تتعلق بمكان احتجاز الصحفيين، أو تقدِّم سبباً للقبض عليهم.

وتعليقاً على الاعتقالات، قال كين روث، المدير التنفيذي "لهيومان رايتس ووتش": "بينما تُرتكب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في مصر، فإن الإغارة على مكاتب 'مركز هشام مبارك' واعتقال زملائنا يبعث على القلق البالغ. ولكنه من غير المقبول، بأية صورة من الصور، أن لا تقدِّم السلطات أي معلومات عن مكان وجودهم. ويتعين عليها أن توضح دون إبطاء أين تحتجز باحثنا وغيره من الزملاء، كما ينبغي أن تخلي سبيلهم الآن".

وقال سليل شطي، الأمين العام لمنظمة العفو الدولية: "إن احتجاز ناشطي حقوق الإنسان أمر لا يمكن قبوله أبداً، وهو مؤشر على تشديد القبضة القمعية عضد حرية التعبير في مصر. ونحن نحمِّل السلطات المصرية المسؤولية عن سلامة جميع المعتقلين، بمن فيهم موظفونا، وندعوها إلى الإفراج الآمن والفوري عنهم".

Read More

المطالبة بالتغيير في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (أخبار وموقع خاص لوسائط الإعلام المتعددة).

Issue

Activists 
Detention 
Freedom Of Expression 
MENA unrest 

Country

Egypt 

Region

Middle East And North Africa 

@amnestyonline on twitter

News

24 November 2014

A Belgian mining company, Groupe Forrest International, has consistently lied about the bulldozing of hundreds of homes in the Democratic Republic of the Congo and... Read more »

26 November 2014

In 2010, Rogelio Amaya was violently arrested by Mexican police officers and tortured into confessing to a crime. His story exposed the shocking use of torture that pervades... Read more »

26 November 2014

The prison sentence for blasphemy handed down today by a court in Pakistan against four people including the owner of a major private TV channel and one of its star... Read more »

24 November 2014

Allegations that the UK government sanctioned the use of torture and ill-treatment in Northern Ireland in the 1970s should be re-examined by the European Court of Human... Read more »

25 November 2014

The UAE authorities have again shown their intolerance for dissent by handing down a three-year prison sentence and hefty fine today to a 25-year-old man whose only “offence”... Read more »