06 February 2011
ضعوا حداً للقمع. احترموا حقوق الإنسان

بينما تحتدم المظاهرات الحاشدة في أنحاء مصر، تجمع المتظاهرون مطالبين بإصلاحات سياسية واسعة واحترام حقوق الإنسان، ووضع حد للفساد والفقر، والانتهاكات التي تقترفها الشرطة.

ويطالب المتظاهرون بالتغيير، ولكن حقهم في المطالبة بذلك بصورة سلمية لم يلق احتراماً.

فقد كانوا هدفاً للهجوم العنيف على أيدي مؤيدي الحكومة، بينما تقاعست السلطات المصرية عن توفير الحماية اللازمة لحقهم في حرية التعبير والتجمع.

وتعرض نشطاء حقوق الإنسان والصحفيون للمضايقة والاعتقال كجزء من عملية قمع وحشي على أيدي قوات الأمن، بما فيها الشرطة العسكرية، للحيلولة دون نقل أخبار الاضطرابات التي تمر بها البلاد بصورة مستقلة.

يجب أن يمكًن الشعب المصري من إسماع صوته، وأن يمكّن من تنظيم المظاهرات بشكل سلمي.

ويجب أن يمكّن الصحفيون ونشطاء حقوق الإنسان من القيام بعملهم دونما خوف أو تهديد أو مضايقة. فاعتقالهم يحول دون الوصول إلى المعلومات، ويصعد من خطر وقوع انتهاكات حقوق الإنسان، والإفلات من العقاب.

انضموا إلينا للمطالبة بوضع حد للقمع وإنهاء العنف.

بادروا بالتحرك اليوم بالتوقيع على عريضتنا التي تدعو السلطات المصرية إلى الوقف الفوري لتضييقها على الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان. وأن تضع حداً للهجمات التي يتعرض لها المتظاهرون السلميون على أيدي مؤيديها.

لقد تم تعيين عمر سليمان نائباً للرئيس لمعالجة الوضع. إننا ندعوه إلى:

  • الإفراج الفوري ودون قيد أو شرط عن بقية جميع سجناء الرأي الذين سجنوا بسبب ممارسة حقهم في حرية التعبير.
  • الكشف فوراً عن أماكن وجود هؤلاء المعتقلين، والسماح فوراً لذويهم بزيارتهم، والسماح لهم بتعيين محاميين من اختيارهم لضمان حمايتهم من التعذيب وغيره من ضروب من سوء المعاملة.
  • ضمان كفالة واحترام حق المتظاهرين في حرية التعبير والاجتماع والتجمع، وأن يمكّن لهم من التظاهر دونما خوف من مضايقة أو تهديد.
3366
Actions taken

Take Action

Campaign has expired
663,108
Total Actions taken
by people like you