01 March 2012
أوقفوا الإخلاء القسري في أفريقيا

سكان مستوطنة غير رسمية في نيروبي، كينيا، يطالبون بوضع حد لعمليات الإخلاء القسري في اليوم العالمي للمواطنة 2011 © Amnesty International

 

ندعو حكومات الدول الأفريقية والسلطات الحكومية المحلية إلى وقف عمليات الإخلاء القسري واحترام حقوق السكنندعو حكومات الدول الأفريقية والسلطات الحكومية المحلية إلى وقف عمليات الإخلاء القسري واحترام حقوق السكن. .

 

كل عام، يُلقى بآلاف العائلات في المدن الأفريقية خارج بيوتهم على يد السلطات أو غيرها، ودونما ضمانات لحقوقها الإنسانية. وعمليات الإخلاء القسري هذه تحطم حياة البشر.  فالناس لا يخسرون منازلهم فحسب، وإنما ممتلكاتهم وسبل عيشهم أيضاً، بينما يُجبر الأطفال على ترك مقاعد الدراسة. وأشد الناس تعرضاً لهذا من يعيشون في مستوطنات عشوائية أو في "أحياء الصفيح"، نظراً لعدم امتلاكهم تصاريح رسمية بالعيش في هذه الأماكن.

إن هذا لظلم جماعي كبير. ولا يجوز إخلاء أحد قسراً، بغض النظر عن المكان الذي يعيش فيه. فهذا غير قانوني بموجب المعايير الدولية والإقليمية لحقوق الإنسان التي أعلنت الدول الأفريقية التزامها بها. كما إن عمليات الإخلاء القسري، التي كثيراً ما تتم ذلك باسم "التنمية"، تدفع الأهالي نحو الإملاق وتؤدي بالعديد من الناس إلى التشرد والفاقة. إن الإخلاء القسري مشكلة وليس حلاً، ويجب أن يتوقف.

السكن من حقوق الإنسان
يعيش ثلاثة من كل أربعة أشخاص في مدن جنوب الصحراء في مستوطنة عشوائية. وقد تقاعست حكوماتهم عن التخطيط لإيجاد أماكن في هذه المدن يعيشون فيها بكلفة معقولة. ومعظم هؤلاء يعملون ويدفعون ضرائبهم ويصوتون ويرسلون أطفالهم إلى المدارس ويسهمون في اقتصاد المدينة مثلهم مثل باقي سكان الحضر. ولكنهم مستثنون من ميزانيات ومخططات المدن، ولا يحصلون على ما يكفيهم من الماء والمدارس والرعاية الصحية والأمان، أو على أي منها.

إن هذا مناقض للقانون الدولي: فلِمن يعيشون في المستوطنات العشوائية الحقوق نفسها في السكن الكافي وفي الماء والصرف الصحي والتعليم والرعاية الصحية، مثلهم مثل الآخرين.

بادروا بالتحرك. وادعوا الحكومات والحكومات المحلية في أفريقيا إلى ما يلي:

  •  الوقف الفوري لعمليات الإخلاء القسري.
  •  سن وإنفاذ قوانين تحظر الإخلاء القسري وتقر ضمانات يتعين التقيد بها على نحو صارم قبل تنفيذ أي عملية إخلاء. ويجب أن تفي هذه بمتطلبات المعايير الدولية والإقليمية لحقوق الإنسان.  
  •  اتخاذ خطوات فورية لإعطاء الحد الأدنى من ضمانات حيازة العقار لجميع الأشخاص الذين لا يملكون مثل هذه الحماية، والتشاور مع المجتمعات المتضررة تشاوراً حقيقياً.
  • التأكد من أن من يعشون في أحياء الفقراء يتمتعون بالحصول على الماء والصرف الصحي والرعاية الصحية والسكن والتعليم بصورة كافية، وبخدمات العمل الشرطي النزيه والفعال، على قدم المساواة مع الآخرين.   
  • التأكد من المشاركة الحقيقية لمن يعيشون في أحياء الفقراء في القرارات التي تؤثر على حياتهم، بما في ذلك عند تطوير المناطق العشوائية، وفي عمليات التخطيط ووضع الميزانيات المتعلقة بها.
4401
Actions taken

Take Action

Campaign has expiredوقع على هذه العريضة ما يقارب 50 ألف، نصفهم من إفريقيا. وقد مثّل ربع دول العالم في تحرك منظمة العفو اللصور: www.flickr.com/groups/people-live-here

لقد استمعت حكومات إفريقيا إلى مطالبكم فقد تم أخذ تلك المطالب إلى منتدى الحاضري العالمي، وسوف تسلط الأضواء على العريضة أمام رئيس  المؤتمر الوزاري الإفريقي للإسكان والتطوير الحاضري.

شكرا على مشاركتكم
663,111
Total Actions taken
by people like you