Annual Report 2013
The state of the world's human rights

24 May 2012

تقرير منظمة العفو الدولية للعام 2012: لم تعد الأمور كالمعتاد بالنسبة للاستبداد والظلم

تقرير منظمة العفو الدولية للعام 2012: لم تعد الأمور كالمعتاد بالنسبة للاستبداد والظلم
محتجون يحملون قطعاً من الخبز ويرددون هتافات خلال إحدى التظاهرات في المدينة الساحلية السورية بانياس للتعبير عن تضامنهم مع المحتجين في درعا، 3 مايو/أيار 2011

محتجون يحملون قطعاً من الخبز ويرددون هتافات خلال إحدى التظاهرات في المدينة الساحلية السورية بانياس للتعبير عن تضامنهم مع المحتجين في درعا، 3 مايو/أيار 2011

© REUTERS/Handout


لقد امتد تقاعس القادة إلى شتى دول العالم خلال العام الماضي، إذ كان السياسيون المسؤولون يواجهون الاحتجاجات بالوحشية أو باللامبالاة. ويتعين على الحكومات أن تبرهن على شرعية وجودها في موقع القيادة، وأن ترفض الظلم، وذلك بحماية المستضعفين والحد من نفوذ الأقوياء
Source: 
سليل شيتي، الأمين العام لمنظمة العفو الدولية
Date: 
Thu, 24/05/2012

هناك حاجة ماسة لمعاهدة قوية بشأن الاتجار في الأسلحة، مع تزايد الدلائل على عجز مجلس الأمن الدولي عن تحقيق غرض المعاهدة.

بمناسبة إصدار التقرير السنوي الخمسين لمنظمة العفو الدولية عن حالة حقوق الإنسان في العالم، دعت المنظمة إلى اعتماد معاهدة قوية بشأن الاتجار في الأسلحة في وقت لاحق من العام الحالي. وقالت المنظمة إن البسالة التي أبداها المحتجون في مناطق شتى من العالم على مدى الأشهر الاثني عشر الماضية قد صاحبها تقاعس قادة الدول، وهو الأمر الذي جعل مجلس الأمن الدولي يبدو ضعيفاً ومتعثر الخطى وعاجزاً بصورة متزايدة عن تحقيق هدف تلك المعاهدة.

وقال سليل شيتي، الأمين العام لمنظمة العفو الدولية، "لقد امتد تقاعس القادة إلى شتى دول العالم خلال العام الماضي، إذ كان السياسيون المسؤولون يواجهون الاحتجاجات بالوحشية أو باللامبالاة. ويتعين على الحكومات أن تبرهن على شرعية وجودها في موقع القيادة، وأن ترفض الظلم، وذلك بحماية المستضعفين والحد من نفوذ الأقوياء. لقد حان الوقت لإعطاء الأولوية لمصالح البشر قبل مصالح الشركات وللحقوق قبل الأرباح".

والملاحظ أن التأييد الحماسي الصريح الذي أبدته كثير من القوى الدولية والإقليمية لحركات الاحتجاج خلال الشهور الأولى من عام 2011 لم يُترجم إلى أعمال ملموسة. وبينما يتأهب المصريون للتوجه إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس جديد، يبدو بشكل متزايد وكأن فرص التغيير التي خلقها المحتجون تتعرض للتبديد.

ومضى سليل شيتي قائلاً: "كثيراً ما اتضح على مدار العام الماضي أن التحالفات الانتهازية والمصالح المالية تعوق حقوق الإنسان، حيث تتنافس قوى دولية من أجل بسط نفوذها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ومن ثم، يجري التشدق بشعارات حقوق الإنسان إذا كانت تخدم مصالح سياسية أو مصالح الشركات، بينما تُنحى هذه الشعارات جانباً إذا كانت غير ملائمة لهذه المصالح أو إذا كانت حجر عثرة في طريق جني الأرباح".

وكان من شأن التقاعس عن التدخل في سري لنكا، وعن اتخاذ موقف بشأن الجرائم ضد الإنسانية في سوريا، وهي واحدة من الدول الأساسية المستوردة للأسلحة من روسيا، قد جعل مجلس الأمن الدولي يبدو عاجزاً عن القيام بدوره كحارس للسلام العالمي. وكثيراً ما كانت القوى الاقتصادية الصاعدة حديثاً، مثل الهند والبرازيل وجنوب إفريقيا، ضالعةً في هذا من خلال صمتها.

وقال سليل شيتي: "هناك حجة واضحة وقوية لمطلب إحالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية من أجل التحقيق في جرائم ضد الإنسانية. إلا إن تصميم بعض الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي على توفير حماية لسوريا بأي ثمن يؤدي إلى التهرب من المحاسبة عن هذه الجرائم، كما إنه يمثل خيانة للشعب السوري".

ويوثِّق تقرير منظمة العفو الدولية للعام 2012 قيوداً محددة على الحق في حرية التعبير فيما لا يقل عن 93 دولة، كما يوثِّق حالات لأشخاص تعرضوا للتعذيب أو غيره من صنوف المعاملة السيئة فيما لا يقل عن 101 دولة، وكان ذلك في كثير من الحالات بسبب مشاركتهم في مظاهرات".

وأضاف سليل شيتي قائلاً: "إن الإطاحة ببعض القادة، مهما كان طغيانهم، لا تكفي لتحقيق تغيير طويل الأمد. ومن ثم، ينبغي على الحكومات أن تعزز حرية التعبير، سواء داخل بلادها أو خارجها، وأن تأخذ المسؤوليات الدولية على محمل الجد، وأن تعمل على إقامة نظم وهياكل تكفل العدالة والحرية والمساواة أمام القانون".

وسوف يكون اجتماع الأمم المتحدة في يوليو/تموز القادم، من أجل الموافقة على "معاهدة الاتجار في الأسلحة" بمثابة اختبار للسياسيين المسؤولين لمعرفة ما إذا كانوا سيعطون الأولوية للحقوق بدلاً من المصالح الذاتية والأرباح. فبدون معاهدة قوية، سوف يكون دور مجلس الأمن الدولي كحارس للسلام العالمي عرضةً للإخفاق، إذ تملك الدول ذات العضوية الدائمة في المجلس حقاً مطلقاً للاعتراض على أي قرار، بالرغم من أنها أكبر مورد للأسلحة في العالم.

واختتم سليل شيتي تصريحه قائلاً: "لقد أثبت المحتجون أن التغيير أمر ممكن. فقد طرحوا تحدياً يتمثل في مطالبة الحكومات بالدفاع عن العدالة والمساواة والكرامة، وأظهروا أن القادة الذين لا يلبون هذه الطموحات لن يكونوا مقبولين بعد اليوم. وإذا كان عام 2012 قد بدأ بداية غير مشجعة، فمن الضروري أن يصبح عاماً للفعل".

ومن بين التطورات العالمية الأخرى التي يُسلط عليها الضوء في تقرير منظمة العفو الدولية للعام 2012:

  • أن الدول الأكثر قمعاً، بما في ذلك الصين، تسخِّر كل عتادها الأمني من أجل خنق الاحتجاجات. ولم يكن هناك أي تحسن في الوضع المريع لحقوق الإنسان في كوريا الشمالية.
  • أن صدى الانتفاضات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا كان يتردد عالياً في البلدان الإفريقية الواقعة جنوب الصحراء الكبرى، ولكن القوة المفرطة استُخدمت ضد المحتجين في بلدان شتى، من أنغولا إلى السنغال وأوغندا.
  • أن الاحتجاجات الاجتماعية تكتسب زخماً في الأمريكيتين، وكثيراً ما دفعت عموم الناس إلى مواجهات مع المصالح الاقتصادية والسياسية القوية. وقد تعرض عدد من النشطاء للتهديد والقتل في بلدان شتى، من بينها البرازيل وكولومبيا والمكسيك.
  • في روسيا، تنامت الأنشطة المدنية، وشهدت البلاد أكبر مظاهرات منذ انهيار الاتحاد السوفيتي السابق؛ ولكن الأصوات المعارضة تعرضت للإخماد والقمع بشكل منظم.
  • لم تظهر أية دلائل على حدوث تغيرات ذات مغزى في بلدان مثل تركمانستان وأوزبكستان. وأقدمت أذربيجان، التي تستضيف مسابقة الأغنية الأوروبية لهذا العام، على قمع حرية التعبير، ولا يزال 16 من سجناء الرأي يقبعون خلف القضبان هناك لأنهم جاهروا برأيهم في عام 2011.
  • اندلع العنف في أعقاب التصويت على استقلال جنوب السودان، إلا إن مجلس الأمن الدولي، وكذلك مجلس الأمن والسلم في الاتحاد الإفريقي، تقاعسا مرة أخرى عن إدانة الانتهاكات، بما في ذلك عمليات القصف العشوائي دون تمييز التي شنتها القوات المسلحة السودانية، أو قيام الحكومة السودانية بإغلاق الولايات المتضررة في وجه المنظمات الإنسانية.
  • بينما هيمنت الانتفاضات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على الاهتمام العالمي؛ فقد تأججت المشاكل الأخرى التي طال أمدها في المنطقة. فقد أصبحت حكومة إيران أكثر عزلةً، ولم تُظهر أي تسامح مع المعارضة، واستخدمت عقوبة الإعدام بشكل منظم ولا يفوقها في ذلك سوى الصين، بينما شنت السعودية حملات قمع على المحتجين. وواصلت إسرائيل حصارها لقطاع غزة، مما يطيل من أمد الأزمة الإنسانية هناك، كما واصلت توسيع المستوطنات غير القانونية في الضفة الغربية. واستهدفت كل من حركة "فتح" وحركة "حماس" الفلسطينيتين أنصار الحركة الأخرى المنافسة، وتبادلت القوات الإسرائيلية والجماعات الفلسطينية المسلحة شن الهجمات الثأرية في غزة.
  • اتخذت حكومة ميانمار قراراً بالغ الأهمية بإطلاق سراح ما يزيد عن 300 من السجناء السياسيين، مما أتاح للسيدة أونغ سان سو كي الترشح في الانتخابات. إلا إن هذه الإصلاحات بدت محدودة مع تصاعد انتهاكات حقوق الإنسان المتعلقة بالنزاع في مناطق الأقليات العرقية، وكذلك تعرض النشطاء للمضايقة والاعتقال.
  • تصاعدت الانتهاكات ضد تجمعات السكان الأصليين في الأمريكيتين من أجل استغلال الموارد الطبيعية، وتزايد التمييز ضد أشخاص بسبب ميولهم الجنسية أو هويتهم النوعية في إفريقيا، وتزايد استخدام العبارات التي تنطوي على كراهية للأجانب من بعض السياسيين في أوروبا، كما تزايدت احتمالات التعرض لأعمال إرهابية على أيدي منظمات إسلامية مسلحة في إفريقيا.
  • كان من بين دلائل التقدم تنامي الاتجاه العالمي لإلغاء عقوبة الإعدام، وتهاوي الحصانة عن الانتهاكات التي وقعت في الماضي في بلدان الأمريكيتين، والخطوات التاريخية نحو إقرار العدالة في أوروبا، والقبض على الجنرال راتكو ملاديتش وزعيم الصرب الكرواتيين غوران هازيتش لكي يواجها المحاكمة عن الجرائم التي ارتكبت في الحروب التي شهدتها يوغسلافيا السابقة خلال عقد التسعينيات من القرن العشرين.    

Campaigns

Abolish the death penalty  
Arms control and human rights 
Security with Human Rights 
Demand Dignity 
International Justice 
Stop Violence Against Women 

Issue

Activists 
AI@50 
Armed Conflict 
Armed Groups 
Business And Human Rights 
Children 
Crimes Against Humanity And War Crimes 
Death In Custody 
Death Penalty 
Demand Dignity 
Detention 
Disappearances And Abductions 
Discrimination 
Economic, Social and Cultural Rights 
Extrajudicial Executions And Other Unlawful Killings 
Freedom Of Expression 
Human Rights Standards 
Impunity 
Indigenous peoples 
Individuals at Risk 
International Justice 
International Organizations 
Law Enforcement 
Medical And Health 
MENA unrest 
Military, Security And Police Equipment 
Poverty 
Prison Conditions 
Prisoners Of Conscience 
Refugees, Displaced People And Migrants 
Sexual Orientation and Gender Identity 
Torture And Ill-treatment 
Trials And Legal Systems 
United Nations 
Women 

Country

Afghanistan 
Albania 
Algeria 
American Samoa 
Andorra 
Angola 
Anguilla 
Antigua & Barbuda 
Antilles 
Argentina 
Armenia 
Australia 
Austria 
Azerbaijan 
Bahamas 
Bahrain 
Bangladesh 
Barbados 
Belarus 
Belgium 
Belize 
Benin 
Bermuda 
Bhutan 
Bolivia 
Bosnia-Herzegovina 
Botswana 
Brazil 
Brunei Darussalam 
Bulgaria 
Burkina Faso 
Burundi 
Cambodia 
Cameroon 
Canada 
Cape Verde 
Cayman Islands 
Central African Republic 
Chad 
Chile 
China 
Colombia 
Comoros 
Congo 
Cook Islands 
Costa Rica 
Cote D'ivoire 
Croatia 
Cuba 
Cyprus 
Czech Republic 
Democratic Republic Of Congo 
Denmark 
Djibouti 
Dominica 
Dominican Republic 
Ecuador 
Egypt 
El Salvador 
Equatorial Guinea 
Eritrea 
Estonia 
Ethiopia 
Falkland Islands 
Faroe Islands 
Fiji 
Finland 
France 
French Guiana 
French Polynesia 
Gabon 
Gambia 
Georgia 
Germany 
Ghana 
Gibraltar 
Greece 
Greenland 
Grenada 
Guadeloupe 
Guam 
Guatemala 
Guinea 
Guinea-bissau 
Guyana 
Haiti 
Honduras 
Hong Kong 
Hungary 
Iceland 
India 
Indonesia 
Iran 
Iraq 
Ireland 
Israel and Occupied Palestinian Territories 
Italy 
Jamaica 
Japan 
Jordan 
Kazakstan 
Kenya 
Kiribati 
Kuwait 
Kyrgyzstan 
Laos 
Latvia 
Lebanon 
Lesotho 
Liberia 
Libya 
Liechtenstein 
Lithuania 
Luxembourg 
Macao 
Macedonia 
Madagascar 
Malawi 
Malaysia 
Maldives 
Mali 
Malta 
Marshall Islands 
Martinique 
Mauritania 
Mauritius 
Mexico 
Micronesia 
Moldova 
Monaco 
Mongolia 
Montenegro 
Montserrat 
Morocco 
Mozambique 
Myanmar 
Namibia 
Nauru 
Nepal 
Netherlands 
New Caledonia 
New Zealand 
Nicaragua 
Niger 
Nigeria 
Niue 
North Korea 
Norway 
Oman 
Pakistan 
Palau 
Palestinian Authority 
Panama 
Papua New Guinea 
Paraguay 
Peru 
Philippines 
Pitcairn Islands 
Poland 
Portugal 
Puerto Rico 
Qatar 
Reunion 
Romania 
Russian Federation 
Rwanda 
Samoa 
San Marino 
Sao Tome And Principe 
Saudi Arabia 
Senegal 
Serbia 
Seychelles 
Sierra Leone 
Singapore 
Slovak Republic 
Slovenia 
Solomon Islands 
Somalia 
South Africa 
South Korea 
South Sudan 
Spain 
Sri Lanka 
St Kitts-nevis 
St Lucia 
St Vincent 
Sudan 
Suriname 
Swaziland 
Sweden 
Switzerland 
Syria 
Taiwan 
Tajikistan 
Tanzania 
Thailand 
Timor Leste 
Togo 
Tonga 
Trinidad & Tobago 
Tunisia 
Turkey 
Turkmenistan 
Turks & Caicos Islands 
Tuvalu 
UAE 
Uganda 
UK 
Ukraine 
Uruguay 
USA 
Uzbekistan 
Vanuatu 
Vatican 
Venezuela 
Viet Nam 
Virgin Islands (UK) 
Virgin Islands (US) 
Yemen 
Zambia 
Zimbabwe 

Region

Africa 
Africa 
Americas 
Asia And The Pacific 
Europe And Central Asia 
Middle East And North Africa 

Follow #AIR2012 @amnestyonline on twitter

News

15 September 2014

The new United Nations peacekeeping mission in the Central African Republic must be urgently brought up to full capacity to enable it to ensure the protection of a... Read more »

04 September 2014

For years Amnesty International has been investigating and recording evidence of torture in Mexico. Here're some of the most shocking facts. 

Read more »
15 September 2014

Pakistan should immediately scrap apparent plans to carry out the first civilian execution in almost six years and instead impose a moratorium on the use of the death... Read more »

15 September 2014

European leaders must do more to provide safe and legal ways for refugees and migrants to access international protection in the European Union.

Read more »
15 September 2014

European leaders must do more to provide safe and legal ways for refugees and migrants to access international protection in the European Union.

Read more »