Annual Report 2013
The state of the world's human rights

6 January 2013

حادثة الاعتقال الأخيرة تؤكد استمرار مضايقة النشطاء في الجزائر

حادثة الاعتقال الأخيرة تؤكد استمرار مضايقة النشطاء في الجزائر
قد اعتُقل الطاهر بلعباس في احتجاجات سابقة نظَّمها الأشخاص العاطلون عن العمل

قد اعتُقل الطاهر بلعباس في احتجاجات سابقة نظَّمها الأشخاص العاطلون عن العمل

© Private


إننا نعتقد أن السلطات الجزائرية تستخدم هذه التهم لترهيب النشطاء والمحتجين الذين يناضلون ضد البطالة والفقر في صفوف الشباب
Source: 
فيليب لوثر، مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية
Date: 
Fri, 04/01/2013

قالت منظمة العفو الدولية اليوم إنه تم القبض على مناضل من أجل العاطلين عن العمل في الجزائر واحتجازه وسط استمرار قمع نشطاء الحقوق الاجتماعية والاقتصادية.

وقد قُبض على الطاهر بلعباس في مدينة ورقلة بجنوب البلاد في 2 يناير/كانون الثاني، عقب قيام الشرطة بفض احتجاج سلمي كان يطالب بتوفير وظائف للعاطلين ورحيل المسؤولين المحليين عن معالجة مشكلة البطالة.

وفي الوقت الذي غالباً ما يجري احتجاز المحتجين لبضع ساعات ثم إطلاق سراحهم، فإن بلعباس لا يزال محتجزاً بعد مرور يومين على اعتقاله. وقال مسؤولون رسميون إنه ستُوجَّه إلى بلعباس تهمة "إعاقة حركة السير والتحريض على التجمع"، وهي جريمة يُعاقَب عليها بالسجن لمدة تصل إلى خمس سنوات.

وتوجه السلطات مثل هذه التهم، على نحو متزايد، ضد الأشخاص الذين يمارسون حقهم الشرعي في التجمع السلمي.

وقال فيليب لوثر، مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، إنه "إذا اتُهم الطاهر بلعباس بالتحريض على التجمع، فإن ذلك سيؤكد وجود اتجاه متنام للمضايقة القضائية للنشطاء في الجزائر."

وكان بلعباس، وهو منسق "اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين"، قد اعتُقل في احتجاجات سابقة نظَّمها الأشخاص العاطلون عن العمل. كما استُهدف نشطاء آخرون من المدافعين عن الحقوق الاجتماعية والاقتصادية. ففي عام 2012 اتُهم ما لا يقل عن خمسة أشخاص، ومن بينهم عبدالقادر قربة من اللجنة الوطنية للدفاع عن البطالين، تهم ارتكاب جرائم تتعلق "بالتحريض على التجمع".

وأضاف لوثر يقول: "إننا نعتقد أن السلطات الجزائرية تستخدم هذه التهم لترهيب النشطاء والمحتجين الذين يناضلون ضد البطالة والفقر في صفوف الشباب."

ومضى يقول: "إنه على الرغم من رفع حالة الطوارئ في عام 2011، فإن القيود التي فُرضت على حرية التجمع والتعبير لا تزال قائمة."

وتقع ورقلة في الجنوب الجزائري الغني بالنفط، حيث ما برح الشباب العاطلون عن العمل ينشطون من أجل المطالبة بتوفير الوظائف لأن العديد من شركات النفط تعمل هناك.

وقد شهدت الجزائر خلال العامين الفائتين احتجاجات متزايدة على الفقر والبطالة والفساد.

وعلى الرغم من أن الجزائر رفعت حالة الطوارئ، التي استمرت 31 عاماً، في عام 2011 وسط مظاهرات مؤيدة للإصلاح اندلعت في سائر أنحاء الإقليم، فقد استمرت الحكومة في حظر الاحتجاجات في الجزائر العاصمة، وسنَّت قوانين جديدة تضع قيوداً على وسائل الإعلام والمنظمات غير الحكومية.

ولا تزال منظمات المجتمع المدني ونشطاء حقوق الإنسان عرضة للتهديدات والمضايقة من جانب السلطات، كما لا تزال القوانين التي تقيد حرية التجمع سارية المفعول.

وقد دعت منظمة العفو الدولية السلطات الجزائرية إلى إلغاء أو تعديل القانون رقم 91-19 الذي ينظم الاجتماعات والمظاهرات العامة، والذي يشترط على المنظمين طلب ترخيص قبل ثمانية أيام من موعد الفعالية.

وأوصى المقرر الخاص للأمم اللمتحدة المعني بحرية الرأي والتعبير بتعديل القانون بحيث يقتضي إرسال إشعار بتنظيم المظاهرات العامة وليس الحصول على ترخيص.

Issue

Activists 
Economic, Social and Cultural Rights 
Freedom Of Expression 

Country

Algeria 

Region

Middle East And North Africa 

Campaigns

Demand Dignity 

@amnestyonline on twitter

News

18 September 2014

Nigeria’s police and military routinely torture women, men, and children – some as young as 12 – using a wide range of methods including beatings, shootings and rape... Read more »

19 September 2014

The Guatemalan government is fuelling the fires of conflict by failing to consult local communities before awarding mining licences to companies.

Read more »
19 September 2014

A Thai court’s decision to uphold a 10-year prison sentence given to an editor and social activist for allegedly insulting the royal family continues the relentless erosion of... Read more »

19 September 2014

Ireland’s latest guidelines on abortion are mere window-dressing that will confuse health professionals and endanger women’s lives and rights.

Read more »
19 September 2014

The Egyptian authorities are putting at risk the life of a jailed activist, whose health has sharply deteriorated after more than 230 days on hunger strike, by denying him... Read more »